آخر تحديث للموقع : 25 - مارس - 2019 , الإثنين 07:47 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

علي صالح عاطف يتوسط "هوشي منه" و"عبد ربه منصور هادي"

04 - يونيو - 2017 , الأحد 10:51 مسائا
الرئيسيةنجيب يابلي ⇐ علي صالح عاطف يتوسط "هوشي منه" و"عبد ربه منصور هادي"

الزعامة في تاريخ البشرية - في مختلف مراحلها - عبارة عن توليفة من سمو الروح وسمو التفكير، ولو وقفنا أمام أي زعامة سنصل إلى هذه الخلاصة، ولا نذهب بعيدا ويكفينا أن نقف أمام سيرة نبينا محمد بن عبدالله، صلى الله عليه وسلم، الذي تأثر به الزعيم الجنوبي أفريقي نيلسون مانديلا (1918/2013)، وعند خروج هذا الزعيم من السجن الذي قضى فيه (27) عاما قال: هاتوا لي السجانين الذين حرسوني في زنزانتي، وعندما جاؤوا كلهم قال لهم : أنتم من حراستي الشخصية، قال له مستشاروه : كيف تأمنهم؟!، قال: "حرسوني في السجن وكانوا أمينين عليّ وأنا في ضعفي!! فكيف لا آمنهم على نفسي وأنا في قوتي؟!!".. ألا ترون سموا في الروح وسموا في التفكير؟!!..

الحبيب والصديق العزيز علي صالح عاطف، الوكيل الملاحي المعروف والذي أصبح وكيلا لوزارة التجارة والصناعة يشده كل جميل ويشيعه كي يعمم فائدته على أكبر قدر ممكن من الأصدقاء والمحبين، ومن تلك النماذج الجميلة حكاية الزعيم الفيتنامي الفذ "هوشي منه" (1890/1969م) الذي سطر سيرة ملحمية أصبح بعدها شخصية "كاريزمية" أكسبته لقب (العم هو) في سائر أنحاء فيتنام حيث النسيج واحد، ولأنه زعيم روحي لا يبارى خلف بعد وفاته في 2 سبتمبر 1969م ثلاثة أشياء: إرث نضالي مشرف جدا وبدلتين سفاري مع دراجة هوائية وديوان شعر بالفرنسية..

عمم الرجل الطيب علي صالح عاطف هذه الحكاية العظيمة وهي أن الزعيم الفيتنامي "هوشي منه" أرسل عام 1969م وفدا إلى باريس للتفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية لمعالجة ملف إيقاف الحرب في فيتنام فأوعزت أمريكا إلى فرنسا بتخصيص فندق خمسة نجوم لينزل فيه الوفد الفيتنامي المفاوض على حساب الولايات المتحدة الأمريكية لتفتنهم عن شعبهم نظرا لحالة الفقر الشديد الذي عانت منه المقاومة الفيتنامية آنذاك إلا أنهم رفضوا الخمسة نجوم بشدة ونزلوا في بيت قديم لطالب فيتنامي كان يعيش في فرنسا.. رفض الفيتناميون أن يتذوقوا طعم الرفاهية قبل أن يتذوقوا طعم الحرية داخل بلادهم، وأكملوا المفاوضات التي أجبرت أمريكا على الانسحاب من أراضيهم.

وجاء المقترح من طرف الأخ عاطف (انقلوا الشرعية من الفنادق الفاخرة إلى عزب المغتربين وسيأتي الحل يجري)، وعقبت على تعميم أخينا علي صالح عاطف: (رحم الله بطنا حملتك يا بن عاطف)، وجاء رده بكرم لفضي مبالغ) فيه..

خطت فيتنام خطوات مثلى بعد تحريرها من الاحتلال الأمريكي، ورغم أن سكانها يتجاوزون الـ (90) مليون نسمة إلا أنهم لا يتسولون ويعيشون حياة كريمة، وأما الناتج المحلي الإجمالي يتجاوز (170) مليار دولار والاقتصاد الفيتنامي تكاملي بين الصناعة والزراعة والسياحة، وتقدم فيتنام كل التسهيلات الممكنة أمام الاستثمار فعلى أرضها أكبر مجمع لصناعة سيارات "البيجوت" بعد مصانع فرنسا، وفيها أكبر مجمع بتروكيماوي لدول مجلس التعاون الخليجي، ولم يدخل دولار واحد جيوبهم كما يفعل الفاسدون في اليمن.

الثورة في فيتنام كانت من أجل التغيير، لأن جوهر الثورات إحداث تغيير نوعي كبير وفق رؤية استراتيجية حددت ماذا يريدون من الثورة على عكس ما جرى عندنا.

ترى.. هل ستغادر قوى الشرعية فنادق السبعة نجوم إلى عزب المغتربين الجنوبيين هناك لأنهم كثر؟ هل سيؤثر فيهم الزعيم الكاريزمي الكبير "هوشي منه"؟ أم أن جماعتنا من جماعة "صبن والبس"!، وفي رواية أخرى "صبن واجدل!"..
أصبت عزيزي علي صالح عاطف عندما رميت حجرا وحركت المياه الراكدة.. و"الرصاص الذي لا يصيب يدوش".

تمر البلاد (ولا أقول الوطن) بمرحلة حرجة جراء المخطط الاستخباري الذي أرهقها منذ 11 فبراير 2011م.. السيناريو مر بصفحات سوداء والبقية تتبع وتقاسم الأدوار دمر البلاد في جبهات الاقتصاد والامن والاستقرار وترى الحبيب المصطفى في واد وخلق الله في واد آخر.. الفوضى الخلاقة دمرت الأرض والإنسان وتراها (أي »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com