آخر تحديث للموقع : 24 - نوفمبر - 2017 , الجمعة 09:00 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

كيف تتعامل مع نوبات [غضب الطفل]؟

19 - أبريل - 2017 , الأربعاء 05:42 صباحا
288 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةطب ⇐ كيف تتعامل مع نوبات [غضب الطفل]؟

الملعب:
نوبة غضب الطفل التي تعقب إغلاق التلفزيون، أو تصرفه بخشونة مع أخته بعد إنهاء جلسة ألعاب فيديو استمرت وقتاً طويلاً تصرفات تزعج الأبوين، وتثير قلقهما حول مدى سلامة هذه السلوكيات في عُمر 7 سنوات. يتطلب أي تصرف عنيف يهدد سلامة الطفل أو إخوته أو زملاءه في المدرسة تدخل الأبوين لضبط المشاعر والسلوك، واكتشاف ما يدفع الطفل خارج السياق السليم.
على الأبوين تشجيع الطفل على التعبير ووصف ما يشعر به عندما تجتاحه نوبة غضب

وفقاً للبروفيسور مايكل بلومكويست أخصائي المشاكل السلوكية في جامعة مينسوتا، على الأبوين البحث عن السبب الذي يحرّك سلوك الطفل، هل هو شخص من العائلة يتكرّر معه موقف الغضب؟ أو حدث أو ظرف معين يتكرّر معه هذا الخلل السلوكي؟

إذا كان السبب نوع من التمرّد وعدم الطاعة لأوامر الآباء، على الأبوين توفير خيارات ليمارس الطفل من خلالها درجة من الحرية، كذلك يمكن إعطاء تحذيرات من عواقب التمرّد والاحتجاج بطرق غير مهذّبة.
كذلك من المهم إتاحة الفرصة للطفل ليقول "لا" بطريقة مهذّبة، واحترام اختياره ومواقفه. و محاولة خلق مواقف وخيارات يكون الجميع كاسباً منها، والأهم ألا يكون فيها منتصر ومهزوم.

بصيغة أخرى، تحث توصيات البروفيسور مايكل بلومكويست على تقوية التواصل بين الآباء وابنهم، وتنمية وتطوير العادات والطقوس العائلية المشتركة لزيادة التقارب والتفاهم، وتشجيع الطفل على التعبير عن نفسه، وتدريبه على إدارة نوبات الغضب التي يتعرّض لها من خلال وصف ما يشعر به.

تعريف الغضب.
ويلفت البروفسور بلومكويست الانتباه إلى أن الأطفال قبل عُمر 8 سنوات يستفيدون كثيراً من عملية تعريف و فهم مشاعرهم، لذا على الأبوين تشجيع الطفل على التعبير ووصف ما يشعر به عندما تجتاحه نوبة غضب. وعلى الأبوين أيضاً إظهار الكثير من التفهّم، وعدم تقليل قيمة هذه المشاعر أو الاستهانة بها.

من ناحية أخرى، على الأبوين أن يقدما نموذجاً يحتذيه الطفل في إدارة الغضب، والتحكم في مشاعر الانفعال، وحُسن التعبير عن الرفض والاحتجاج.
للتحكم في الغضب يحتاج الطفل إلى تعريفه، ووصف ما يشعر به عند غضبه، والتعرّف بدقة على ما يتأثر به. بهذه الطريقة يمكن للصغير التعامل مع المشكلة دون انزعاج شديد أو خوف منها ومن عواقبها، والتغلّب عليها تدريجياً.
24

الملعب: حذرت غرفة الصيادلة الألمان بولاية هيسن الألمانية من أن تعاطي العقاقير، التي لا تحتاج إلى وصف الطبيب، مثل الأسبرين والإيبوبروفين، بجرعة عالية وعلى مدار فترة طويلة قد يؤذي الكُلى. لذا لا يجوز تعاطي هذه الأدوية لمدة تزيد عن 3 أيام بدون استشارة الطبيب. ويسري هذا التحذير بصفة خاصة على »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com