آخر تحديث للموقع : 20 - أكتوبر - 2019 , الأحد 01:59 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

أعيان ومشائخ يافع يرفضون المحاولات غير المسئولة لتحويل الصراع السياسي الى صراع قبلي ومناطقي [قائم على الهوية القبلية والعرقية واشاعة العنصرية وتغذية الأحقاد] والكراهية (بيان)

09 - سبتمبر - 2019 , الإثنين 05:40 مسائا
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ أعيان ومشائخ يافع يرفضون المحاولات غير المسئولة لتحويل الصراع السياسي الى صراع قبلي ومناطقي [قائم على الهوية القبلية والعرقية واشاعة العنصرية وتغذية الأحقاد] والكراهية (بيان)

الملعب/ خاص:
قال بيان منسوب لأعيان ومشائخ يافع أن الأيام الأخيرة التي مضت "حدثت فيها احداث جسام وفتن عظيمة تموج بالناس كموج البحر فيختلط الحق بالباطل ويرتفع صوت السوء على صوت الخير وتتقاذف البعض اهواءهم وطموحاتهم ويغيب العقل والدين والعرف والقانون".
وأضاف البيان، وفق ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، أن "قبائل يافع في التاريخ والزمان كانت ولا تزال موطن الحق ومصدره وقوة للمظلوم والمقهور والصادق ضد الظالم والباغي والمعتدي وكل فعل شائن لا يرضى عنه الله سبحانه ولا مجتمعنا ولا اعرافنا ولا اخلاقنا ولا قيمنا".

وأكد البيان على أن "مرجعيات ومشايخ قبائل يافع تُعلن بوضوح موقفها الرافض والمستنكر لهذه الافعال التي صدرت من بعض المنتمين للجنوب وان كان البعض منهم ينتمون لقبائل يافع فأننا نرفض ونبرئ من فعلهم ومنهم بما ارتكبوه من تجاوزات بعيدة عن اعرافنا وقيمنا وديننا , وان قبائل يافع تحترم المواثيق والعهود والاعراف التي تربطها بكافة قبائل الجنوب واليمن , وتحترم خصوصيات القبائل الاخرى وارضها والجغرافية القبلية وحدودها, وترفض رفضا قاطعاً كل المحاولات الغير مسئولة من البعض لتحويل الصراع السياسي الى صراع قبلي ومناطقي قائم على الهوية القبلية والعرقية , واشاعة العنصرية وتغذية الأحقاد والكراهية , والاعتماد على خطاب متشنج يدعوا الى الجهوية ويستدعي ثارات الماضي ليستحضرها في حاضرنا لأهداف غير رشيده وبعيدة عن قيم مجتمعنا وقيم التعايش الانساني والقبلي".

في ما يلي نص بيان لأعيان ومشائخ يافع الاحرار
____________________________________

