آخر تحديث للموقع : 12 - ديسمبر - 2019 , الخميس 07:46 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اوهام قدرة بناء الاوطان فوق رمال متحركة

01 - ديسمبر - 2019 , الأحد 10:09 صباحا
الرئيسيةمصطفى أحمد النعمان ⇐ اوهام قدرة بناء الاوطان فوق رمال متحركة

مر 28 يوما على توقيع الاتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي،، حينها كتبت (قد تعود الحكومة، وقد يتم تشكيل حكومة جديدة، وقد تستقر الاوضاع في عدن نسبيا... لكن ما غفل عنه الاتفاق هي عوامل الانفجار الأكبر التي لم يتم التطرق اليها! ان سياسة الترحيل تصلح في حل خلافات شخصية ولكن الأوطان لا يمكن بناءها بالتزمين المخل بالوقائع على الأرض).
وقلت ان (أسوأ ما أنتجته هذه الحرب هي تلك الطفيليات التي تقتات منها ومن استمرارها وتدرك انها لن تعيش بدونها... والأكثر رداءة استعدادها للتنازل عن كرامتها وكرامة البلد وسيادته مقابل وظيفة وطائرة خاصة! لا الوطن ولا المواطن يعنينان لها اكثر من وسيلة يترزقون من مآسيهما!).

مر حتى صباح اليوم 28 يوما على توقيع "الاتفاق"

كان من المفترض خلالها ان يكون محافظ عدن الجديد ومدير امنها قد تم تعيينهما (يعين فخامة الرئيس اليمني بناء على معايير الكفاءة والنزاهة وبالتشاور محافظا ومديرا لأمن محافظة عدن خلال خمسة عشر يوما من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق، كما يتم تعيين محافظين لأبين والضالع خلال ثلاثين يوما من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق وذلك لتحسين كفاءة وجودة العمل. )...
كما كان من المفترض ان الحكومة الجديدة قد تم تشكيلها (تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى (24) وزيرا يعين الرئيس أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية وذلك خلال مدة لا تتجاوز ثلاثون يوما من توقيع هذا الاتفاق.. على أن يتم اختيار المشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والخبرة المناسبة للحقيبة الوزارية وممن لم ينخرطوا في أي أعمال قتالية أو تحريضية خلال أحداث عدن وأبين وشبوة.. على أن يؤدي أعضاء الحكومة القسم أمام الرئيس في اليوم التالي لتشكيلها مباشرة في عدن.).

كما كان من المفترض ان يكون رئيس الحكومة الحالية قد بدأ العمل على صرف مرتبات كافة القطاعات في ال 85٪ المحررة (يباشر رئيس وزراء الحكومة الحالية عمله في العاصمة المؤقتة عدن خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام من تاريخ توقيع هذا الاتفاق لتفعيل كافة مؤسسات الدولة في مختلف المحافظات المحررة لخدمة المواطن اليمني، والعمل على صرف الرواتب والمستحقات المالية لمنسوبي جميع القطاعات العسكرية والأمنية والمدنية في الدولة ومؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن وكافة المحافظات المحررة).

كما كان من المفترض (عودة جميع القوات - التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية شهر أغسطس 2019 م - إلى مواقعها السابقة بكامل أفرادها وأسلحتها وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال خمسة عشر يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.)..
كما كان من المفترض (تجميع ونقل الأسلحة المتوسطة والثقيلة بأنواعها المختلفة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن خلال خمسة عشر يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق إلى معسكرات داخل عدن تحددها وتشرف عليها قيادة تحالف دعم الشرعية، ولا يسمح بخروج هذه الأسلحة إلا بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، وتشمل هذه الأسلحة على وجه الخصوص الدبابات، المدرعات، المدفعية، كاتيوشا، الهاونات الثقيلة، الصواريخ الحرارية، والأطقم المسلحة بعيارات ثقيلة والمتوسطة.).

كما كان من المفترض (نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج محافظة عدن تحددها قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن وذلك خلال ثلاثين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق، وتوجيهها بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، ويستثنى من ذلك اللواء الأول حماية رئاسية والذي يناط به مهمة حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين تحركات فخامة الرئيس، وتوفير الحماية الأمنية لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن تحت إشراف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن. ).

كما كان من المفترض ان (تتولى قوات الشرطة والنجدة في محافظة عدن مسؤولية تأمين المحافظة مع العمل على إعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي وفق الاحتياج وخطة التأمين، واختيار عناصرها حسب الكفاءة والمهنية والعمل على تدريبها، وترتبط بمدير الأمن في المحافظة وترقم كقوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية، خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق).
كما كان من المفترض (إعادة تنظيم القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب في محافظة عدن واختيار العناصر الجديدة فيها من قوات الشرعية والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي، والعمل على تدريبها، وتعيين قائد لها، وترقم كقوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية مع مراعاة السرية فيما يتعلق بعناصر مكافحة الإرهاب، على أن تتولى عمليات مكافحة الإرهاب والمشاركة في تأمين عدن، خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق).
كما كان من المفترض (إعادة تنظيم القوات المسؤولة عن حماية المنشآت في قوة موحدة باسم قوة حماية المنشآت خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق).

المحزن ان هناك من لازال يصر على متابعة زراعة الاوهام والترويج لها.. الحكاية ليست تفاؤلا ولا تشاؤما وانما مواجهة حقائق وواقع ملامح مستقبله شديدة القتامة بسبب من اضاعوا الوطن وكرامته اما كرامتهم فقد القوا به في حساباتهم البنكية.

كانت الرياض راغبة في استقرار سريع للأوضاع في اليمن لما يمثله استمرار الاضطراب من إزعاج ومخاوف على أمنها وحدودها، وكذا خشية استغلال التنظيمات الإرهابية للفراغ الأمني والعسكري في مناطق انتشارها، وشاركتها واشنطن نفس المخاوف والقلق، في حين كان الرئيس السابق ما زال وأسرته يعيشون تحت تأثير محاولة خصومه »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com