آخر تحديث للموقع : 19 - سبتمبر - 2019 , الخميس 12:34 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لجنة سعودية في عدن للإشراف على أعمال [انسحاب المجلس الانتقالي] من المعسكرات التي سيطرت عليها تشكيلاته المسلحة (تقرير)

15 - أغسطس - 2019 , الخميس 06:05 صباحا
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ لجنة سعودية في عدن للإشراف على أعمال [انسحاب المجلس الانتقالي] من المعسكرات التي سيطرت عليها تشكيلاته المسلحة (تقرير)

الملعب/ خاص:
قالت صحيفة محلية، نقلاً عن مصادر لم تسمها، ان لجنة سعودية ستصل إلى عدن عصر الخميس.
وقالت صحيفة عدن الغد وفق المصادر التي لم تسمها أن اللجنة السعودية ستشرف على اعمال انسحاب المجلس الانتقالي من المعسكرات التي سيطرت عليها تشكيلات الانتقالي المسلحة ومن المؤسسات الحكومية الاخرى.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي دعا أتباعه في عدن وبقية المحافظات الجنوبية في اليمن للتظاهر في العاصمة المؤقتة صباح اليوم الخميس، في مسعى يبدو أنه لاستعراض شعبيته قبيل بدء الحوار المرتقب مع الحكومة الشرعية الذي ترعاه الرياض لإنهاء التوتر الأمني وتوحيد صفوف اليمنيين في مواجهة المشروع الحوثي.
وقالت المصادر ان اللجنة كان مقرر لها الوصول يوم الاربعاء لكنه تم تأخير موعد وصولها حتى الانتهاء من تظاهرة بخور مكسر ستقام صباح اليوم الخميس.

وكان مسؤولون محليون في عدن أكدوا لـ«الشرق الأوسط» أن أوضاع الخدمات في المدينة مهددة بالتوقف في الأيام المقبلة بشكل تام بسبب مغادرة قيادات الحكومة الشرعية للمدينة عقب مواجهات الأيام الأربعة التي أفضت إلى سيطرة «الانتقالي» على معسكرات تابعة للحكومة الشرعية في مختلف مديريات عدن، وهو ما اعتبرته الحكومة انقلابا على شرعيتها.
ومن المرتقب أن يصل وفد من قيادة «الانتقالي الجنوبي» إلى المملكة العربية السعودية لبدء الحوار مع الحكومة الشرعية من أجل التوصل إلى حلول طويلة الأمد تضمن عدم عودة التوتر الأمني إلى العاصمة اليمنية، وسط تكهنات بأن يتم إدماج الانتقالي في بنية الحكومة الشرعية لتوحيد الجهود من أجل مواجهة المشروع الحوثي الإيراني في اليمن.



وكان الانفصاليون في جنوب اليمن الذين يتمتعون بدعم الإمارات العضو بالتحالف قاموا بإنقلاب عسكري مسلح وسيطروا على عدن المقر المؤقت للحكومة اليمنية التي تتخذ من المدينة عاصمة مؤقتة للجمهورية اليمنية، والمدعومة من السعودية، في مطلع الأسبوع بالاستيلاء على القواعد العسكرية التابعة للحكومة.
وقالت "رويترز" في تقرير لها أن انفصاليين في جنوب اليمن تعهدوا يوم أمس الأربعاء بـ"الاحتفاظ بالسيطرة على عدن وأكدوا أن السبيل الوحيد للخروج من المأزق الذي أحدث شرخا في التحالف العسكري بقيادة السعودية هو إخراج الإسلاميين والشماليين من كل مواقع السلطة في الجنوب".
وتضيف: "وقد تدخل التحالف السني المدعوم من الغرب في اليمن في مارس آذار 2015 لمحاربة حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي أطاحت بالرئيس عبد ربه منصور هادي من السلطة في العاصمة صنعاء في أواخر 2014 وانتقال حكومته إلى عدن. ويمثل المقاتلون الجنوبيون عنصرا رئيسيا في المعركة التي يخوضها التحالف في مواجهة الحوثيين. غير أن الحرب أحيت توترات قديمة بين شمال اليمن وجنوبه اللذين كانا دولتين منفصلتين توحدتا في 1990 تحت قيادة الرئيس الراحل علي عبد الله صالح. وكشفت تلك الأزمة عن خلاف بين السعودية والإمارات التي رددت دعوة من الرياض للحوار بين الطرفين المتحاربين في عدن لكنها لم تصل إلى حد مطالبة القوات الجنوبية التي تمولها وتسلحها بالتنازل عما حققته من مكاسب".

و دعت العاصمة السعودية الرياض إلى قمة طارئة حول عدن دون تحديد موعد. وقال محمد الحضرمي نائب وزير الخارجية في حكومة هادي لرويترز يوم الاثنين إنهم لن يحضروا ما لم تكف الإمارات عن دعم المقاتلين الانفصاليين في أعقاب ”الانقلاب“.
وتواجه الأمم المتحدة صعوبات في تنفيذ اتفاق سلام متعثر في ميناء الحديدة الواقع إلى الشمال من عدن وتخفيف التوترات بين السعودية والحوثيين لتمكين الأطراف من إجراء مباحثات سياسية لتشكيل حكومة انتقالية من أجل إنهاء الحرب.



وكانت الإمارات هوّنت يوم الاثنين الفائت من شأن خلاف مع حليفتها السعودية بخصوص اليمن بعدما سيطر انفصاليون تدعمهم أبوظبي على مدينة عدن التي كانت مقر الحكومة اليمنية المدعومة من الرياض. لكن الإمارات لم تصل إلى حد مطالبة المقاتلين الجنوبيين بالتخلي عن سيطرتهم على المدينة الساحلية اليمنية مثلما تريد السعودية لصالح حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.
ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن ولي عهد أبوظبي قوله عقب اجتماعه بالعاهل السعودي وولي عهده إن الإمارات والسعودية تطالبان ”الأطراف اليمنية المتنازعة بتغليب لغة الحوار والعقل ومصلحة اليمن“. وقال ولي عهد أبوظبي إن العلاقات بين الدولتين الخليجيتين ما زالت قوية وإنهما ”تقفان معا بقوة وإصرار في خندق واحد في مواجهة القوى التي تهدد أمن دول المنطقة“.

وتصدع التحالف الذي يضم دولاً سنية وتقوده السعودية بعد قتال مستمر منذ أكثر من أربع سنوات دعما لحكومة هادي المعترف بها دوليا في مواجهة جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.
ويسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء وأعلى المناطق في الكثافة السكانية. ويقيم هادي في السعودية لكن حكومته وقواته والأحزاب المتحالفة معه كانت تدير عدن إلى أن سيطر الانفصاليون على مواقع حكومية مطلع الأسبوع. وأدت الحرب الدائرة في اليمن منذ عام 2015 إلى مقتل عشرات الآلاف ودفعت البلد إلى شفا مجاعة.

الملعب: قالت صحيفة محلية ان "لجنة عسكرية سعودية وصلت قبل يومين إلى مدينة عتق حيث التقت خلال أيام بعدد من قادة الالوية العسكرية وقادة الوحدات في المحافظة". وذكرت صحيفة "عدن الفد" أن مصدراً عسكرياً أكد ان "اللجنة السعودية باشرت عمليات حصر للقوات العسكرية المتواجدة في عتق وساحل شبوة وبيحان وعموم »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com