آخر تحديث للموقع : 16 - نوفمبر - 2018 , الجمعة 05:50 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لماذا لم يَعُد أحد يُجيب [على هاتفه] ؟

05 - نوفمبر - 2018 , الإثنين 06:44 مسائا
132 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمجتمع ⇐ لماذا لم يَعُد أحد يُجيب [على هاتفه] ؟

الملعب:
اجتاح الهاتف حياة الأميركيين في العقود الأولى من القرن العشرين. في البداية، لم يكن أحد يعرف بالضبط كيفية الاتصال بالهاتف. أراد ألكسندر غراهام بيل أن يبدأ الناس المحادثات قائلين “أهوي هوي!”، حاولت شركة AT&T منع الناس من قول “مرحباً”، واعتبرتها في مجلة “مهندس الهاتف” كلمة وقحة.

لكن في النهاية، تعلَّم الأميركيون أن يقولوا “مرحباً”. بنى الناس ثقافة ناجحة وفعّالة حول الهاتف. حاولت مجلات الإتيكيت منع النساء من دعوة الناس لتناول العشاء عبر الهاتف، ثم استسلمت. حصل الطبيب على هاتف، لذلك حصل الصيدلي على هاتف. لم يحدث ذلك بسرعة، لكنه حدث. وبمجرد أن تم ذلك، خلال طفولتي، كانت هذه العادات الاجتماعية تجلس بيني وبين هذه الأداة التقنية الخام – يد الهاتف، والحبل المجعد الذي يربطها بالقاعدة، والأسلاك التي تمتد في جميع أنحاء البلاد، وتجتمع معاً في محطات تحويل واسعة، وتُضخَّم، وتتعدّد، ثم تتفرّع إلى مدن أخرى، وأحياء أخرى، ومبانٍ أخرى، ومنازل أخرى.
في اللحظة التي كان يرن فيها جرس الهاتف، كانت هناك حتمية. كان على المرء أن يلتقط سماعة الهاتف. تغلغل هذا التفكير في الثقافة من الكبار إلى الأطفال. في مقطع من برنامج الرسوم المتحركة Hello Kitty، مصمم لتعليم الأطفال كيفية عمل الهاتف، يتم تشغيل Hello Kitty، عندما يبدأ الهاتف الرنين، وتقول “إنه الهاتف، ماما! ماما! الهاتف يرن. هيا بسرعة! سيغلقون الخط”.

قبل انتشار مُعرِّف المتصل في كل مكان أو حتى خدمة *69 (التي تسمح لك باستدعاء آخر شخص اتصل بك)، إذا لم تصل إلى الهاتف في الوقت المناسب، فقد انتهى الأمر. عليك الانتظار حتى يعاود الاتصال. وماذا لو كان الشخص الذي اتصل بك لديه شيء مهم حقاً ليُخبرك به أو يطلبه منك؟ كان تفويت مكالمة هاتفية أمراً فظيعاً. أسرِع!
كان عدم الرد على الهاتف بمثابة عدم الرد على من يطرُق بابك وأنت تقف خلفه. كان، على الأقل، أمراً وقحاً، وربما مخادعاً أو مخيفاً أو شيئاً من هذا القبيل. إلى جانب ذلك، كلما رن الهاتف، كان هناك دائماً مجموعة من الأسئلة، أشياء كثيرة لتبيُّنها. من كان؟ ماذا يريد؟ هل كان الاتصال لي؟ كنت سأقول: “مرحباً، هنا منزل آل مادريجال”، وسيجعل ذلك كل شيء منطقياً بالنسبة إلي ولمن كان على الطرف الآخر من الخط.

أصبح هذا نوعاً من الثقافة العامة التي يمكن أن يعتمد عليها الناس لفهم التواصل من خلال التكنولوجيا. عندما تتصل بشخص ما، إذا كان الشخص موجوداً، فسوف يجيب، وسيقول مرحباً. إذا اتصل بك أحدهم، وكنت موجوداً، فستجيب، وستقول مرحباً. كانت هذه فقط طريقة عمل الهواتف. كان توقُّع الرد على الهاتف هو ما جعل الهواتف وسيلة متزامنة.
أنا لا أُرفِق أي قيمة خاصة لذلك. ليست هناك حاجة للعودة إلى الحالة النقية من الثقافة الهاتفية في الثمانينيات. إنه مجرد شيء حدث، مثل نبات الحزاز الذي ينمو على الصخور في منطقة التندرا، أو البكتيريا التي تُحلّل الخوخ المتساقط من أشجاره. الحياة فعلت ما تفعله، على الطبقة القاعدية غير الحية وفيها. لكنني أريد أن أركز على وجود هذه الطبقة الثقافية، لأنها تختفي.
لم يعد أحد يجيب على الهاتف. حتى أن الكثير من الشركات تفعل كل ما في وسعها لتجنب الرد على الهاتف. من بين 50 مكالمة أو أكثر تلقيتها في الشهر الماضي، ربما كنت قد أجبت أربع أو خمس مرات. لقد انقضى رد الفعل اللاإرادي الخاص بالإجابة – الذي ترسّخ في أعماق الناس الذين نشأوا في ظل الثقافة الهاتفية في القرن العشرين.

