آخر تحديث للموقع : 25 - مايو - 2018 , الجمعة 09:04 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

في ليلة تصحيح الخطأ الأوروبي: لا عزاء للكتلونيين!

11 - أبريل - 2018 , الأربعاء 04:24 صباحا
635 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةآزال مجاهد ⇐ في ليلة تصحيح الخطأ الأوروبي: لا عزاء للكتلونيين!

ليلة أوروبية لتصحيح الأخطاء. أخطأ مان "بيب جوارديولا"، ذهابا، بقبول ثلاثية نظيفة من الأهداف، زادت من معاناة الفريق، المبهر محليا، وأخطأ برشا "أرنستو فالفيردي" بأعتقاده أنه فاز بخطة محكمة، منه، ترجمتها أقدام لاعبيه، فقط، كما أعتاد أن يعتقد وهو ينافس على لقب الدوري المحلي.

"دي روسي" روما، أحد أبطال موقعة الكامب نو، ذهابا، بالنسبة لفالفيردي، بتسجيله هدفا من أهداف برشلونة، الأربعة، خطأ في مرمى فريقه، قال بعد تأهل فريقه لقبل النهائي: لم أشاهد ديريشتيغن، حارس مرمى برشلونة، حينما كنت أستعد وأسدد ركلة جزاء الهدف الثاني.
حتى الهدف الثالث، الذي جاء عبر رأسية مانولاس، مدافع روما، الذي سبق له وأن سجل هدفا آخر، من أهداف برشلونة، الأربعة تلك، خطأ في مرمى فريقه، في موقعة كتلونيا، كان القدر ينتظره، إيابا، لتصحيح خطأ الذهاب، ومنحه فرصة نقل العاصمة روما، وقاطنيها، وعشاقها، في جولة أوروبية، بين عواصم القارة العجوز، مرة أخرى، ربما قد تصل بها إلى مدينة "كييف"، هناك في أوكرانيا، لنهائي منتظر.. من يدري؟!

لا تنسو "المو" صلاح، العربي الوحيد الذي تغني له مدينة ليفربول، منذ فترة ليست بالقصيرة، أغنية تقول فيها بأنه يضرب كالبرق؛ ها نحن نرى البرق يضرب ويسعد الجميع، هناك، وهنا، وملء العالم.
تصحيح الأخطاء على الطريقة الأوروبية جعل من روما، أقدم عواصم العالم، وأعرقها، في واجهة العالم، اليوم وغدا؛ تصحيح الخطأ على الطريقة الأوروبية أعاد ليفربول العتيد إلى صدارة عناوين الصحف الأنجليزية والأوروبية والعالمية، ليعلم الجميع، اليوم، بأنه لم يعد ممكنا له أن يمشي وحيدا، في ظل وجود "يورجن كلوب"، الألماني المجنون الذي أغرق "التيكي تاكا"، وشبيهه "دي فرانسيشكو" الذي أطعمها للذئاب، بعد موقعة إياب خططية نموذجية وعلى أعلى مستوى.

الليلة التي غرقت فيها "التيكي تاكا"، وأكلتها الذئاب، هي ليلة لن تنسى على المدى القريب؛ هي ليلة غير مناسبة، إطلاقا، لتعكير صفو الرومانيستا والريدز، بكل تأكيد.
أهدي التهاني لعشاق الفريقين الكبيرين، ولا عزاء، لدي، ولدى كل عشاق كرة القدم وطريقة "التيكي تاكا" للكتلونيين: جوارديولا وفالفيردي.

أساسيات كرة القدم تقول: "إمتلك حارس مرمى جيد، تمتلك فريق جيد". كيلور نافاس قاد الريال إلى المباراة النهائية لدوري الأبطال، بقبضتيه، وأقدامه، وأشياء أخرى، جعلت منه حارس المرمى الأكثر موثوقية بالنسبة لزيدان، وبالضرورة، لجماهير مدريد، التي تعيش مع زيدان، أيامها الحلوة، على المستوى الأوروبي، بعد أن »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com