آخر تحديث للموقع : 05 - أبريل - 2020 , الأحد 07:42 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

خواطر محجور ذاتي

22 - مارس - 2020 , الأحد 09:53 صباحا
الرئيسيةمصطفى الجبزي ⇐ خواطر محجور ذاتي

1
يدشن وباء كورونا عهدًا جديدًا من التعامل مع التكنولوجيا الرقمية. لقد فتح الباب على مصراعيه لاستخدام التكنولوجيا الرقمية في مجالين مهمين هما الامن والتعليم. ما كان ممكنا استخدامرادوات الرقابة الرقمية على هذا النحو وتوظيف الطائرات المسيرة في مهام أمنية لولا الفيروس. وكلما اشتدت وطأت الفيروس كلما سمحت الشرطات لنفسها باستخدام اوسع التكنولوجيا في الرقابة وتنفيذ مهام أمنية.

اما التعليم فان سيرتكز اكثر على التعليم عن بعد واستخدام الوسائل الرقمية والوسائط الرقمية التعليمية وقد يكون هذا الأساس وما دونه من طرق تعليم هي المكملة. وحدها البلدان التي لديها بنية اتصالات كبيرة ستستطيع مواكبة هذا التحول الكبير بالمقابل ستزداد الفجوة الرقمية بين البلدان الفقيرة والبلدان المقتدرة اقتصاديا.

التعليم عن بعد سيعزز من الاعتراف بشهادات دروس العليم عن بعد ويعظم من نشاط المؤسسات التعليمية الكبيرة. ستهيمن موسسات معينة على العملية التعليمية وتفرض تصوراتها وقبل هذا لغتها.
التعليم عن بعد يمنح اللغة الانجليزية عمرًا اضافيا حتى وان صعدت قوى دولية غير ناطقة بالانجليزية على مشهد القوة.

2
هل تخلى الاتحاد الاوروبي عن ايطاليا؟
الحقيقة ان العلاقة بين دول الاتحاد الاوروبي وإيطاليا ليست على براك منذ صعود الشعبويون الى السلطة. فالسعوديون سواء من اليسار او اليمين ينزرع الى السيادة الوطنية مقابل السلطة الاوروبية بالتالي هم ضد الاتحاد الاوروبي الى حد كبير.
بدا الخلاف بين الاتحاد الاوروبي وإيطاليا منذ تشكيل حكومة الخمس نجوم وتقديمها مشروع ميزانية مخالفا لمعايير الاتحاد الاوروبي.

قبل هذا الاتحاد الاوروبي مكينة ادارية وسياسية معقدة ليس لها راس مستقل في اتخاذ القرار. واهم بنية لاتخاذ القرار في الاتحاد الاوروبي هي الحكومات حيث تنعقد جلسات لرؤساء الدول والحكومة وتتخذ اهم القرارات.
المجال الذي يشتغل عليه الاتحاد الاوروبي اساسا هو الحقوق والحريات والسوق المشتركة ومعايير الانتاج.

الشعبويون يَرَوْن ان مثالهم يكمن في روسيا بوتين التي استطاعت استعادت موقعها رمزيا في المشهد الدولي. وكذلك في الصين. وإيطاليا كانت تخطط وتعمل لان تكون محطة رئيسة في طريق الحرير الصيني ودشنت استثمارات صينية كبيرة. ومثلها دول شرق أوروبية اخرى حيث تزدهر الشعبوية.
وعمليًا يعتبر بوتين هو عراب الأحزاب الشعبوية في اوروبا وعلاقته الشعبويين الإيطاليين عضوية. لذا فان مساعدات الصين لإيطاليا تاتي في سياق متصل.

لن تبقى الأمور تجري على هذا المنوال من البؤس. رصيد الناس من الصبر سينتهي ومع انتهاءه سيكونوا قد عمروا أنفسهم بجهد وطاقة لانتفاضة قادمة لكنها ليس بالضرورة من نوع الاولة من عقلنة وحصافة ومثالية. خرج الناس الى الشوارع والساحات في ٢٠١١ يطالبون ببناء دولة. خرجوا بوجهات اصلاحية. يطالبون هذا النظام ان »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com