آخر تحديث للموقع : 18 - ديسمبر - 2018 , الثلاثاء 10:36 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

تقديرات جديدة للأمم المتحدة: طفل دون الخامسة عشرة يموت [كل خمس ثوان] حول العالم

18 - سبتمبر - 2018 , الثلاثاء 06:12 صباحا
266 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار دولية ⇐ تقديرات جديدة للأمم المتحدة: طفل دون الخامسة عشرة يموت [كل خمس ثوان] حول العالم

كان نصف عدد الوفيات المسجلة من الأطفال حديثي الولادة ، وكان 5,4 مليون طفل في السنوات الخمس الأولى من حياتهم
الملعب:
توفي ما يقدر بنحو 6,3 مليون طفل دون سن الخامسة عشرة في 2017، أي ما يعادل طفل كل خمس ثوان، وفقا لتقديرات جديدة عن الوفيات صدرت عن الأمم المتحدة الثلاثاء.
وبإلقاء نظرة فاحصة على الأرقام، تتضح المخاطر غير المتناسبة على حياة الأطفال في أجزاء معينة من العالم مقارنة بغيرهم، حيث وقعت أكثر من نصف إجمالي وفيات الأطفال البالغين من العمر 5 سنوات والأصغر في عام 2017، في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و30% في جنوب آسيا.

وكان نصف عدد الوفيات المسجلة من الأطفال حديثي الولادة ، وكان 5,4 مليون طفل في السنوات الخمس الأولى من حياتهم.
وقال لورانس تشاندي، مدير قسم الأبحاث والسياسات في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف): “لقد أحرزنا تقدما ملحوظا في إنقاذ الأطفال منذ عام 1990 ، لكن الملايين ما زالوا يموتون بسبب من هم وأين ولدوا”. و أضاف: “مع حلول بسيطة مثل الأدوية والمياه النظيفة والكهرباء واللقاحات ، يمكننا تغيير هذه الحقيقة لكل طفل”.
ويموت معظم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات لأسباب يمكن الوقاية منها أو علاجها ، مثل المضاعفات التي تحدث أثناء الولادة والالتهاب الرئوي والإسهال والملاريا. أما أسباب وفيات الأطفال الأكبر سنا تتعلق على الأرجح بحوادث مثل الغرق أو إصابات حوادث الطرق.

وبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عاما، فإن أولئك الذين يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هم أكثر عرضة بنسبة 15 مرة للموت مقارنة بأوروبا. لكن التقرير يشير أيضا إلى إحراز بعض التقدم – حيث انخفض إجمالي عدد الأطفال الذين يموتون دون الخامسة من 12,6 مليون في عام 1990 إلى 5,4 مليون في عام .2017
وكان التقرير قد تم إعداده على نحو مشترك بين اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية و”شعبة السكان” التابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي.
(د ب أ)

الملعب: لم تتمتع بلدة توسكان في كاسينا يوماً بالأبهة العالمية التي تمتعت بها جارتاها سيينا أو سان جيمنيانو. لكن في أيام مجدها كانت البلدة مقراً لصناعة أرقى أنواع الأثاث المنزلي في إيطاليا. لأجيال كانت زيارة كاسينا شعيرة يؤديها كل زوجين يتطلعان إلى تأثيث منزلهما الجديد. مالت البلدة المجدة المترابطة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com