آخر تحديث للموقع : 02 - يوليو - 2020 , الخميس 01:39 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الفرصة الآن استثنائية !

11 - نوفمبر - 2019 , الإثنين 08:52 صباحا
الرئيسيةمصطفى أحمد النعمان ⇐ الفرصة الآن استثنائية !

نعرف ان اختيار المسؤولين للمواقع الحكومية عملية يجب ان تحكمها اساساً الكفاءة والخبرة.. وفي بعض بعض الأحيان يتدخل عامل "المجاملة".
أيضا يجب الحرص عند الاختيار على تجانس العاملين في المؤسسة الواحدة خصوصا ثم هيكل الدولة كله لكن الذي حدث خلال السنوات الاخيرة ان "المجاملة" بحس مناطقي مزعج هي التي تصدرت المعايير وتوارت الحقيقية منها!

اليوم قد تكون هناك فرصة استثنائية لاختيار يعتمد على التوازن المناطقي مع الالتزام بقاعدتي الكفاءة والخبرة.
الظاهرة التي انتشرت مؤخرا ان اغلب المسؤولين الحاليين صارت لهم أبواق مدفوعة الأجر تروج لهم تحت شعارات مضحكة مثل (رجل دولة.. هامة وطنية.. رجل بحجم الوطن.. مناضل جسور)، وهي صفات لا علاقة لها بالواقع قدر ارتباطها بالمنصب!

اخيرا هناك عامل يجب اخذه بعين الاعتبار ووضعه في مقامه:
يجب ان يعيش اليمن في محيط إقليمي آمن والا يكون في العلاقات ما يتسبب في تكديرها وتوترها، لكن هذا يستوجب أيضا تقديراً للحساسيات التاريخية والالتفات الى عدم إظهار احد الجانبين بأنه آمر والآخر مأمور لان هذا سيدفع الى المزيد من النفور والغضب حتى وان كان التصرف يتم بحسن نية! وسيعطل كل مساعي الاستقرار والنجاح وسيتيح فراغات تمتلأ بالشك والخوف!
استقلالية القرار وسيادة الأوطان ليستا مساحات للتفاوض حولهما وفي نفس الوقت لا يجب ان تكونا منطلقا لتهديد الجوار والتعرض لمصالحه!
- من صفحة الكاتب على الفيسبوك

مسعى الإقليم والمجتمع الدولي لتنفيذ (اتفاق الرياض) الغرض منه تشكيل حكومة تمثل القوى السياسية المنضوية تحت راية (الشرعية) بالشراكة مع (الانتقالي) الذي لا يعترف بها أصلا الا لتحقيق أهدافه الخاصة التي تتناقض كلية مع إعلانات (الشرعية)، وحين يضطر الجميع للقبول بهذا المخلوق العجيب سيتسارع العد التنازلي »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com