آخر تحديث للموقع : 19 - نوفمبر - 2018 , الإثنين 06:01 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

القيادي في الحراك الجنوبي فادي باعوم يتهم الإمارات بالسيطرة العسكرية [على مواقع نفطية بحضرموت شرقي اليمن]

10 - سبتمبر - 2018 , الإثنين 05:56 مسائا
435 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ القيادي في الحراك الجنوبي فادي باعوم يتهم الإمارات بالسيطرة العسكرية [على مواقع نفطية بحضرموت شرقي اليمن]

فادي باعوم يكشف تفاصيل سيطرة قوات إماراتية على منابع نفطية في حضرموت
الملعب:
اتهم قيادي في مجلس الحراك الثوري الجنوبي دولة الإمارات العربية المتحدة بالسيطرة العسكرية على مواقع نفطية في محافظة حضرموت شرقي اليمن، كاشفاً أسماء ضباط إماراتيين وأسماء المواقع التي تسيطر عليها.

وقال رئيس المكتب السياسي في مجلس الحراك الثوري الجنوبي فادي حسن باعوم مساء اليوم الاثنين، إن نفط المسيلة بحضرموت "يقع تحت حماية لواء كامل من القوات الخاصة الإماراتية بقيادة ضابط إماراتي يُدعى أبوراشد الإماراتي، وتلك القوة مزودة بأربع طائرات أباتشي إماراتية موجودة داخل مطار شركة بترومسيلا كنديان نكسن سابقاً في قطاع 14 النفطي في المسيلة".

وصباح اليوم تظاهر العشرات في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين جنوب شرقي اليمن تأييداً لرئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي حسن باعوم ومناهضة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن والحكومة المعترف بها دولياً.
وكانت مصادر محلية قالت لوكالة "ديبريفر" للأنباء إن المتظاهرين حملوا لافتات أشادت بالدور النضالي لباعوم ضد الحكومة اليمنية الذي استمر لسنوات، ورددوا هتافات "مناهضة للتحالف العربي والشرعية". كما قام المتظاهرون بكتابة عبارات في شوارع المدينة تطالب برحيل دولة الإمارات, الشريك الرئيسي في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن.

وأكد رئيس المكتب السياسي في مجلس الحراك الثوري الجنوبي فادي حسن باعوم في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن "ميناء الضبة النفطي والمخصص لتصدير النفط الحضرمي يخضع لكتيبة إماراتية بقيادة ضابط استخبارات إماراتي يدعى أبوسلطان الشحي, واتخذت القوات الإماراتية من الميناء مقراً لاستخباراتها العسكرية في حضرموت".
وأضاف: "هذه القوات الإماراتية المسيطرة هناك تريدها حكومة أبوظبي الضامن للشركات الغربية المنتجة للنفط هناك وتريد منها دولة ضامنة لبقاء وديمومة العمل بعقودها واتفاقياتها النفطية الموقعة في السنوات الماضية وكذلك تحت الحماية والسيطرة الإماراتية على نفط المسيلة تجعل للإمارات قيمة سياسية وأمنية أمام الدول المستهلكة من سوق الأوبك, ومن بينها أميركا والصين ألمانيا والهند والبرازيل".

وتابع فادي باعوم: "يأخذ الإماراتي نسبة 10% من حجم الإنتاج اليومي من تلك الشركات مقابل الحماية, ويصرف منها الإماراتي على التشكيلات العسكرية التي أنشأها تحت إمرته نسبة 3% من تلك النسبة المأخوذة من 3 شركات إنتاجية للنفط الخام في المسيلة بحضرموت (بترومسيلا الحكومية) و(توتال الفرنسية) و(دي.إن.أوه النرويجية), في كل من (قطاع 14، قطاع 10، وقطاع 32)، بالإضافة إلى (11 شركة أجنبية تعمل في الباطن), أي في مجالات الخدمات النفطية, من بينها شركة (هيريبيرتون الأميريكية)، وشركة (راذر فورد الأميريكية)، و(شلمبرجر الدينماركية)، و(كالفالي).. وغيرها".

أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي في سيئون يحرقون صورة زعيم مجلس الحراك الجنوبي


ويوم الجمعة الماضي تظاهر المئات من أنصار حسن باعوم في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، وتصدت لهم مجموعة من أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي وقامت بإحراق صور القيادي باعوم.
وقال مراقبون لوكالة "ديبريفر" للأنباء إن الأحداث الأخيرة تكشف حجم الانقسام السياسي في جنوب اليمن.

والأسبوع الماضي شهدت عدة مدن جنوبية احتجاجات واسعة طالبت برحيل التحالف العربي الذي تقوده السعودية وشريكتها الإمارات من جنوب اليمن بسبب التدهور المخيف للأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار وانهيار العملة الوطنية أمام الدولار الأمريكي في ظل تجاهل من قبل الحكومة اليمنية ودول التحالف العربي الداعمة لها.
وقام محتجون غاضبون بتمزيق لوحات إعلانية كبيرة فيها صور لقادة دولة الإمارات في مدينة المكلا شرقي البلاد.
والمجلس الانتقالي الجنوبي ومجلس الحراك الثوري الجنوبي، كيانان سياسيان تأسسا لتحقيق تطلعات الجنوبيين حد قول مؤسسيهما، ويطالب الحراك الجنوبي منذ العام 2007 باستقلال جنوب اليمن عن شماله.

وتعيش اليمن منذ 26 مارس 2015، حرب ضارية بين جماعة الحوثيين (أنصار الله)، وقوات يمنية تابعة للحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات ويشن ضربات جوية وبرية وبحرية في مختلف جبهات القتال وعلى معاقل الحوثيين، تمكنت من خلالها استعادة السيطرة على أجزاء كبيرة في البلاد، لكن الحوثيين لا يزالون يسيطرون على العاصمة صنعاء وأغلب المحافظات والمناطق شمال البلاد.
وتقول الأمم المتحدة إنّ الأزمة الإنسانية في اليمن، هي "الأسوأ في العالم" في الوقت الراهن، وإن حوالي ثمانية ملايين يمني وصلوا إلى حافة المجاعة، وأدت الحرب إلى مقتل أكثر من 11 ألف شخص.
- (ديبريفر)

الملعب: أعلن الحوثيون في اليمن وقف الهجمات بالطائرات بدون طيار والصواريخ على دول التحالف العسكري المناوئ لهم بقيادة السعودية، وذلك في استجابة لطلب من منظمة الأمم المتحدة. ويأتي هذا بعد أوامر من التحالف بوقف هجوم على ميناء الحديدة الرئيسي في اليمن. وتسعى الأمم المتحدة لإحياء محادثات السلام لإنهاء »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com