كان التبادل عبر الهاتف في تلك الحقبة هو ما وصفه الباحث روبرت هوبر بأنه “ليس طقوساً، بل روتيناً إلى حد أن مظهره يقترب من الطقوس”. عندما كان الهاتف يرن، كان الجميع يعرفون أن عليهم الإجابة والتحدث طبقاً لـ”الاتجاه الوطني”. الآن، نسي الناس كيفية الرد على الهاتف، ونسوا الكلمات، ونسوا متى يغنون.
هناك أسباب كثيرة للتآكل البطيء لهذه الثقافة. أهم جانب هو الهيكلية: هناك ببساطة المزيد من خيارات الاتصال. إن الرسائل النصية وصيغ الوسائط المتعددة المرتبطة بها غنية ورائعة: كلمات مختلطة مع الرموز التعبيرية، صور ردود الأفعال من نوع GIF، والصور التعبيرية الشخصية Bitmoji وصور قديمة عادية، ومقاطع فيديو، وروابط إنترنت. الرسائل النصية ممتعة، غير متزامنة بشكل طفيف، ويمكن القيام بها مع الكثير من الناس في وقت واحد. إنها شبه فورية كالمكالمة الهاتفية، ولكن ليس تماماً. لديك الآن حساب “تويتر”، و”فيسبوك”، ووسيلة الاتصال الخاص بالعمل، والبريد الإلكتروني، ومكالمات FaceTime الواردة من أفراد العائلة. لقد بدأ الكثير من تنبيهات الاتصال الصغيرة، يجعلون الرنين أمراً قديماً.

ولكن في العامين الماضيين، هناك سبب أكثر تحديداً للنظر في هاتفي بحذر عندما يرن. ربما 80 أو حتى 90 في المئة من المكالمات الواردة إلى هاتفي هي اتصالات غير مرغوب فيها بشكل أو بآخر. الآن، إذا سمعت هاتفي يرن من الجانب الآخر من الغرفة، في البداية أشعر بالحماسة إذا كنت أعتقد أنها رسالة نصية، ولكن عندما يستمر في الرنين، وأُدرك أنها مكالمة، فلن أزعج نفسي بالمشي. يرن هاتفي مرة أو مرتين في اليوم وحسب، ما يعني أنه يمكن أن يمضي أسبوع كامل من دون مكالمة هاتفية واحدة واردة يمكنني أنا (أو برنامج Apple) التعرف إليها، ناهيك بالرغبة في الرد عليها.
هناك مكالمات تسويق عبر الهاتف غير مرغوب فيها. هناك مكالمات أوتوماتيكية بالكامل تعمل على مجرد تسليم الرسائل المسجلة. هناك المسوِّقون عبر الهاتف وهم خليط من البشر والروبوتات، الذين يجلسون في مراكز الاتصال ويقومون بتشغيل مقاطع صوتية مسجّلة بشكل مسبق لمحاكاة محادثة. هناك مكالمات هاتفية spam، ويبدو أن الغرض الوحيد منها هو التحقق من أن رقم هاتفك حقيقي ويعمل.

تحاول لجنة الاتصالات الفيدرالية أن تبطئ عمليات الاتصال الأوتوماتيكية منذ نصف عقد على الأقل، ولكن لا يبدو أنها فعلت أي شيء لوقف المد. YouMail، هو أحد التطبيقات التي تحاول حظر هذه الأنواع من المكالمات، وتقوم بتقدير عدد عمليات الاتصال الأوتوماتيكي التي تتم كل شهر. الأرقام مذهلة وفي نيسان/ أبريل 2018 ظهرت في أعلى مستوياتها على الإطلاق.
وبالطبع، كان المسوِّقون الهاتفيون هم الأشخاص الأصليون الذين استفادوا من دوافع ثقافة الهاتف للرد على الاتصال. لكن الناس يكلفون مالاً، حتى أنا عندما كنت مراهقاً أحمقَ يتصل بمديري المصانع في ألاباما في محاولة لبيعهم برامج لإدارة أوراق سلامة بيانات المواد الخام التي يستخدمونها. يشعر الناس بالملل من خلال وظائفهم التافهة المتكررة، ويستقيلون.

الآلات – نوع البرامج التي يمكنها الاتصال بأرقام الهواتف، على الأقل – رخيصة. فهي لا تثمل أو تذهب إلى المدرسة أو لديها طفل مريض. إنها فقط تقوم بالاتصال والاتصال والاتصال. في كثير من الأحيان، عندما أخطئ وأرد على الهاتف، هناك فقط هواء ميت، ربما لبضع ثوان فقط، حتى يتم إيصالي بشخص ما، أو ربما – إذا لم أقل أي شيء – لفترة من الوقت حتى يتوقف الجهاز. في بعض الأحيان تكون رسالة مسجلة. والأسوأ من ذلك، في معظم الأوقات التي أرد فيها، أقدم للقائمين على برامج spam، معلومات قيّمة مفادها أن رقم هاتفي هو رقم مستخدم، سيبيعونه لبرنامج spam التالي.
حدث هذا 3.4 مليار مرة في الشهر الماضي، حيث كان على شخص ما اتخاذ قرار بالرد، أو عدم الرد والاستسلام للتغيير.

ـ أليكسيس سي. مادريجال
هذا المقال ترجمه (درج) عن موقع The Atlantic

الملعب: بعد أن أصبحت ساعات العمل اليومية حول العالم أطول من أي وقت مضى، انتهج البعض نهجا اقتصاديا جديدا يتيح لهم التقاعد في الأربعينيات من العمر أو ربما قبل ذلك. في عام 1981، عندما انتقل بارني وايتر إلى المدرسة الثانوية، اشترى والداه منزلا جديدا، ويقول وايتر: "كعادة البريطانيين، اشتريا منزلا أكبر »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com