آخر تحديث للموقع : 19 - نوفمبر - 2018 , الإثنين 05:46 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

تحدثوا [مع أطفالكم] عن المحتوى الإباحي

10 - سبتمبر - 2018 , الإثنين 10:14 صباحا
280 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمجتمع ⇐ تحدثوا [مع أطفالكم] عن المحتوى الإباحي

الملعب:
عندما أسأل طلابي في فصول المعرفة الجنسية والعلاقات الصحية، ما إذا كانوا سيخبرون أهلهم إذا شاهدوا أفلاماً إباحية، فإنهم عادة ما يقدمون الإجابة ذاتها: مستحيل! سأكون خائفاً جداً، سأخجل من إخبارهم، سأكون في ورطة.

تتراوح أعمار هؤلاء الأطفال بين 10 و18 سنة. فما مدى احتمالية تعرضهم للإباحية المنتشرة؟ أفاد استطلاع جديد قام به براينت بول، أستاذ مشارك في كلية الإعلام بجامعة إنديانا، وديبي هيربينك، الأستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة إنديانا – بأن 39 في المئة من الأطفال في سن الرابعة عشرة شاهدوا محتوى إباحياً، ويقول ثلث الشباب إنهم شاهدوا محتوى إباحياً لأول مرة في سن الثانية عشرة أو أقل. كما أظهر استطلاع بول أيضاً أن 81 في المئة من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 سنة، شاهدوا أفلاماً إباحية قابلوها مصادفة على الإنترنت أو تلقوها من دون قرار منهم.

مشاهدة محتوى إباحي دون سياق كافٍ أمر محير ومزعج، ودائماً ما يحدث بعيداً من عيون الوالدين. من وجهة نظري كمعلمة جنسية في منطقة خليج سان فرانسيسكو، لا يتحدث الأهل مع أطفالهم بما يكفي لفهم هذه التجربة. وعلى رغم أن هناك مدارس كثيرة تساعد على التعامل مع الحوادث التي تشمل إرسال محتوى جنسي، وإنتاج الصور الجنسية وتوزيعها من قبل الطلاب، فإن الكثير من المدارس والفصول الجنسية لا تتصدى لهذه المشكلة. يتم ترك الأطفال لأجهزتهم – بالمعنى الحرفي والمجازي – من دون تقديم أي توجيهات لفهم المحتوى البياني الذي يصادفونه على الانترنت سواء عن قصد أو عن غير قصد.
تقول مونيشا ميهرا، طبيبة أطفال كانت تعمل في شيكاغو، لكنها انتقلت مؤخراً إلى منطقة خليج شيكاغو، إنها شهدت خلال السنوات العشر الماضية ارتفاعاً كبيراً في نسبة الآباء الذين أعربوا عن قلقهم إزاء استهلاك أطفالهم محتوى إباحياً. وتضيف قائلة: “على الآباء والأمهات التحدث إلى أطفالهم حول الأفلام الإباحية بغض النظر عن انزعاجهم أو العادات التي يتبعونها في المشاهدة، لأن “السلامة والصحة الجنسية لأطفالهم يجب أن تأتيا أولاً”.

يتطلب تحدث الآباء مع الأطفال حول الإباحية، الذهاب إلى أبعد من تثبيت أدوات لفرز محتوى الإنترنت أو إخبار الأطفال بالامتناع عن النظر إلى المحتوى الجنسي الصريح، وهي استراتيجيات غير مضمونة. إضافة إلى أنها لا تفتح خطوط التواصل حول الجنس والحياة الجنسية بين الوالدين والأطفال، والتي يمكن أن تدعم الأطفال في اتخاذ القرار والتقدم عندما يشعرون بأن لديهم فضولاً حول المحتوى أو المعلومات أو التجارب الجنسية. إذا بدأ الآباء إجراء محادثات مناسبة لأعمار أطفالهم حول مسائل مثل قبول ممارسة الجنس والاستقلالية الجسدية والأمان والعلاقات الصحية، يمكن أن تكون هذه المحادثات الأساس لحوار مستمر يشمل القضايا المتعلقة بالصحة الجنسية للأطفال، بما في ذلك استهلاك المحتوى الإباحي والذي يمكن أن يمتد لسنوات.



وفقاً لجاكلين فريدمان، أستاذة في مجال الجنس ومؤلفة كتب مثل Unscrewed: Women ، Sex ، Power ،How to Stop Letting the System Screw Us All، يغرق الآباء في تصور خاطئ يقول إن التحدث مع الأطفال عن مشاهدة محتوى إباحي هو بمثابة تنبيه إلى وجودها والبحث عنها. وترى أن “هناك قلقاً كبيراً في ثقافتنا بشأن الحديث عن الجنس … وهناك خوف من اختراق براءة الأطفال”. وتضيف “من دون خوض محادثات صحية حول التواصل، وقبول الممارسة، واحترام أجسام بعضهم بعضاً، وحق الطفل في الحدود، يصعب الحديث عن المواد الإباحية”.

