آخر تحديث للموقع : 20 - أكتوبر - 2018 , السبت 06:46 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

فادي باعوم: لا بد من مشاركة كل المكونات الجنوبية في الحوار اليمني [شريطة امتلاكها لقرارها]

11 - أكتوبر - 2018 , الخميس 02:47 مسائا
145 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ فادي باعوم: لا بد من مشاركة كل المكونات الجنوبية في الحوار اليمني [شريطة امتلاكها لقرارها]

فادي باعوم والسفير البريطاني (اليوم)
الملعب:
دعا قيادي يمني في الحراك الجنوبي إلى ضرورة مشاركة كافة الأطراف الوازنة في العملية السياسية المحتملة التي يقودها المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث.
وأكد فادي باعوم رئيس المكتب السياسي لمجلس الحراك الثوري الجنوبي، في لقاء عقده مع السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل ارون، في العاصمة العمانية، مسقط، صباح اليوم الخميس، على ضرورة مشاركة كافة الأطراف الوازنة في العملية السياسية، وعلى رأسها مجلس الحراك الثوري الجنوبي، باعتباره طرفاً أساسياً في المعادلة السياسية، والحامل والحاضن الأول والأساسي للقضية الجنوبية.

وقال باعوم في سياق منشور نشره على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك رصدته وكالة "ديبريفر" للأنباء، أن "مسار العملية السلمية المتعددة الأطراف، يجب أن يضع كافة القضايا للحوار، وعلى رأس تلك القضايا، القضية الجنوبية"، مؤكداً على "ضرورة مشاركة كل المكونات الجنوبية الأساسية دون استثناء، شريطة امتلاك إرادتها الذاتية في اتخاذ القرار، على أسس المصلحة الوطنية الجنوبية، وبما يتفق مع مطالب الشعب وتضحياته". وأضاف: "معنى الحرية والاستقلال الذي يطالب فيه شعب الجنوب، غير قابل للتجزئة والإستثناءات"، مشيراً إلى أن "أي مفاوضات لا تفضي إلى طرد الاحتلال المتعدد الجديد، لن تؤدي إلى سلام واستقرار حقيقي، وستكرس المعاناة الانسانية التي يعاني منها شعبنا بفعل جرائم الحرب والحصار والتجويع الذي يمارسه تحالف الاحتلال العربي".
وأشار فادي باعوم إلى أن السفير البريطاني أكد على "اطلاع وتفهم بلاده لما يدور في الساحة اليمنية، وإيمانه بضرورة حل القضية الجنوبية عبر الحوار"، مؤكداً أن ارون أشار إلى "ضرورة استمرار التواصل، وتبادل الآراء في مختلف الأصعدة مع قيادة مجلس الحراك الثوري".

ويعتقد مراقبون أن الأطراف السياسية في اليمن لا تريد الوصول إلى حل سياسي عادل ينهي الحرب في اليمن، رغم تصاعد الأصوات المُطالبة بوقف فوري للحرب. ويضيفون لوكالة "ديبريفر" للأنباء: "ينبغي وقف الحرب فوراً لكن لا توجد ضمانات حقيقية للسير في هذا الاتجاه".
وكان مارتن غريفيث قال مطلع اغسطس الفائت "يجب أن يعرف الناس أن الضمانة الحقيقية الوحيدة لأي اتفاق هي إرادة الأطراف، ولا بد من التأكيد أنّ المجتمع الدولي ليس بالضرورة قوة عسكرية. يمكن لمجلس الأمن تقديم ضمانات، بل يمكن أن يضع عقوبات، ولكن إذا لم ترغب الأطراف في أن تنجح العملية، فلن تنجح. قد يقول كثير من الناس إن عليك فرض الحلول، لكن ما نحاول فعله هو التوصل إلى اتفاق. الاتفاق يعني اتفاقاً طوعياً، غير مفروض فرضاً".

وفي جنوب اليمن يُصر المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يدعو إلى انفصال جنوب اليمن عن شماله والمدعوم من الإمارات، وقام بمحاولة انقلاب عسكري فاشلة في نهاية يناير 2018م للإطاحة بالحكومة الشرعية، على تقديم نفسه كممثل وحيد للقضية الجنوبية، وفي الوقت ذاته يقدم نفسه كمليشيا مسلحة وليس بصفته مكوناً سياسياً ضمن مكونات سياسية أخرى في سياق المشهد العام.
ويؤكد غريفيث أنه "من الضروري أن يدرك الجنوبيون ما سيحدث في المشاورات، ولاحقاً في المفاوضات لأنها ستؤثر فيهم. إن مسألة مستقبل الجنوب لن يتمّ التفاوض بشأنها في هذه المشاورات بل ستكون جزءاً من نقاش يمني في المرحلة الانتقالية. لقد شرحنا ذلك للجنوبيين، وأوضحنا ذلك لجميع المعنيين وهم يوافقون على ذلك". ويضيف: "بصفتي مبعوث الأمم المتحدة أؤمن بسيادة ووحدة وأمن أي دولة، التي هي قيم الأمم المتحدة، فإننا لا ندعم الانفصال، نحن لا ندعم أي انفصال ما لم يكن نتيجة عملية توافقية داخل تلك الدولة العضو، لذلك نحن بالفعل نأخذ الرأي القائل إن وحدة اليمن مهمة، وهي فعلاً كذلك. إذا انفصل اليمن اليوم فسيكون ذلك كارثياً".
(ديبريفر)

الملعب: يقول تقرير لـ"منظمة مراقبة الإرهاب" صادر في 7 أغسطس 2015، إن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، كان ولا يزال، المنظمة الإرهابية البارزة في اليمن، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" نجح بقوة في فرض وجوده في البلاد من خلال شن العديد من الهجمات في جميع أنحاء البلاد وإنشاء عدة فروع »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com