آخر تحديث للموقع : 31 - مارس - 2020 , الثلاثاء 06:38 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

20 عاماً على رحيل المحضار

05 - فبراير - 2020 , الأربعاء 06:25 مسائا
الرئيسيةعلي ناصر محمد ⇐ 20 عاماً على رحيل المحضار

حتى إن غيبه الموت عنا عشرين عاما اوحتى بعد مائة عام او الف عام سيظل حسين المحضار حاضراً فينا شاعراً وفناناً وانساناً وحكيماً، ننهل من شعره وألحانه وفنه وحكمته الكثير الكثير..
كما كنا نردد شعره وأغانيه في حياته التي ملأت الآفاق حضوراً وجمالاً وبهاءً، حتى إنه يمكن القول بدون أدنى مبالغة أن القرن العشرين الماضي كان قرن المحضار بدون منازع ولا منافس، وسيظل القرن الحالي والقرون القادمة أيضا قرون المحضار، فالمحضار من نوع الشعراء الذين يطبعون العصر بطابعهم ويضعون فيه بصمتهم التي تدل عليهم وعليه.

بالنسبة لي لم يكن المحضار شاعري المفضل فحسب، بل كان صديقاً وأخاً ترك موته حزناً مقيماً في قلبي وألماً وذكريات تتداعى كلما قرأت قصيدة من شعره أو استمعت الى اغنية من ألحانه. ولعل هذا حال كل من عرف المحضار بسجاياه الإنسانية وصمته البليغ وشعره الغزير وحكمته التي تذهب مضرب الأمثال .. أظن المحضار رغم موته لا يزال أكثر حضوراً من كثيرين من الأحياء إن لم يكن أكثر منا حضوراً. لذلك فإن الأموات وحدهم يرثون وكثير من الأحياء يستحقون الرثاء.
أما المحضار ففي سجل الخالدين.
المجد والخلود للمحضار الذي أحب الشعب والشحر والشعر.

تمر عدن في اسوأ وضع لها لم تشهده من قبل، في تاريخها المعاصر ، فلم تشهد المدينة كل هذا الكم من إطلاق النار والاغتيالات والاختطافات والقتل ونهب الأراضي وانفلات الأمن بصورة مخيفة وبأبشع مايتصور العقل، وآخرها ما حدث في كريتر.. في مدينة لم تعرف سوى الأمن والعيش في محبة ووئام وسلام في ظل سيادة الدولة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com