في ظل غياب إجراء هذه المحادثات – سواء في المنزل أو في المدرسة – قد يفتقر الأطفال إلى أدوات النقد المهمة لفهم الرسائل التي يسمعونها ويرونها بشكل متكرر على الشاشات. في فصولي الدراسية حول قبول ممارسة الجنس، على سبيل المثال، طلبت من أكثر من 200 طالب في الصفوف المتوسطة أن يخمنوا من يعتقدون أنه ينبغي عليه القيام بالخطوة الأولى في العلاقات بين الجنسين. وأخبرني معظمهم أنه يجب على الفتيان أن يبادروا دائماً وعلى الفتيات أن يقلن دائماً “نعم” لتجنب إيذاء مشاعر الفتيان.
بإمكان المحتوى الإباحي المنتشر – أي النوع الذي تستطيع العثور عليه بسهولة بأبسط عملية بحث على الإنترنت – أن يضخم حجم الرسائل الضارة التي يتلقاها طلاب المدارس المتوسطة كل يوم حول كل شيء ابتداءً من شكل أجسادهم وحجمها إلى جمود أدوار الجنسين. والنقص العام في الفرص للتحدث بصراحة حول الجنس يعني أن الإباحية – وبعض المخاطر المحتملة لمشاهدة مواد إباحية – عادة ما تكون غير مذكورة. وجد الباحثون في إحدى الدراسات أن مشاهدة مواد إباحية في عمر مبكر يرتبط بارتفاع احتمالية ممارسة الجنس الفموي والجماعي في وقت مبكر، وأفكار أقل تقدمية حول أدوار الجنسين.

في تجربتي كمُربية جنسية، يتحدث الأطفال عن مجموعة من الاستجابات للمحتوى الإباحي – تترواح بين الارتباك والانزعاج إلى الفضول والإثارة – وتختلف الردود بناءً على العمر والجنس والتوجه الجنسي. في إحدى الدراسات الأسترالية، وجد الباحثون أن “الأطفال الأصغر سناً (الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 سنة) هم أكثر عرضة للاكتئاب أو الاضطراب بعد مشاهدتهم مواد إباحية من دون قصد”. كما وجدوا أن “الصبيان معرضون أكثر لأن يجدوا المواد الإباحية مسلية، مثيرة، ومضحكة بينما تجدها البنات صادمة أو مخيفة أو مزعجة”. (من المرجح أكثر أن الفتيان يصرحون بأنهم يبحثون عن المواد الإباحية عن قصد، مقارنة بالبنات).
يجد بعض الأطفال الذين شاهدوا مادة إباحية مرة واحدة صعوبة في نسيانها. في الكثير من القصص التي أخبرني بها الآباء، يتبين أن أطفالهم الأكثر هدوءاً هم الذين كانوا يشاهدون المواد الإباحية بانتظام. قالت لي إحدى الأمهات “لم أتوقع ذلك أبداً.” وأضافت “يقضي ابني البالغ من العمر 10 سنوات الكثير من الوقت في غرفته لقراءة الكتب أو بناء الأشياء. صدقيني إن قلت لك لم يُظهر أي اهتمام جنسي بأي شخص. على حد علمي، لم يكن معجباً بمغنية أو ممثلة”. لكن قبل بضعة أشهر، اكتشفت سجل بحثه على حاسوب العائلة. على ما يبدو أراه صديقه في المدرسة مواد إباحية، ومنذ ذلك الحين بدأ يشاهدها بانتظام.

لقد وجدت أن ما يحتاج إليه معظم الأطفال هو المعرفة والإعلام الجنسي – أي القدرة على وضع سياق للتفكير والتفكير بشكل نقدي حول التمثيل الجنساني والنوع والجنس. تهتم سيندي بيرس، وهي معلمة جنسية ومؤلفةSexploitation: Helping Kids Develop Healthy Sexuality in a Porn Driven World، بأن الآباء الذين لا يتحدثون مع أطفالهم حول المحتوى الموجود على الإنترنت يسمحون لصناعة الإباحية أن تكون المعلم الجنسي الواقعي لأطفالهم. تقول بيرس “من الصعب جداً أن يصدق آباء أبناء المدارس المتوسطة (أن أطفالهم شاهدوا محتوى إباحي) لأن معظمهم يريدون أن يصدقوا أن طفلهم هو الاستثناء”. “لذلك فهم يفضلون تجاهل الموضوع ويأملون بأن يحدث الأفضل”. وهذا يجعل من الصعب إجراء مثل هذا النوع من المحادثات “الاستباقية والوقائية” التي توصي بها.

