آخر تحديث للموقع : 12 - نوفمبر - 2018 , الإثنين 07:39 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الرئيس هادي لمسؤولين يمنيين رداً على ضغوط خليجية لمغادرة عدن: لن أغادر بلدي مرة أخرى و[ما بقي من عمري أقل مما ذهب]

07 - يوليو - 2018 , السبت 07:01 صباحا
477 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ الرئيس هادي لمسؤولين يمنيين رداً على ضغوط خليجية لمغادرة عدن: لن أغادر بلدي مرة أخرى و[ما بقي من عمري أقل مما ذهب]

الملعب:
كشف محافظ محافظة المحويت د. صالح سميع عن رفض الرئيس عبدربه منصور هادي مغادرة العاصمة المؤقتة عدن مرة أخرى،في ما يبدو رداً على ضغط إماراتي سعودي يطالب الرئيس بمغادرة البلاد بعد أيام من إعلان الإمارات إيقاف عملية تحرير الحديدة وبدء محادثات مع الحوثيين بشأن تسليم الميناء للأمم المتحدة.

واليوم السبت قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية إن المبعوث الدولي الى اليمن مارتن جريفيث سيلتقي بالرئيس عبدربه منصور هادي في الرياض، في حين كان من المقرر أن تكون وجهة المبعوث الدولي التالية العاصمة المؤقتة عدن للقاء للرئيس هادي كما أعلن قبل أسبوع، وليس الى الرياض.
ونقل د. صالح سميع في تغريدة له على صفحته بتويتر عن الرئيس هادي قوله لبعض المسؤولين اليمنيين، في لقاء جمعه بهم، لم يفصح عن تفاصيله " لن أغادر بلادي مرة أخرى وقرار تحرير صنعاءوكل الأراضي اليمنية لا رجعة عنه ولا نقاش حوله ..".

وكان الرئيس هادي قد عاد الى العاصمة المؤقتة عدن عشية عيد الفطر الماضي بعد فترة غياب دامت نحو العامين مقيما في العاصمة السعودية الرياض، إثر منع القوات الإماراتية طائرته من الهبوط في مطار عدن وحالت دون عودته،تبعته بدعم تحركات عسكرية للمجلس الانتقالي الموالي لها في عدن واتهمتها الحكومة اليمنية بتدبير محاولة انقلابية كاملة في يناير الماضي.
وطبق رواية محافظ المحويت فقد قال هادي في لقائه بقادة يمنيين لم يسمهم في العاصمة المؤقتة عدن،" ما بقي من عمري أقل مما ذهب والأزمات التي مرت علي، لن يأتي ماهو أسوأ منها".

وأكد الصحفي نشوان العثماني مراسل اذاعة مونتكارلو الدولية، ما أورده المحافظ سميع، دون أن يفصح عن مناسبة الحديث ولا مكانه، مضيفا في منشور له على صفحته في فيسبوك أن هادي قال "أتمنى أن أختم حياتي بموقف مشرف لي ولشعبي وأمتي.. بقائي في عدن قرار سيادي وخيار نهائي".
وأشاد سميع بحديث هادي وخاطبه قائلا : أيها الهمام : هكذا هكذا وإلا : فلا ولا . وخلافاً لما كانت أعلنت عنه وسائل الإعلام وفي مقدمتها صحف سعودية عن لقاء مرتقب لجريفيث بالرئيس هادي في العاصمة المؤقتة عدن هذا الأسبوع ، بعد إحاطته لمجلس الأمن ولقائه بالحوثيين في صنعاء، قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية في عددها الصادر اليوم إن المبعوث الدولي " سيسعى الى التباحث مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في الرياض يوم الإثنين المقبل لإستعراض مستجدات التسوية التي يرمي اليها في الحديدة" .

ولم ترد الصحيفة أي تفاصيل بشأن زيارة مرتقبة لهادي الى الرياض من عدمه واكتفت بتلك الإشارة العابرة ولم تنسبها لأي مصدر يمني أوسعودي، في ما يبدو أنه ضغط سعودي إماراتي على الرئيس لإعادته الى الرياض وإجباره على المضي في تسوية بالطريقة التي تريدها الرياض وأبوظبي.
وكان من المتوقع أن زيارة هادي الى أبوظبي نهاية رمضان الفائت قد أنهت ما عرف بالأزمة الكبيرة بين الشرعية ودولة الإمارات صاحبة اليد الطولي والنفوذ في المحافظات الجنوبية، والساحل الغربي في البلاد، لكن التوتر في العلاقات سرعان ما عاد بعد الإعلان المفاجئ للإمارات إيقاف العملية العسكرية لتحرير محافظة الحديدة، على لسان وزير الدولة للشوؤن الخارجية انور قرقاش، متجاهلة الرئيس الشرعي و الحكومة اليمنية.

وقبل يومين وصف رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، عيدروس الزبيدي حكومة احمد بن دغر بالمعادية وقال انه لن يكون هناك أي حلول نهائية الإ بعد إقالتها وطالب برحيلها، في حديث يذكر بأجواء التوتر التي سبقت المواجهات المسلحة نهاية يناير الفائت بعدن والتي وصفتها الحكومة بالمحاولة الإنقلابية الفاشلة واتهمت الامارات بالوقوف خلفها.
وتزامنت هذه التصريحات مع أنباء غير رسمية عن تأزم العلاقة مجددا بين الرئيس والإمارات على ذمة العملية العسكرية لمحافظة الحديدة ورفض الإمارات مشاركة ألوية الحماية الرئاسية في المعركة واشتراطها تسليم المدينة لمليشيا طارق صالح وهو ما يرفضه الرئيس هادي.

وأمس الأول الخميس أعلن التحالف العربي إسقاط طائرة بدون طيار تابعة للحوثيين فوق معسكر للتحالف في محافظة عدن في هجوم هو الأول من نوعه في المنطقة المحررة من 3 سنوات .
وتفصل عدن عن مناطق سيطرة الحوثيين مئات الكيلو مترات ومحصنة بأحدث شبكات راداد وطائرات تجسس ودفاعات جوية متطورة وأجهزة رصد متعددة لقوات التحالف، واعتبر ناشطون الهجوم رسالة من التحالف أكثر منه من الحوثيين.
وقال عبدالرقيب الهدياني الصحفي والناشط السياسي في منشور له على الفيسبوك إن خبر اسقاط قوات التحالف لطائرة بدون طيار فوق مقر قيادة التحالف العربي " رسالة موجهة الى القصر الرئاسي في معاشيق والمرسل ليس بالضرورة الحوثي، بل طرف في التحالف يسعى لإخراج هادي من عدن ". وأضاف : ليست مصادفة أن يحدث هذا لأول مرة في عدن مع وجود الرئيس هادي". وتساءل الهدياني :هل فعلا الصور المرفقة هي للطائرة التي سقطت اليوم في عدن ؟ لافتاً الى أن الطائرة التي أسقطت "صناعة أمريكية ومكتوب عليها الجيش الأمريكي ".
(متابعات)

الملعب: قال متحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده السعودية، اليوم الإثنين، إن الهجوم على ميناء الحُديدة الرئيسي في اليمن ما زال مستمرا، على الرغم من تراجع حدة المعارك في المدينة التي يسيطر عليها الحوثيون. وقال تركي المالكي المتحدث باسم التحالف إن عملية الحُديدة مستمرة وليس صحيحاً أن هناك وقفا لإطلاق »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com