آخر تحديث للموقع : 24 - نوفمبر - 2017 , الجمعة 09:00 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

من أرشيف العلاقات اليمنية الأردنية مبادرة 1965 لحل الأزمة في اليمن

24 - مارس - 2017 , الجمعة 07:55 مسائا
380 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةثقافة ⇐ من أرشيف العلاقات اليمنية الأردنية مبادرة 1965 لحل الأزمة في اليمن

الملعب:
 يتناول الباحث د.باسل باوزير في  هذا المقال المبادرة الأردنية للسلام في اليمن  سنة 1965 ضمن سلسلة من المقالات والدراسات عن تاريخ العلاقات اليمنية الأردنية يكشف فيها لأول مرة معلومات ووثائق من الأرشيف الأردني بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة العربية في الأردن آذار 2017.

المقال كاملا:
شهدت اليمن في الفترة التي تلت قيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962 حالة من الاحتراب الداخلي نتج عنه انقسام في دول النظام الإقليمي العربي في ذلك الوقت, غير أنه مع مطلع سنة 1964 تداعت الدول العربية لعقد قمة في القاهرة تم فيه تدارس الحالة في اليمن وضرورة وقف الحرب, ثم تلاه مؤتمر قمة عربي آخر في الاسكندرية في ذات العام, وفي هذين المؤتمرين تمت الدعوة لتنقية الأجواء العربية العربية وخاصة في اليمن. فقام الملك حسين في سنة 1964بعقد لقاء مع عبدالله السلال نتج عنه اعتراف الأردن بالنظام الجمهوري في اليمن, وفي هذا يقول الملك حسين في خطاب العرش في الأول من نوفمبر 1964:" .. من هنا يتحدد موقف حكومتي بجلاء ووضوح من مرحلة الأخوة والمحبة التي بدأتها أمتنا في مؤتمر قادتها الأول.. إذ شهدت هذه المرحلة اعتراف الحكومة بالجمهورية العربية اليمنية الشقيقة..".

 مهدت هذه الخطوات الإيجابية للأردن ليقدم  مشروعه للحل السياسي في اليمن حيث قال الملك حسين في حفل افتتاح الدورة العادية الثالثة لمجلس الأمة الأردني في 28 نوفمبر 1965:" إن الانفراج الذي تحقق في جو العلاقات العربية, والروح الايجابية التي ترعرعت في ظل مؤتمرات القمة, ساعدت على نجاح الجهود لحل المشكلة اليمنية التي تطلع العرب طويلاً  إلى إيجاد تسوية نهائية لها..", ويضيف الملك حسين في ذات الخطاب مؤكداً الدور الأردني في تسوية الأزمة اليمنية :" .. لم يأل الأردن جهداً في تقديم المقترحات البناءة لأشقائه من أجل حل المشكلة اليمنية, ولم يتقاعس عن الاتصال بهم بإخلاص وصدق لمحاولة إيجاد أسس مشتركة للتفاهم حول القضية بشكل يصون مصالح وكرامة الأطراف كلها..".

وتكونت خطة المبادرة الأردنية للحل في اليمن لسنة 1965 من النقاط التالية:

1-    حفظ كرامة كافة الأطراف المتنازعة وأن يكون ثمن التضحيات في اليمن خطة إعمار سياسية اقتصادية واجتماعية تدفع اليمن بالطريق الذي يتمناه العرب.

2-    تشكل جامعة الدول العربية قوة عربية جماعية صغيرة في حجمها ولكنها مؤهلة لأداء واجباتها في حفظ السلام في اليمن, وأن تنسحب بعد قيام هذه القوة العربية جميع القوات العسكرية الأخرى غير اليمنية من اليمن, وتتوقف مع هذا الإجراء كافة المساعدات الخارجية لكلا الطرفين المتنازعين.

3-    تدخل كافة القوات اليمنية المتنازعة تحت إمرة القيادة العربية الجماعية المشار إليها.

4-    يتولى تنفيذ هذا المشروع أو الخطة, حكومة ليست جمهورية أو إمامية بل تشكيل يمثل فيه الطرفان ويرأسه محايد يرضى عنه الطرفان.

5-    يستمر هذا الترتيب تحت الحماية العربية لفترة يتفق عليها ويقرر بعدها أهل اليمن الشكل الذي يريدون أن يكون عليه نظام حكمهم.
- عن "الساعة"

الملعب: يرى أن لا حل يلوح في الأفق، وأن الفقر والفاقة المترتبين على ذلك يحوِّلان الفن والفنان إلى جهات أخرى غير الفن، وينصح زملاءه الفنانين بالبحث عن مهنة بديلة، وفي حديثه عن الوضع الراهن الذي يمر به البلد يقول الفنان التشكيلي عدنان جمن، إن غياب العقل هو السائد، وإن ثقافة الاستقواء تتغلب على كل »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com