ومع ذلك، قد يكون من الصعب اتخاذ إجراءات وقائية بالنسبة إلى الآباء الذين لم يخضعوا لنموذج من هذه النماذج في ما يتعلق بالجنس- ناهيك عن المحتوى الإباحي- عندما كانوا أطفالاً. تقول أم أخرى من منطقة خليج فرانسيسكو، طلبت عدم الكشف عن اسمها بسبب حساسية الموضوع، إن والديها “لم يتحدثا معها أبداً عن الجنس”. في المرة التي تطرق فيها والدها إلى الموضوع، تتذكر، كانت في طريقها، على وشك المغادرة إلى الجامعة عندما قال لها والدها “مرض الإيدز مخيف” هذه هي الرسالة التي تتذكره وهو يمررها لها في ذلك الحين “احمي نفسك، قد تموتين”. حتى عندما يقول الوالدان القليل أو لا يقولان شيئاً عن الجنس، فإن صمتهما – أو القليل الذي يقولانه – يكشف الكثير عن مواقفهما تجاه الجنس.
إن انتشار المحتوى الإباحي يعني أن الصمت حول الموضوع أصبح جلياً. كان المحتوى الإباحي في وقت من الأوقات يعني صوراً ثابتة أو مقاطع فيديو جنسية لا يمكن العثور عليها إلا في متاجر للبالغين أو على قنوات مشفرة. لكنه الآن عرض لا نهاية له (ويمكن الوصول إليه بسهولة) من مقاطع الفيديو التي تصور أفعالاً مزعجة، تشمل ممارسة الجنس بالإكراه، والتضليل، وعدم قبول ممارسة الجنس، واستخدام القوة، والجنس غير الآمن، والعنف ضد المرأة، وزن المحارم، والاغتصاب، والتعلق الشبقي بالأشخاص ذوي البشرة السوداء.



يشعر جاكسون كاتز، مربي مختص في الوقاية من العنف ضد المرأة ومؤلف كتاب The Macho Paradox: Why Some Men Hurt Women and How All Men Can Help بالقلق إزاء هذه التغييرات. إذ يقول إن الكثير من المحتوى الإباحي المنتشر أصبح معادياً للمرأة وعنيفاً على نحو متزايد. وأضاف “لقد أصبح أطفالنا خاضعين لأهواء صناعة تسعى إلى تحقيق الربح والتي لا تهتم لصحتهم العاطفية أو الجنسية على الإطلاق”.
يضع الموقع الإباحي Pornhub رابطاً على صفحته الرئيسية للتواصل مع “مركز الصحة الجنسية” – لكن سيعثر عليه الشخص بعد المرور على جدار مليء بالفيديوهات الإباحية اللامعة. إذا كان شخص ما يبحث عن مقالات تحتوي على عناوين تتأرجح بين “أنت وقضيبك: ما هو الطبيعي؟” و الوصول إلى “Trans 101″، فيجب أن يكونوا مستعدين لظهور نافذة على الشاشة مثل تلك التي حصلت أنا عليها: استطلاع رأي يسأل “أي عرق لديه المؤخرة الأكثر إثارة؟” ويوجد تحت السؤال 4 صور لتختار من بينها “القوقاز”، “الأبنوس”، “الآسيويون”، أو “اللاتينيون”. (لم ترد مايند جيك، التي تمتلك الكثير من المواقع الإباحية الرئيسية، بما في ذلك Pornhub، على الأسئلة حول التدابير التي تتخذها لمنع الأطفال من مشاهدة هذا المحتوى الواضح).

إن الشركات الإباحية المنتشرة، والتي تقدم محتوى مجانياً (ولكن في كثير من الأحيان مقرصن) وبالتالي يسهل على الأطفال الوصول إليه، يسهل العثور عليها أكثر مما يسمى المواقع الإباحية “الأخلاقية”. في حين أن هناك بعض الخلاف حول تعريف الأخلاقية، تصر الشركات التي تدفع وتعامل ممثليها بشكل جيد على قبول ممارسة الجنس وممارسة الجنس بشكل آمن، وإعطاء قيمة للسرد للتذكير بالحالات الشاذة للمحتوى الإباحي. كما أنها تتطلب الكثير من النقود من المستهلكين، والشيء الذي يمكن أن يكون رادعاً فعالاً للأطفال. عندما يسألني المراهقون الأكبر سناً عن المكان الذي يمكنهم فيه العثور على محتوى إباحي أخلاقي، يشعرون بخيبة أمل لمعرفة أنهم قد يضطرون إلى الدفع من أجل المشاهدة، وهو ما يعني عادة طلب بطاقة ائتمان أحد الوالدين.

وبالنظر إلى انتشار كل من المحتوى الإباحي والجنس، فإن مجرد إخبار الأطفال بالامتناع عن مشاهدة المحتوى الإباحي قد يكون غير فعال مقارنة بتعليم الامتناع. يستحق الجنس محادثات مستمرة تناسب عمر الأطفال. ومن خلال تجربتي أستطيع أن أقول إن الأطفال مستعدون جداً لخوض هذه المحادثات، إذا كان الآباء والمدارس يرغبون في ذلك أيضاً.
ـ ترجم (درج) هذا المقال عن موقع theatlantic.com

الملعب: أطلقت أكبر شبكة اجتماعية في العالم "فيسبوك"، خدمة جديدة هدفها تقديم عروض ودورات مجانية في مجال التسويق الإلكتروني، وأطلقت على المنصة اسم " Learn with Facebook". يشار إلى أنه في وقت سابق أطلق "الفيسبوك" خدمة الوظائف، حيث تمكن أرباب العمل من نشر وظائف شاغرة عبر المنصة، حيث يتم نشرها في قسم »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com