آخر تحديث للموقع : 22 - يناير - 2020 , الأربعاء 07:30 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

وعلى الأكتاف، كل الأكتاف، رأيتُ الحرب

14 - ديسمبر - 2019 , السبت 10:04 صباحا
الرئيسيةمروان الغفوري ⇐ وعلى الأكتاف، كل الأكتاف، رأيتُ الحرب

رأيتُ الله من الجبل،
ولما نزلت إلى السهل وجدت الغمام والحرب.
قيل لي:
عُد كما كنتَ لترى الله،
فعدتُ كما كنتُ ولم أجد الجبل.

إذا هب البحر من الغرب، أخبرتني امرأة، فثم وجه الله
وإن جاء من الشرق، قالت طفلة، فهنالك شيطان ينصب الفخاخ

وفي ليلة من ليالي ديسمبر جاءت الرياح من كل مكان
وقال الذين سهروا حتى الصباح إن البحر لم يعد هناك
وقال الرجال في القرية المجاورة إنه ما من بحر في الأرجاء.
وأن الرائحة التي تهب من وقت لآخر
هي لمسافرين،
أو لنساء جائعات.

وهكذا أضعت اللهَ والبحر،
فقدت الجبل،
ووجدت الشيطان.
كان سبيلاً في النهار وامرأة في الليل
وكان ينصب الفخاخ للنجوم،
ويغني إذا انحدر الطريق.
ولمرة وحيدة، وكان الليل قد تعثر بثياب امرأة،
قال لي إنه ندم كثيراً
ولم يقل لماذا، ولا متى.

وحتى عندما هرب الناس إلى منازلهم صارخين "الحرب"
بقي الشيطان في الخارج، قريباً من القرية
كان ينظر إلى السماء، ويتمتم:
"الرب مرّة أخرى! ما من حرب، قلت لكم ألف مرة"

ثم نظر إليّ وقال بتعاطف بيّن:
"أما أنت فأضعت البحر"
ثم قال:
"إذا لم تسمعه في نهد امرأة فلن تجده"
ثم سأل:
"هل سبق أن ألقيتَ أحجاراً إلى قلب فتاة، وجلست تستمع؟"
ثم قال:
"أنا من سرق لكم البحر، فأنا أعلم أنكم ستفكرون يوماً بالفرار،
وأنا من أطفأ النيران الكبيرة التي كانت تسكن الأرض،
حتى لا يراكم أحد"

وبعد أن أفلت الليل من ثياب تلك المرأة، ذات الرؤوس الأربعة،
وراح يزحف تجاه الوادي،
وكان له أنين كسرير أرملة،
جاء البحر،
وذهبَ الله،
وخرج الجبل من العش، وقيل من المغارة
.. وعلى الأكتاف، كل الأكتاف، رأيتُ الحرب.

ديسمبر، ٢٠١٩

في لقائه الشهير مع غولدبيرغ (أتلانتيك، 2016) قال أوباما إن القبلية Tribalism هي القوة المدمرة الأكبر في الشرق الأوسط، هي الارتداد إلى الطائفة، العشيرة، القبيلة، هربا من الدولة الفاشلة. الدولة العربية الفاشلة تخلق القبليات، والقبليات تصنع مشاكل الشرق الأوسط. قدم الرجل نصيحته للإدارة السعودية: »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com