آخر تحديث للموقع : 17 - يوليو - 2018 , الثلاثاء 08:25 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مستباحة لكل من هب ودب

17 - مايو - 2018 , الخميس 11:07 مسائا
420 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأحمد البحر ⇐ مستباحة لكل من هب ودب

ومن غرابة الوضع اللي إحنا عايشينه، إن الواحد أصبح يصادف أناس سعداء بخروج الإماراتيين من جزيرة سقطرى وقدوم السعوديين محلهم، وعندما تسأله ما الفرق في ذلك فكله احتلال، يرد بالقول السعوديين ولا الإماراتيين!

في سياق متصل، هناك قصة طريفة تظهر مدى كراهية اليونانيين للإيطاليين، وكم هذا الأمر متجذر في التاريخ، وأن مثل هذه الكراهية والعداءات القومية تتولد بفعل الحروب والأحقاد التاريخية..
ضمن مجريات الحرب العالمية الثانية، قام الألمان وحلفائهم الإيطاليين باحتلال اليونان، وفي إحدى الجزر اليونانية نزلت فرقة إيطالية لاحتلالها، ثم ذهبوا إلى مجلس البلدية كي يجبرونه على الاستسلام لهم، ولكن الحاكم اليوناني رفض الاستسلام للإيطاليين وقال أنه لن يستسلم إلا للألمان، وأنه يحتفظ بحقه في الإستسلام لرتبة ألمانية كبيرة وأنه لن يفرط في حقه هذا.

وبكل أريحية بحث الإيطاليون عن رتبة ألمانية كبيرة كي يستسلم لها اليونانيون، وفي النهاية وجدوا ضابطًا ألمانيًا على الجزيرة فأحضروه ليأخذ لهم الاستسلام من اليونانيين، ولكن حاكم الجزيرة استصغر الضابط الألماني، ولما قال له الإيطاليون أنه أكبر رتبة بين الألمان الموجودين على الجزيرة تناقش الحاكم قليلًا مع أعضاء مجلسه، ثم قرر الاستسلام للضابط الألماني الصغير وقال للقائد الإيطالي:
"نحن مستعدين للاستسلام لكلب الضابط الألماني، ولا نستسلم للإيطاليين".

المغزى من هذه القصة أنه في عز الخنوع والانكسار، لابد أيضًا أن يكون للمرء قرار يحفظ به القليل من ماء الوجه، وهذا يسمى استسلام مشروط.
إنما المكايدات في الحالة اليمنية يعد شيء غريب للغاية، فمن يرحب باحتلال ويفضّله على حساب احتلال آخر، لا يمتلك أصلًا حرية هذا الاختيار، ففي الأساس بلده مستباحة لكل من هب ودب، ولا سبيل لديه سوى أن يتلقى الضرب على القفا، مع عدم القدرة على التعبير عن الألم.

لو تأملت كأس العالم الحالية، ستجد أن كرواتيا حققت مكاسب عظيمة جدًا، تُضاف لتألقها في البطولة. الكثير من الشعوب حول العالم لا تعرف أي شيء عن هذا البلد، بما معناه أنه بلد صغير بالمساحة والسكان، غير مؤثر في السياسة العالمية، وليس له أيقونات معروفة على المستوى الدولي، وأغلب الظن أن الأوروبيين يعرفون »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com