آخر تحديث للموقع : 16 - نوفمبر - 2018 , الجمعة 05:51 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

معارك ضارية تمتد إلى [الأحياء الجنوبية] لمدينة الحديدة غربي اليمن (تفاصيل)

03 - نوفمبر - 2018 , السبت 08:26 مسائا
244 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ معارك ضارية تمتد إلى [الأحياء الجنوبية] لمدينة الحديدة غربي اليمن (تفاصيل)

أرشيفية
الملعب:
قال سكان محليون وشهود عيان إن معارك ضارية بين القوات اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله)، امتدت اليوم السبت، إلى الأحياء الجنوبية لمدينة الحديدة غربي اليمن.

وأوضحوا لوكالة "ديبريفر" للأنباء، أن المعارك تجددت بشكل أكثر كثافة وامتدت اليوم، إلى أحياء في جنوبي مدينة الحديدة (220 كيلو متر غربي العاصمة صنعاء)، بعد أن كانت تدور في الأطراف الجنوبية للمدينة وخارجها خلال الأيام الماضية.
وأبلغ الشهود والسكان "ديبريفر" بأن المعارك تدور في حرم جامعة الحديدة والأحياء المجاورة ووصلت إلى جنوبي مستشفى الثورة أكبر المرافق الصحية في محافظة الحديدة وامتدت إلى طريق الساحل وشارع الكورنيش ومنطقة الربصة، وسط ضربات ينفذها طيران التحالف على أماكن تمركز الحوثيين.
ولفت سكان في مدينة الحديدة، إلى أن أصوات المعارك تُسمع بوضوح إلى وسط المدينة، ما تسبب في حالة هلع وخوف في أوساط المدنيين الذين بدأ كثير منهم بالنزوح من منازلهم صوب مناطق أكثر أمنا.

وفي الجبهة الشرقية لمدينة الحديدة، أكد مصدر محلي لـ"ديبريفر" أن المعارك اشتدت باتجاه منطقة كيلو 16 وعلى جانبي الطريق الممتدة من هذه المنطقة إلى الأحياء الشرقية للمدينة، وسط ضربات مكثفة لطيران التحالف تستهدف قوات الحوثيين، ما مكن القوات المشتركة من تحقيق تقدم لكنه "طفيف"، بحسب وصف المصدر. وأشار المصدر إلى أن معارك ضارية تجري حالياً في منطقة كيلو 16 على الطريق الرئيسي الذي يربط الحديدة بالعاصمة صنعاء، نافياً أن يكون أي من طرفي القتال أحكم السيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية.
وكانت القوات المشتركة، أعلنت أمس الأول، أنها استقدمت قوات عسكرية كبيرة متخصصة في حرب الشوارع إلى مشارف المدينة، استعدادا لإطلاق ما تسميه "عملية تحرير الحديدة"، وانتزاع مينائها الاستراتيجي من قبضة الحوثيين الذين يسيطرون عليه منذ أواخر العام 2014.

ومع اقتراب المعارك من مستشفى الثورة في مدينة الحديدة، حذرت رئاسة هيئة المستشفى ظهر اليوم، من اقحامه في الصراع المسلح، وأكدت في بيان اطلعت عليه "ديبريفر"، أن المستشفى خالي من أي قوات عسكرية أو مسلحين.
وأوضح البيان أنه لا يوجد في المشفى سوى الكادر الطبي ونزلاءه من المرضى، محذراً من "أي مغامرة لإقحامه في الصراع"، ومعتبراً أن ذلك يعد جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي والإنساني.
من جهتها قال مصدر في القوة الصاروخية التابعة لقوات الحوثيين (أنصار الله)، اليوم السبت، إنها أطلقت صاروخاً باليستياً من طراز "بدر بي1" على تجمع كبير للقوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن، مؤكداً أن الصاروخ أصاب هدفه وأدى إلى قتل وجرح العديد من أفراد القوات المشتركة.
وذكرت قوات الحوثيين في وقت سابق اليوم، أن طيران التحالف شن أكثر من 70 غارة على منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة ومنطقتي المنظر ومطار الحديدة جنوبي المدينة.

وكانت القوات المشتركة التي تقاتل الحوثيين تحت قيادة التحالف، قد دعت مشايخ ووجهاء القبائل وبقية فئات المجتمع في اليمن إلى "سحب أبنائهم من صفوف مليشيات الحوثي، وأن يستغلوا هذه الفرصة قبل فوات الأوان حرصا على حقن دمائهم".
وزعمت القوات المشتركة في بيان نشرته في وقت سابق، أنها استقبلت مجاميع مسلحة كانت تقاتل في صف الحوثيين سلمت نفسها الأيام الماضية، وقالت أنه تم استقبالهم بترحاب كبير، ويتم التعامل معهم من منطلق الأخوة.
والقوات المشتركة اليمنية، مشكلة من ثلاث فصائل عسكرية، أبرزها ألوية العمالقة، وهي قوات جميع عناصرها من جنوبي اليمن وتشكل رأس الحربة في "المشتركة". وقوات طارق صالح (نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح)، وكذا المقاومة التهامية وهي قوات محلية في الساحل الغربي تتبع الحكومة اليمنية، وجميعها مدعوم بشكل أساسي من الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية وينفذ منذ 26 مارس 2015 ضربات ضد جماعة الحوثيين بهدف إعادة الرئيس عبدربه منصور هادي إلى الحكم في العاصمة صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وعلى أغلب المناطق في شمالي اليمن منذ سبتمبر 2014.

وتصاعدت مؤخراً، حدة المعارك الدائرة بين القوات المشتركة والمقاتلين الحوثيين حول مدينة الحديدة، بعدما تزايدت خلال الأيام القليلة الماضية، دعوات دولية إلى إيقاف الحرب في غضون ثلاثين يوماً، للتمهيد لإجراء محادثات سلام بين أطراف الصراع في اليمن.
ومن الواضح أن التحالف والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يسعيان لانتزاع السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي قبل بدء محادثات السلام التي دعا إليها المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة، مارتن غريفيث، على أن تبدأ أواخر نوفمبر الجاري.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، دعا أمس الجمعة، لإنهاء العنف في كل مكان في اليمن، مع وقف فوري حول البنية التحتية الحيوية والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية.
وشدد غوتيريش في تصريحات للصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، على "ضرورة مشاركة الأطراف اليمنية بحسن نية ودون شروط مسبقة مع المبعوث الخاص له، مارتن غريفيث للتوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية لإنهاء النزاع". وطالب أطراف الصراع بالسماح بدخول الواردات التجارية والإنسانية مثل الغذاء والوقود والمواد الأساسية الأخرى.

ويعيش اليمن منذ ثلاث سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.
وينفذ التحالف منذ 26 مارس 2015، ضربات على جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، لدعم قوات الرئيس عبدربه منصور هادي لاستعادة السيطرة على كامل البلاد بما في ذلك العاصمة صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وعلى أغلب المناطق شمالي البلاد منذ أواخر 2014.
وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح مئات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.
(ديبريفر)

الملعب: تشهد مدينة دمت، منذ صباح اليوم الجمعة، مواجهات عنيفة بين قوات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، مسنودة بقوات موالية للإمارات. وأكدت مصادر محلية لـ«العربي» أن «مواجهات عنيفة تدور في محيط مدينة دمت بين الطرفين يستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة»، وأشارت إلى أن «القوات الموالية »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com