آخر تحديث للموقع : 17 - يناير - 2019 , الخميس 08:21 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

طريق الغفوري

05 - يناير - 2019 , السبت 06:59 صباحا
500 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةثقافة ⇐ طريق الغفوري

الملعب:
العقل الكبير هو العقل القادر على التفكيك؛ تفكيك المسائل وتجزءتها، تكثيفها وأفراغها، تحييدها واقتصارها، في عملية شديدة العمق والذكاء، تستنزف الكثير من الوقت والجهد، الجهد الذهني والفكري، والخيال، ذلكم الخيال الأهم في رأي آينشتاين من المعرفة، فهو سرها ودثارها، وأُسّها وأساسها.. هنا وقف الغفوري لينطلق في رحلةٍ بحريةٍ مشوِّقة، برفقة كارستن نيبور؛ رياضي وراسم خرائط. بيتر فوركسال؛ عالم طبيعة. فون هافن؛ عالم باللغة العربية؛ كريمر؛ طبيب. باورنفايند؛ رسام. بيرغرين؛ سائس خيول. مضوا جميعاً بأمرٍ من ملك الدنمارك فريدريك الخامس، إلى العربية السعيدة، اليمن، حيث فاطمة، ومدينة الأوروبيين المخا، وقبر إسماعيل وزهرة الفارس، اللذان يحميان تعز من الأعداء.

رحلةٌ تاريخيةٌ ثرية، أخرجها الغفوري من كتب التاريخ إلى كتب الرواية، كما فعل جاستن غاردر في "عالم صوفي" حيال تاريخ الفلسفة، بسلاسة وحذاقة فائقة، وفي طورٍ من الفاعلية السامقة، التي تدفع القارئ إلى الصفحة التالية، وترفع سقف متعته في الإبّان، فالتطواف الكثيف بين البر والبحر، والكنيسة والدير، والراهبة والعاهرة، الرمزية منها والمشفّرة، رسائل تستفز الخيال، وتبعث على التأويل والاستذكار، استذكار الماضي بقميصه الهاشمي المستمر إلى اليوم، وما قبل ذلك اليوم1761م، وتأويل الجنرال " الكلب"، والقديسه"الكلبة"، والشبقية "سيلفيا" التي تضاجع الجميع، والمساحة الهائلة من الإشارات والعبارات اللاذعة.

مروان الغفوري


تشوّف فريدريك الخامس إلى قدٍ مياس، قدٍ عروبيٍ خالصْ، يشافي أوجاعه ويعمل على إسعاده، فكانت رحلة نيبور الخريطة الوحيدة ليسكن فيها أمله، ويتعافى عند ذكرها بدنه، إلا أن روحه طفت في منادح قصره، قبل أن تصِل فاطمة إليه، كما وصلت تلك المرأة إلى داوود، فشافته بعد ان أدفأته بحضنها...وأنت تقرأ تشعر بالدفء لذِكر الدفء، بالبرد لذِكر البرد، بالشهوة لذِكر الشهوة، لا تدري من كتب هذا السحر الذي تتلوه بين دفتي كتاب، ولا تعلم ماهية الساحر الذي قام بزج أعداد من الشياطين في الكلمات، لا تعلم أيضا كم كان عددهم، كل ما تعلمه هو انك أنت القارئ، وأنك ما زلت ترفض الذهاب في طريق الحوت، حتى لا تصاب بالملاريا وتموت؛ كما حصل لرفقاء نيبور.
أمدت فاطمة في عمر نيبور حتى عاد إلى الدنمارك ليكتب في وصف الجزيرة العربية، كما فعلت آنّا غريغوريغنا مع دستويفسكي حتى أثرى مكتبة الدنيا، بلوذعيته وأوسع رواياته "الجريمة والعقاب" والإخوة كارمازوف"، وها هو مروان يفعل ذلك بدهاء، والعربية السعيدة تغتسل بالدماء صباح مساء، وأطفالها يصرعون من الجوع، ويقتلون تحت سقفٍ جهنمي فاتحين أعينهم، وفي أعين قاتليهم رغبة الإنتقام من الذل والنقص؛ الذي يتعاورهم.

أسوق ههنا بعض المقولات الواردة في الرواية، على أنها كثيرة وغنية :
١-" إذا نزلت الريبة بين امرأتين تفقد اللغة معانيها المعتادة ويصبح لكل كلمة ظلال، وتحت كل ظلال حرب باردة"
٢-"يخسر الرجل نصف تركيزه لمجرد أن تمص امرأة شفتها السفلى عن طريق الخطأ"
٣-" إذا رأيت إنجليزيا وفرنسيا يقفان معا على ظهر السفينة ذاتها فأحدهما أسير حرب"
٤-" الإصلاحات التي كنا نجربها على ديننا كانت تهدف إلى تخليصه من حرارته، وفي النهاية حصلنا على دين بارد"
٥-"يدعي الرجل أنه يهيمن على العالم حتى إذا ما اختلى بامرأة بدأ يعوي"
٦-"المتشردون قادرون على قراءة الوجوه اكثر من غيرهم"
٧"تلقي إليه بجسد بلا جغرافيا فيمنحها رغبة بلا تاريخ"
٨-"المجتمعات كيانات حارة مهمة الشرطة تبريدها وحقنها بالمنطق".

قد يُشكِل على بعض القراء تعدد شخوص الرواية وأحداثها، خاصة أن جميع الأسماء ليست عربية عدا إسم فاطمة، بيد أن القراءة المتأنية كفيلة بإزاحة الإشكال العارض، بفضل ترابط السرد واتساقه، ذلك أن طريق الحوت البحر، وطريق الغفوري الكتابة.
ـ مهيب نصر

الملعب: قدّم المعرض الشخصي الأول للتشكيلية اليمنية الشابة عهد الحضرمي، في مؤسسة بيسمنت الثقافية في صنعاء مؤخراً، تجربة خاصة من تجارب التشكيليين الشباب في بلادها، إذ تميزت لوحتها بعلاقة موضوعية مختلفة بالداخل الإنساني، ضمن تجربة تقنية مائزة مقارنة بمجايليها.. حيث اشتغلتْ على حالات (الذات/ الأنثى)، »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com