آخر تحديث للموقع : 20 - نوفمبر - 2018 , الثلاثاء 05:36 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الأثرياء يحكمون "إنستغرام"… و[الفقراء يشترون الوهم]

04 - سبتمبر - 2018 , الثلاثاء 05:55 صباحا
513 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةثقافة ⇐ الأثرياء يحكمون "إنستغرام"… و[الفقراء يشترون الوهم]

الملعب:
استغرقني وقت غير قليل كي أستفيق من صدمة “إنستغرام”. دخلتُ هذا العالم الغريب عنّي تماماً غير مدفوعة برغبة الكشف، وإنما الاكتشاف. تركتُ حسابي بلا صورة لأتابع بحريّة صفحاتٍ لا أدري عن أصحابها سوِى أنهم “نجوم” بلا صفة، وإن عمد معظمهم إلى “شرعنة” نجوميتهم المستجدة عبر ألقاب تنوّعت بين Fashionista وBlogger وInfluencer (المؤثّر).

ولكن، ما لم أتوقّعه أبداً أن تُخلّف متابعتي هذه الشخصيات أثراً في نفسي، أنا التي لم أكن يوماً ذات شخصية خفيفة أو سريعة التأثّر. لكنني أعترف أنّ مفاجآت “إنستغرام” هزّتني، وبعثت فيّ إحساساً يتراوح بين الخيبة والحسرة. سلطة المال هنا تتحكّم بالمجتمع وتُحيل الفارغين مؤثّرين، بينما يقضي الكائن الممتلئ معرفياً وثقافياً حياته هامشياً. كأنني أدركتُ وهم العبارات التي يُصبِّر بها الإنسان البسيط نفسه: “ما في حدا مرتاح”، “الفقير عايش والغني عايش”، “المال لا يشتري السعادة”. هذا الشعور العرضي لم يداهمني قطّ قبل الدخول إلى “إنستغرام”. فالصورة هنا أساس تُشيَّد عليه هوية سطحية، زائفة، مستفزّة، بل منفصلة عن الواقع الذي لا يخلو من ضغوط وأزمات: طبيعة، أمومة، حبّ، جمال، ماركات، يخوت، طائرات خاصة… وهذا ما يُناقض مفهوم الصورة على موقع “فايسبوك”، إذ تجسد الصورة ممرّاً نحو هويتك، بينما تظلّ الأفكار هي النافذة الأساسية نحو شخصية افتراضية لصيقة بالواقع المعيش. الواقع بشقيه الجميل والقبيح.

قد يكون موقع “إنستغرام” هو الأسوأ على الصحة العقلية والنفسية، لكنّه يبقى مهمّاً في كونه يكشف، وبفجاجة، عن هوّة كبيرة تفصل أبناء الطبقات الدنيا والعليا. الكتب التي قرأتها على مدار سنوات علّمتني أنّ الفقراء يتشابهون أينما كانوا. بؤساء الأدب الفرنسي هم أنفسهم في الأدب الروسي، والمهمّشون في الأدب العربي لا يختلفون عن المهمّشين في الأدب الفارسي. لكنّ “نجوم إنستغرام”، وعن غير قصد طبعاً، منحوني رؤية أخرى، أكثر صدقاً وواقعية. عرفت من خلال حياتهم التي يعرضون تفاصيلها “الاستهلاكية”، أنّ أغنياء العالم متشابهون وأنّ الفقراء هم الذين يختلفون في الهموم والأحلام.

عند متابعة حياة “الإنستغراميين” المترفة، تستحضرك مقولة لم أعد أذكر صاحبها: “لو أنّ الفقراء يدركون حقيقة الحياة التي يعيشها الأثرياء لامتلأت الميادين بالثوّار الغاضبين”. ومن المهمّ القول هنا إنّ الغضب الذي اعتراني ليس جرّاء الثراء الفاحش الذي يتباهى به أصحابه بلا حياء، وإنما مرجعه، أي ثقافة الاستهلاك المعمّمة عبر صورٍ تُحطّم الثقة بالذات، وتجعلك تغوص في حياة الآخرين وذواتهم، بدلاً من أن تتأمل حياتك وذاتك أنت. واللافت أنّ هذه الصفحات الموجودة تحت عنوان “الموضة” لا تُروّج للأزياء الدارجة، بمقدار الترويج لنمط حياة قائم على الاستهلاك والتبذير. والأهمّ، أنّ هؤلاء لا يخاطبون الأثرياء مثلهم فقط، وإنما يستهدفون أيضاً الفقراء الراغبين في التلصّص على حياةٍ أخرى، متخففة من الأعباء الاجتماعية والمستحقات المالية الخانقة. فالإنسان البسيط مادياً يندفع نحو متابعة نجوم “إنستغرام” رغبةً منه في التعويض عن حرمانه من حياة الرفاهية. وهو في ذلك كمثل مراهق مكبوت جنسياً، يتخّذ من المجلات والأفلام الإباحية بديلاً من حاجةٍ يفتقدها. وفي كلتا الحالتين، يخرج الفقير- كما المراهق- مهزوماً، خائباً، وواعياً أكثر بأزماته وحرمانه.

لا شك في أن مواقع التواصل الاجتماعي، عموماً، صنعت ثقافة جديدة تُعيد رسم العلاقة الجدلية بين “الأنا” و”الآخر”، من خلال مصطلحات تقييمية مثل: Like،Unlike ،Follow ،Block وغيرها… لكنّ “إنستغرام”، وأراهن أنه سيكون بعد سنوات مادة غنية للدراسات السوسيولوجية الحديثة، يمكن اعتباره مختبراً لصناعة “أيقونات” افتراضيات ينتمين الى طبقة اجتماعية واحدة. مثلاً، لانا الساحلي وكارين وازن ونور عريضة وغنى غندور، يُمثّلن أربع سيّدات لبنانيات وافدات من خلفيات ثقافية وطائفية مختلفة، وإنما من الطبقة المخملية ذاتها. كنّ مجرّد سيّدات مترفات ومهتمّات بالموضة، لكنهنّ اليوم حاضرات على أغلفة المجلات وفي إعلانات المنتجات الجمالية وفي عروض الأزياء والمناسبات الاجتماعية. لقد جعلهنّ “إنستغرام” مؤثّرات أو ملهمات، كما يعرّفن بأنفسهن. ولكن بماذا يلهمون الناس؟ وكيف يؤثّرون؟ لا أحد يجيبك. آلاف اللايكات التي تلاحق صورهن “المثالية”، لا تجد تبريراً لها. فهل من يتابعهن يضغط علامة الإعجاب لهن أم للصورة المفقودة والمشتهاة؟

وفي حين أنّ فكرة التأثير في الآخر التصقت طويلاً بالفنانين والسياسيين والمفكرين، يأتي “إنستغرام” ليضعنا أمام معادلة جديدة. التأثير لم يعد حكراً على صنّاع القرار وأصحاب الإنجازات. فالثراء وحده قد يغدو كافياً كي يصنع منك نجماً، أو ربما ملهماً.
ـ (درج) / مايا الحاج

الملعب: قضت محكمة صينية بسجن كاتبة لمدة 10 سنوات بسبب كتابة وبيع رواية صورت مشاهد جنسية مثلية. وأدانت المحكمة في مقاطعة آنهوي، الشهر الماضي، الكاتبة المعروفة باسم ليو، بإنتاج "مواد فاحشة" وبيعها. وصورت روايتها، التي حملت عنوان "أوكيوبيشن" (Occupation)، "سلوكيات مثلية للذكور... من بينها تصرفات »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com