آخر تحديث للموقع : 17 - فبراير - 2020 , الإثنين 06:16 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مسلسل العجز مستمر !

21 - أغسطس - 2019 , الأربعاء 08:47 صباحا
الرئيسيةمصطفى أحمد النعمان ⇐ مسلسل العجز مستمر !

للتذكير: عندما اقتحم الحوثيون عمران أعلن الرئيس انها (عادت الى حضن الدولة)؛
وعندما اقتحموا صنعاء انتظرهم الرئيس وكل القيادات الحزبية في دار الرئاسة من التاسعة صباح ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ حتى انتهت مليشياتهم من اجبار علي محسن الأحمر على الفرار، وسيطروا على العاصمة؛ في مساء ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ وقع الحوثيون مع القيادات الحزبية على (اتفاق السلم والشراكة الوطنية) بحضور الرئيس وجمال بنعمر، ورحب به الإقليم والعالم؛ ورحب اغلب اليمنيين بظن ان الحوثيين صادقون في تشكيل نموذج نقيض للإدارات الفاسدة!!!!!!!
ثم تم تشكيل حكومة "تكنوقراط" برئاسة خالد بحاح بموجب الاتفاق!

ما يجب ان يدركه الجميع ان الدولة التي تتنازل عن واجباتها الوطنية وتستسلم للقوة المسلحة ثم تتعايش وتتعامل معها كأمر واقع ولو لساعة واحدة، يصبح بكاءها عن السيادة والشرعية مجلبة للسخرية!
الدولة تقدم النموذج الذي يقرر الناس بموجبه قبولهم او رفضهم له، والمواطن يتتبع ويراقب أعمال المسؤولين وانجالهم وتصرفاتهم ويحدد مشروعيتها بحسب سلوكهم!

للاسف الشديد فإن كل مؤسسات الدولة من رئاسة ومجلس نواب وحكومة اصبحوا جميعا ابعد ما يمكن عن هم الناس الحقيقي، وافرغوا طاقتهم في البيانات والتنديد والشكوى والنواح!
ما حدث في عدن هو استنساخ لفشل سابق متكرر، ولا اظنه الأخير في مسلسل العجز! على الذين يطالبون المواطنين بالدفاع عن الشرعية ان يفهموا انهم الأجدر بقيادة المعركة من الداخل وليس من غرف مكيفة ومن على طاولات تتكدس الورود فوقها ويتزين المحيطون بها بكرافتات تثير الحسد والقرف معا!
- من صفحة الكاتب على الفيسبوك

كانت تصرفات جماعة "أنصار الله" الحوثية تبرهن على أنهم غير معنيين بأي عمل في إطار الدستور اليمني القائم، وكانوا يمارسون مبكراً سلطة أمر واقع لا تلتفت إلى أي اعتراضات أو ملاحظات، وعلى الرغم من محاولات الرئيس الراحل علي عبدالله صالح إقناعهم بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد، لكن مسألة الالتزام بالإجراءات »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com