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمُرسلين الصادق الامين وعلى اله وصحبة اجمعين ومن اتبعهم بإحسان الى يوم الدين ,,,
قال الله جل جلاله : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾
وقال رسول الله ( صلى ) : المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه , ومن كان في حاجة اخية كان الله في حاجته , ومن ستر مسلم ستر الله عليه يوم القيامة ))
اما بعد : ففي الايام الاخيرة التي مضت حدثت احداث جسام وفتن عظيمة تموج بالناس كموج البحر فيختلط الحق بالباطل ويرتفع صوت السوء على صوت الخير وتتقاذف البعض اهواءهم وطموحاتهم ويغيب العقل والدين والعرف والقانون ...
ولطالما كانت ولا تزال قبائل يافع في التاريخ والزمان موطن الحق ومصدره وقوة للمظلوم والمقهور والصادق ضد الظالم والباغي والمعتدي وكل فعل شائن لا يرضى عنه الله سبحانه ولا مجتمعنا ولا اعرافنا ولا اخلاقنا ولا قيمنا , وقد مُلئِت مآثر التاريخ وصفحاته , بتاريخ قبائل يافع في نصرتها للناس ومواقفها القبلية والسياسية التي جعلت لقبائل يافع مكانتها التاريخية والقبلية في الريادة والمقدمة ونقشت على جدار التاريخ صفحات من نور .
وللأسف فأنه وفي الاحداث الاخيرة , فان البعض قد انطلق بدوافع يظنونها حسنة ، وبها يظلمون ويفسدون ، ويستغلون مواقعهم ، ويصمّون آذانهم , فوقعت افعالهم في تجاوزات واعتداءات على اخوة لنا وليست من اخلاقنا وقيمنا واعرافنا , وهناك من حاول ويحاول ان يجعل من قبائل يافع تتصدر المشهد كله فيحملها كل المساوئ والاخطاء والتجاوزات في محاولة جاهله وموهومة لتشوية وجه قبائل يافع , ولمآرب غير رشيده ولا عاقله .
ان التجاوزات التي حدثت وانُتهِكت فيها حقوق اخوة لنا هددت حياتهم وسلامتهم ومصادر رزقهم , واُقتِحمت منازل امنه لها حُرماتها واعتقال البعض لأسباب غير امنية اخذت طابع عنصري ومناطقي في العاصمة عدن , امر مرفوض رفضاً قاطعاً وليست مقبولة البته , فأنَ مرجعيات ومشايخ قبائل يافع تُعلن بوضوح :
• موقفها الرافض والمستنكر لهذه الافعال التي صدرت من بعض المنتمين للجنوب وان كان البعض منهم ينتمون لقبائل يافع فأننا نرفض ونبرئ من فعلهم ومنهم بما ارتكبوه من تجاوزات بعيدة عن اعرافنا وقيمنا وديننا , وان قبائل يافع تحترم المواثيق والعهود والاعراف التي تربطها بكافة قبائل الجنوب واليمن , وتحترم خصوصيات القبائل الاخرى وارضها والجغرافية القبلية وحدودها, وترفض رفضا قاطعاً كل المحاولات الغير مسئولة من البعض لتحويل الصراع السياسي الى صراع قبلي ومناطقي قائم على الهوية القبلية والعرقية , واشاعة العنصرية وتغذية الأحقاد والكراهية , والاعتماد على خطاب متشنج يدعوا الى الجهوية ويستدعي ثارات الماضي ليستحضرها في حاضرنا لأهداف غير رشيده وبعيدة عن قيم مجتمعنا وقيم التعايش الانساني والقبلي .
• ان مرجعيات ومشايخ يافع تؤكد للجميع ان القرار القبلي لقبائل يافع والتحدث باسم القبيلة مرتبط بمرجعيتها ومشايخها والمتمثلة بمكاتبها مجتمعة ومتوافقة , ولا يمكن لشخص او شيخ او كائن من كان ان يتحدث باسم قبائل يافع منفرداً ويجر القبيلة الى أي منعطف قبلي او سياسي او اقليمي تخص طموحاته الشخصية فقط , وننوه الى ان المحاولات غير العاقلة لبعض الاشكال الفردية والسياسية والتي تعمل على تزييف وعي الناس لاستغلال اسم يافع القبيلة للحشد او الاستقواء امر مرفوض وغير مقبول فهم ليسوا اوصياء ..

• ان مرجعيات ومشايخ يافع , تؤكد على اهمية الحفاظ على السلم الاجتماعي والحفاظ على وحدة المجتمع من التمزق او الانجراف الى أي صدام لا تُحمد عقباه , وتؤكد على اواصر الاخوة والعلاقة المتجذرة بينها وبين قبائل الجنوب واليمن عامة , ونخص بالذكر هنا اخوتنا في شبوة وابين الذين مسهم ضر في الاحداث الاخيرة , ونؤكد على الوقوف مع من له حق حتى يُنصف بحق الله وحق المجتمع .

• ان مرجعيات ومشايخ يافع , تؤكد على ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة وشكلها وكيانها وترفض كافة الافعال والتوجهات التي تقوض فيها المؤسسات وكيان الدولة , واي افعال نهب واعتداء على الممتلكات العامة والخاصة , وتعتبر هذا جريمة يجب ان يُحاسب عليها فاعليها , وتضع يافع يدها على يد كل من يحافظ على امن الناس وكيان الدولة ..

• اخيراً , فأن مرجعيات ومشايخ يافع , ترى من موقع المسئولية ضرورة حقن الدماء ومعالجة الاحداث بروح المسئولية , وتثمن مواقف المملكة العربية السعودية في مواقفها الراسخة والداعمة , ومقدرة لكافة انواع الدعم المقدم , وتؤكد على ضرورة وحدة الصف القبلي والاجتماعي الإيجابي والتواصل وروح الاخوة بين ابناء الوطن الواحد ,,, والله من وراء القصد ,,,
_________________________________________
صادر عن مشايخ قبائل يافع
بتاريخ : 9 سبتمبر 2019 الموافق 10 محرم 1441ه
1- الشيخ فضل محمد بن عيدروس العفيفي
2- الشيخ الذهب بن عمر بن صالح ال هرهره
3- الشيخ عبدالحق عبدالرحمن بن عاطف جابر
4- الشيخ فيصل قاسم عبدالرحمن المفلحي
5- الشيخ خالد صالح حسين راجح بن سبعه

الملعب: أكد محمد آل جابر سفير السعودية لدى اليمن والمشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أن التعاون السعودي الأمريكي أثمر عن تأهيل أكثر من 60 شابا محترفا من مختلف الوزارات في المملكة في مجال الاستقرار واحتواء النزاعات ليكونوا مستعدين ومجهزين بالمعرفة لاسيما وأن المستقبل يتطلب حل »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com