آخر تحديث للموقع : 25 - سبتمبر - 2020 , الجمعة 01:20 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

شوكة ميزان

17 - ديسمبر - 2019 , الثلاثاء 06:44 مسائا

في المجتمعات الديمقراطية يقرر زعيم الحزب التنحي عن الزعامة والحياة السياسية ، لأي سبب كان ، فيخلف وراءه طابوراً من المؤهلين للقيادة ، يقدمون أنفسهم على قائمة الترشح لزعامة الحزب .
كل عضو في الحزب هو "مشروع" قائد ، تساعده في ذلك دينامية الحزب ، ودينامية الحياة السياسية .. واللتان غالباً ما تكونا بمستوى دينامية المجتمعات وتطورها العلمي والمعرفي .

وفي المسيرة نحو زعامة الحزب تكون المنافسة شديدة بمستوى تقارب الكفاءات والقدرات التي يتمتع بها المتنافسون . وربما برزت شروط ترجيحية يتم تقديرها في ضوء حاجة الحزب الى المنهج السياسي الذي يتقبله المجتمع في مرحلة ما .
فالاحزاب المحافظة ، مثلا ، يمين الوسط تركز على الشخصية التي لن تذهب بالحزب نحو اليمين المتطرف بحيث تكون قادرة على إبقائه في وضع الاعتدال ، ملتزما بقيم التسامح والتعايش ، وأحزاب اليسار تركز على المرشح الملتزم بقيم اليسار دون تطرف .. ليبقى الحزب محافظاً كان أو يسارياً، حزباً سياسياً دون اندفاع نحو أيديولوجيا الدوغما ، وهو ما تتعرض له بعض الاحزاب بسبب ضغوط الاستقطابات الاجتماعية الحادة التي تشهدها بعض هذه المجتمعات .

تاريخ الحزبين الكبيرين في بريطانيا ، المحافظون ، والعمال ، هو تاريخ الصراع الداخلي لكل منهما للحفاظ على يمين الوسط ويسار الوسط . وخلال مسيرتهما السياسية حافظ الحزبان على هذا الوضع كشوكة ميزان دون تفريط بمكاسبهما السياسبة والاجتماعية رغم ضغوط الاستقطابات الاجتماعية التي تعرضا لها .
لذلك احتفظ الحزبان بحدود دقيقة وحاسمة مع التطرف ، كان له الأثر الكبير في تجنيب بريطانيا نزعات التطرف على أي نحو كان ، وخاصة اليمين المتطرف الذي أخذ يزعزع أرضية استقرار أوربا على أكثر من صعيد .

٢٦ سبتمبر ثورة عظيمة ، والذين قاموا بها وضحوا من أجلها عظماء .. ما يؤكد عظمة هذه الثورة هو ما يجتاح اليمن اليوم من كارثة ... هذا هو المعطى التاريخي الذي يعيد بناء المشهد على نحو مناقض لمسارات الحياة لتعرف الأجيال قيمة سبتمبر ... "ويا من عاش خبر " . لن نتحدث هنا عن اختطافها وتفكيكها وأفراغها من »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com