آخر تحديث للموقع : 18 - سبتمبر - 2018 , الثلاثاء 06:21 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

قوة من الحزام الأمني بعدن تمنع استضافة صحفي في قنوات تلفزيونية [بعد حديثه عن السجون السرية في اليمن]

14 - يوليو - 2018 , السبت 06:44 صباحا
157 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ قوة من الحزام الأمني بعدن تمنع استضافة صحفي في قنوات تلفزيونية [بعد حديثه عن السجون السرية في اليمن]

الملعب:
قال صحفي وناشط حقوقي من مدينة عدن جنوبي اليمن إن قوة أمنية تتبع الحزام الأمني وجهت بمنع استضافته في أي قناة فضائية عبر الأقمار الاصطناعية.
وكشف الصحفي والناشط الحقوقي فهمي السقاف أنه تلقى اتصالاً من منسق قناة "يمن شباب" يبلغه فيه أن المكتب الإعلامي الذي يتم عبره اجراء استضافة الإعلاميين في القنوات الفضائية عبر الأقمار الصناعية من عدن أشعره بعدم استضافته مستقبلاً في القناة، وفي أي قناة أخرى.

وذكر السقاف أن منسق القناة أخبره بأن ذلك الإجراء جاء بناء على تعليمات تلقاها المكتب من قوة أمنية تتبع الحزام الأمني التي داهمت المكتب الإعلامي عقب بث مباشر للقاء تم فيه استضافته مساء الاثنين الفائت على قناة "الجزيرة" لـ"مناقشة انتهاكات حقوق الانسان والسجون السرية في اليمن".
وأكد السقاف في منشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك رصدته وكالة "ديبريفر" للأنباء أن القوة الأمنية أبلغت المكتب الإعلامي انها ستغلقه في حال تم استضافته مرة أخرى. وأشار السقاف إلى أن جنوب اليمن صار "جنوب تكميم الأفواه جنوب ستحكمه المليشيات وأمراء الحرب"، وأضاف: "انه جنوب الدم".
والحزام الأمني قوة أمنية موالية للإمارات العربية المتحدة التي أنشأتها في محافظة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها عاصمة مؤقتة للبلاد.

وكان تقرير حديث لمنظمة العفو الدولية صدر أمس الخميس، أكد تورط الإمارات في الاختفاء القسري والتعذيب بسجون سرية في اليمن وطالب بالتحقيق في الأمر، وهو ما نفته الحكومة الإماراتية في بيان لها، أمس.
وأورد التقرير المعنون "الله وحده أعلم إذا كان على قيد الحياة" وصفاً لاختفاء عشرات الرجال قسرا عقب اعتقالهم واحتجازهم تعسفيا على أيدي الإمارات العربية المتحدة والقوات اليمنية التي تعمل خارج نطاق سيطرة حكومة بلادها، حيث تعرض الكثير منهم للتعذيب، ويُخشى من أن بعضهم قد توفي في الحجز.

ووفقاً للتقرير، حرصت الإمارات العربية المتحدة، منذ دخولها كطرف في النزاع اليمني في مارس/ آذار 2015، على تشكيل قوات أمن محلية متنوعة تُعرف باسم قوات الحزام الأمني وقوات النخبة، وقامت بتدريبها وتجهيزها، وتمويلها، كما قامت الإمارات ببناء تحالفات مع مسؤولين في القوات الأمنية اليمنية، متجاوزةً قياداتهم في الحكومة اليمنية.
وقالت منظمة العفو الدولية في تقريرها إن العدالة لا تزال بعيدة المنال بعد الكشف سابقا عن شبكة من السجون السرية في جنوب اليمن. ووثق التقرير الانتهاكات الصارخة التي تُرتكب بشكل ممنهج بلا محاسبة، بما في ذلك ممارسات الاختفاء القسري والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة التي تصل إلى مصاف جرائم الحرب.

وقالت مديرة برنامج الاستجابة للأزمات بمنظمة العفو الدولية، تيرانا حسن: "تعيش عائلات أولئك المحتجزين كابوساً لا ينتهي بعد اختفاء ذويهم قسرا على أيدي القوات المدعومة إماراتيا، ويُجابه أفرادها بالصمت أو التخويف إذا طالبوا بمعرفة أماكن أحبتهم، أو إذا كانوا على قيد الحياة أم لا". وأضافت: "جرى الإفراج عن عشرات المحتجزين في الأسابيع الماضية، وبينهم مجموعة صغيرة ممن كانوا مختفين قسرا، حيث جاءت خطوة الإفراج عنهم بعد احتجازهم لفترات طويلة دون تهمة بلغت في بعض الحالات ما يقارب السنتين، الأمر الذي يبرز مدى الحاجة إلى محاسبة الجناة، وضمان توفير سبل الانتصاف للضحايا".

لكن حكومة الإمارات العربية المتحدة رفضت ما تضمنه تقرير منظمة العفو الدولية، وقالت في بيان أصدرته عقب ساعات من صدور التقرير، إن "السجون اليمنية تخضع بالكامل للسلطات اليمنية، وإدارتها من اختصاص مؤسسات الدولة اليمنية".
وعبرت الإمارات عن اعتقادها بأن "تقرير منظمة العفو الدولية يستند إلى دوافع سياسية هدفها تقويض جهود الإمارات التي تقوم بها في إطار التحالف العربي والرامية إلى دعم الحكومة اليمنية الشرعية". وأشارت الحكومة الإماراتية إلى أنها "اطلعت على التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية بشأن السجون في اليمن، وترفض ما تضمنه التقرير بشكل قاطع لكونه خالف الحقيقة والواقع، إذ أن الإمارات لا تدير أي سجون في اليمن".
(ديبريفر)

الملعب: خلال أربعة عقود تلت قيام ثورة 26 أيلول (سبتمبر) 1962 التي أطاحت بسلطة بيت حميد الدين، آخر تَمَظْهُرات الإمامة الهادوية، مرّت اليمن بمتغيّرات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية، نتجت عنها تحوُّلات عميقة في الخريطة المذهبية للمجتمع اليمني، لا يُمْكن مِن دون العودة إليها فهْمُ السّياق الذي »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com