آخر تحديث للموقع : 20 - أكتوبر - 2018 , السبت 06:04 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مقال في "المونيتور": هل كانت انتقادات خاشقجي لحرب اليمن [وراء اختفائه وانتقام بن سلمان منه] ؟

08 - أكتوبر - 2018 , الإثنين 05:37 مسائا
138 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ مقال في "المونيتور": هل كانت انتقادات خاشقجي لحرب اليمن [وراء اختفائه وانتقام بن سلمان منه] ؟

الملعب:
أشار بروس ريدل الزميل الباحث في معهد بروكينغز والمحلل السابق في وكالة الإستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) لانتقادات الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي للحملة التي شنها ولي العهد السعودي في اليمن.

وكتب بمقال نشره موقع “المونيتور قائلا: “إننا قد لا نعرف تماما ما حدث لخاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول الأسبوع الماضي. فدموع التماسيح لولي العهد السعودي وبقية المسؤولين السعوديين هي محاولة للخداع والمراوغة. فاختفاء خاشقجي يتناسب مع أنماط استفزاز وإسكات المعارضين السعوديين. وتقول مصادر تركية إن خاشقجي قتل في 2 أكتوبر/ تشرين الأول، وأرسلت جثته إلى المملكة. وقالت المعارضة السعودية نفس الشيء قبل ذلك بأيام. وسمح السعوديون للأتراك بتفتيش القنصلية مما يقترح أنه قد أخرج منها حيا أو ميتا على يد المخابرات السعودية.

ويؤكد ريدل أن ولاء خاشقجي لبلاده لم يكن محل شك أبدا. فقد عمل لفترة غير قصيرة كمساعد للأمير تركي الفيصل، رئيس المخابرات السابق وسفير المملكة في لندن وواشنطن ويقول إن انتقاده لبلاده كان تعبيرا عن خيبة أمل ليس إلا حيث قرر الخروج إلى الولايات المتحدة منذ أن طلبت منه السلطات السعودية التوقف عن نقد ولي العهد.

وكان مقاله الأخير في صحيفة “واشنطن بوست” مكرس للحملة التي أصبحت توقيعه الخاص وهي الحرب في اليمن. فكوزير جديد للدفاع لم يتجاوز عمره عن 29 عاما قرر التدخل في اليمن ضد المتمردين الحوثيين عام 2015. مشيرا إلى أن الأمير معروف بحساسيته المفرطة تجاه النقد خاصة الحرب التي تحولت إلى أكبر كارثة إنسانية في العالم وأضعفت المملكة وقوت إيران. ودعا خاشقجي في مقالته بواشنطن بوست السعوديين لوقف فوري لإطلاق النار والقبول بهدنة شاملة. ودعا الرياض إلى عقد مؤتمر سلام في الطائف التي كانت محلا للوساطات السعودية السابقة والعمل مع الحوثيين والإنفصاليين الجنوبيين وحكومة هادي وكل القوى السياسية اليمنية والتوصل إلى حل سياسي للحرب.

وناقش خاشقجي أن الكرامة السعودية ودورها كقائد للعالم الإسلامي باتت على المحك. فالحرب المستمرة منذ أكثر من 3 أعوام شوهت سمعة المملكة وكشفت عنها كدولة عقيمة بلطجية. ونفرت الحرب اليمنية الناس في العالم بمن فيها الدول الحليفة للسعودية مثل واشنطن ولندن. وتضررت الصورة السعودية في كل انحاء العالم الإسلامي. وقال خاشقجي إن السعودية لم تعد تختلف من الناحية الأخلاقية عن الديكتاتور السوري بشار الأسد والإيرانيين من ناحية القسوة في كل من سوريا واليمن. وكان هذا بمثابة شجب قوي كما يقول ريدل.
ويعلق ريدل أن مقالته في البوست كانت واضحة في تحميل ولي العهد المسؤولية الكاملة عن الحرب والقتل الذي تسببت به بما في ذلك الذي حدث داخل السعودية. ويعكس هذا الإتهام العام الذي وجهه الأخ غير الشقيق للملك الأمير أحمد بن عبد العزيز وهو أن الأمير محمد بن سلمان وليست العائلة المالكة هو المسؤول عن الحرب. ويواصل الكاتب قائلا إن الأدلة تتزايد بشكل ظهرت فيه انقسامات داخل البيت السعودي بسبب قرارات ولي العهد في اليمن.

ويعلق الكاتب إن الإنقسام في داخل البيت السعودي يثير قلق الأمير محمد. فوالده الملك يوفر له الحماية ولا أحد يطرح أحد عن شرعيته في الوقت الحالي. لكن ابنه هو أول شخص يطمح لتولي العرش وليس ابن الملك عبد العزيز، مؤسس السعودية الحديثة. ومن هنا فشرعية ولي العهد هي محل تساؤل. مضيفا إلى أن النزاعات على العرش هي دائما كعب أخيل الملكيات المطلقة. وللسعودية تاريخ طويل في اختطاف المعارضين. ولكن وتيرتها زادت منذ تولي الملك سلمان العرش عام 2015. وكان ولي العهد القوة الدافعة وراء الإحتجاز الجماعي للأمراء ورجال الأعمال في ريتز كارلتون العام الماضي فيما لا يزال ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية. وتواجه ناشطات اعتقلهن الأمير أحكاما بالإعدام وكذا داعية سعودي لأنه لم يعارض الحصار على قطر وطردت السعودية السفير الكندي لانتقاد بلاده سجل حقوق الإنسان في المملكة. فالأنماط واضحة وحتى الذين يرجون للأمير محمد يلاحظون الحقائق. ولكن الأمير محمد يعرف أن إدارة دونالد ترامب لن تفعل أي شيء ضد انتهاكات حقوق الإنسان، وربما كان محقا.
- (القدس العربي)

الملعب: يقول تقرير لـ"منظمة مراقبة الإرهاب" صادر في 7 أغسطس 2015، إن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، كان ولا يزال، المنظمة الإرهابية البارزة في اليمن، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" نجح بقوة في فرض وجوده في البلاد من خلال شن العديد من الهجمات في جميع أنحاء البلاد وإنشاء عدة فروع »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com