آخر تحديث للموقع : 18 - أكتوبر - 2018 , الخميس 06:58 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوجه بتقديم حزمة من المشاريع الاقتصادية والاستثمارات والودائع بما يقارب [15 مليار دولار أمريكي دعماً للاقتصاد التركي]

16 - أغسطس - 2018 , الخميس 05:21 صباحا
328 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار عربية ⇐ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوجه بتقديم حزمة من المشاريع الاقتصادية والاستثمارات والودائع بما يقارب [15 مليار دولار أمريكي دعماً للاقتصاد التركي]

الملعب:
وجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بتقديم حزمة من المشاريع الاقتصادية والاستثمارات والودائع بما يقارب خمسة وخمسين مليار ريال قطري (15 مليار دولار أمريكي) دعما للاقتصاد التركي، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة بعد ظهر الأربعاء.

وبحث زعيما البلدين العلاقات الاستراتيجية الوثيقة بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات، لا سيما في مجالي الاقتصاد والاستثمار، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية(قنا). كما جرى خلال الاجتماع أيضا بحث مجمل القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادل وجهات النظر حيالها، مشددين على أهمية حل الخلافات بالحوار والطرق الدبلوماسية من أجل الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها.
وغادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أنقرة بعد زيارة عمل الأربعاء، التقى خلالها الرئيس رجل طيب أردوغان، في وقت تشهد تركيا أزمة اقتصادية نتيجة تراجع الليرة التركية تحت تأثير العقوبات الأميركية، فيما تبحث أنقرة بدائل اقتصادية مع حلفائها لاعتماد الليرة عملة المبادلات التجارية. وتأتي قطر في مقدمة الدول التي يتوقع أن تعلن عن إجراءات لمساعدة حليفها الاستراتيجي.

وقالت الرئاسة التركية إنه خلال لقائه أردوغان أكد الامير ان “قطر ستضع سريعا برنامج استثمار بقيمة 15 مليار دولار في تركيا”.
وغرد ابراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة ان “اسس الاقتصاد التركي متينة وتركيا ستخرج اقوى من هذه المرحلة”. واضاف ان “العلاقات بين تركيا وقطر تقوم على اسس صلبة من الصداقة والتضامن الفعليين”.
وعلى الجانب الآخر، قال سالم بن مبارك آل شافي، سفير دولة قطر لدى أنقرة إن “تركيا حليف استراتيجي لنا، ولن تتردد في تقديم الدعم اللازم للجمهورية التركية”. وأضاف آل شافي، عبر تصريح مكتوب لوسائل الإعلام أن دولة قطر “دائما سباقة في نصرة إخوانهم الأتراك”.. حسبما أوردت “الأناضول”. و تابع: “الدولتان لهما مواقف مشتركة في مجمل القضايا الإقليمية والدولية لما يصب في صالح شعبي البلدين، ولعل العلاقات التي تربط بين القيادتين والشعبين هي المحرّك الأساسي والقوي لكلتا الدولتين”.

وأكد السفير على أن زيارة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى تركيا، تدلل على “قوة العلاقات القطرية-التركية، وستتخللها بعض التطورات الإيجابية تؤكد مدى تلاحم الشعبين القطري والتركي ووقوفهما المشترك ضد التحديات التي تواجهما”. ولفت إلى أن كثيرًا من المواطنين القطريين توجهوا إلى محلات الصرافة لشراء الليرة التركية بعشرات الملايين من الدولارات، بهدف دعم وإنعاش العملة التركية؛ لكون تركيا حليفا استراتيجيا لدولة قطر. وقال إن أن زيارة أمير قطر إلى تركيا “ستتخللها بعض التطورات الايجابية، وستكون مثمرة ومؤثرة لصالح خدمة الشعبين الشقيقين، ولتؤكد مرة أخرى مدى تلاحم الشعبين القطري والتركي ووقوفهما المشترك ضد التحديات التي تواجهما”.
واختتم آل شافي تصريحه قائلا: “نجدد وقوفنا الثابت مع الشعب التركي الشقيق في محنته الراهنة، ونؤكد على أن علاقاتنا المتينة مع الجمهورية التركية لديها مكانة مميزة لدى شعبنا “.

تقارب كبير بين قطر وتركيا منذ بدء الازمة الدبلوماسية
وسجل تقارب كبير بين قطر وتركيا منذ بدء الازمة الدبلوماسية بين الدوحة وعدد من جيرانها العرب في مقدمهم السعودية. وتربط الدوحة ايضا علاقات وثيقة بالولايات المتحدة.
وشهدت الليرة التركية تدهورا كبيرا في الايام الاخيرة بعدما أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاربعاء مضاعفة الرسوم الجمركية على الألومينيوم والصلب التركيين.

من جهته، دعا أردوغان الى مقاطعة المنتجات الالكترونية الامريكية فيما زادت تركيا الاربعاء الرسوم الجمركية على العديد من السلع الاميركية.
وتستثمر قطر بقيمة عشرين مليار دولار في تركيا وفق ارقام رسمية من الشهر الفائت وباتت انقرة أحد اكبر المصدرين الى الامارة. وفي الايام الاخيرة، أطلق مؤيدون لتركيا في قطر حملة لتحويل ما يملكونه من الريالات القطرية الى الليرة التركية دعما لهذه العملة.
ـ الدوحة ”القدس العربي”

الملعب: على رغم أنّ تنظيم “الدولة الإسلاميّة” (داعش) قد فقَدَ نحو 98 في المئة من الأراضي التي كانت تخضع لسيطرتِه يَوماً ما، إلّا أنَّه قد أصبح جاهزاً للعودة من جديد إلى المناطق ذات الأغلبيّة السنّيّة في العراق وسوريا. يُعدُّ السبب الأساسيّ في ذلك، وجود صندوق حرب لدى التنظيم، مصحوباً ببراعته في »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com