آخر تحديث للموقع : 18 - يوليو - 2018 , الأربعاء 09:10 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

هزلت ورب الكعبة..!

03 - مايو - 2018 , الخميس 12:42 مسائا
804 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمحمد العولقي ⇐ هزلت ورب الكعبة..!

من هذا (منير الوجيه) الذي استأثر بالمشهد الرياضي بدون مقدمات ، وهو ينفخ في نفسه ، و يحرك الأشياء دون وعي رياضي ، ومن حوله تبدو قامات رياضية عملاقة على مستوى من السذاجة والرتابة .. لقد شاهدتُ صوراً لهذا الدخيل على رياضة اليمن كلها كانت تلخص وضعاً إدارياً رياضياً مقلوباً.

* ظهر العزيزان الوكيلان (الدكتور عزام وخالد صالح) ، بصورة تبعث على الكسوف ، وهما يصغيان لهذا (الجاهل الحبوب) بمنتهى الأدب والخنوع ، وكأنهما تلميذان في مدرسة إبتدائية.

* (عزام) الذي كان يهز أرض رياضة الجنوب هزاً ، يعمل تحت إمرة مراهق ، لا يعرف كوع الرياضة من بوعها .. و(خالد صالح) صاحب الأربعين حولاً في الخبرة الإدارية ، ظهر مستسلماً ، وهو يصغي لهذا الفتى اليافع ، والألم يكاد يقفز من عينيه.

* غير المعقول وغير الجميل ، أن تتحول قامات رياضية عملاقة مثل (عزام وخالد) إلى مجرد أشكال (مسخ) لا تهش في ما ينفع ، ولا تنش حين يتطلب الحال تعديل البرواز .. وفي وزارة ليس لها علاقة بالشباب ، ولا بالرياضيين ، يمكنك أن ترى عجباً ينتف (لحانا) بعيداً عن عمايل (حانا) وأختها (مانا).

* الصورة التي جعلت من قامتين رياضيتين مجرد (كومبارس) ، شأنهما شأن فرقة (الزامل) ، مؤلمة بحق ، لكنها تترجم واقع العبث اللا معقول ، الذي يُحكم قبضته على مقدرات الرياضة ، وشبابها المغيبين تماماً ، عن المشهد الإداري.

* سار العزيزان (خالد وعزام) في موكب (الغرابة) ، وهما يعلمان أن الوصول إلى كراسي الوكالة ، في هذا الزمن الأغبر ، مُتاح أمام وجاهة (النطيحة) وحزبية (المتردية) ، عليك إتقان دور (الفهلوي) ، ومهاتفة (اللي بالي بالك) ، هُب تجد نفسك وكيلاً ، أو نائباً للوزير.

* لكن الأكيد أنهما استنزفا الكثير من سمعتهما ، وهما يخضعان لسطوة (دخيل) على الرياضة ، يكبرانه خبرة ومهارة بأربعين سنة ، بالحسبة اليمنية ، التي تؤكد ثبوت تحول الواحد إلى جد يسير على عكازين.

* إن تكون فارساً في مجالك ، ثم تهون عليك سُمعتك ، و هؤلاء الغرباء الرضع، يجعلون منك (تنكة) فارغة ، أو (أراجوز) يرقص حسب الطلب ، فهذه ولا شك مهزلة أخلاقية ورب الكعبة.

* لا أدري ماذا قال نائب الوزير الذي قفز من السلك العسكري إلى السلك الرياضي بقدرة (العصا والجزرة)، لكن المؤكد أنه قال كلاماً شديد الشبه بكلام (يونس شلبي) في مسرحية مدرسة المشاغبين.

* لستُ هنا ناقماً على (الوجيه) ولا حاسداً لأقطاب حولوا وزارة (القطقطة) إلى إذاعات متنقلة ، تروج لنائب الوزير الذي قضى حياته في خدمة الجمهورية مناضلاً صنديداً في الجبهات ، بإسم الشرعية ضد الانقلابيين، مدافعاً عن حقوق الرياضيين في جزيرة (واق الواق).

* فقط أحاول هنا أن أسجل موقفاً أخلاقياً تجاه كوادر رياضة (عدن) ، فقد تم ركنهم ، ودحرهم عن وزارتهم ، وحرق تاريخهم من خلال تعذيبهم ، وحرمانهم من قيادة وزارة هم أولى بها من هؤلاء الذين يتعاطون الفجور السياسي حبوباً وشراباً وتحاميلاً.

* إذا كان الدكتور (عزام) ، وهو خير من يعرف أني حبيبه ، قد هانت عليه نفسه ، وهو يظهر الضد مع (خالد صالح) في صورة ، قللت من قيمتهما عند الرياضيين ، فليس لي ، وأنا صديق لهما ، إلا ضرب أخماسي في أسداسي ، مردداً أمام كل ملاعب اليمن : عليه العوض ومنه العوض ..!

* وما الجديد في الأمر ..؟ سبق وأن وجهنا رسالة استغاثة لإنقاذ حياة الكابتن (سعيد دعاله) الذي يموت في صمت ، لكن يبدو أن بريد (النت) ليس مؤثراً كما كان (ساعي البريد). * في وزارة الشباب والرياضة الآن الدكتور (عزام خليفة)، الذي زامله لاعباً ، وربما أشرف عليه مدرباً، يفترض أن يحمل ملف (دعاله) على »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com