آخر تحديث للموقع : 22 - مايو - 2018 , الثلاثاء 11:26 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

دوبلير الحراك الجنوبي وزنقة ما بعد الآكشن

21 - أغسطس - 2013 , الأربعاء 04:13 مسائا
1252 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. سعيد الجريري ⇐ دوبلير الحراك الجنوبي وزنقة ما بعد الآكشن

(1)

جاء في حوار أجرته (عدن الغد) مع حزام الأسد عضو الحوار اليمني قوله عن الحوار أنه "كان عبارة عن فترة لامتصاص غضب الشعب الجنوبي وتثبيت حكم شركاء حرب 94م". وتلك حقيقة أدركها شعب الجنوب بيقظته العالية، إذ قرر بوعي ألا يكون طرفاً في حوار ليس معنياً به. غير أن هناك جنوبيين منتمين للأحزاب اليمنية أدوا أدوار الكومبارس، واتخذ بعضهم مسمى الحراك الجنوبي مختزلاً تعريفياً له، ودخل إعلامياً بتلك الصفة، فوفر جواً في مشهد الحوار، أضفى عليه شيئاً من الآكشن، كانت صنعاء في أمس الحاجة إليه، لتجميل الصورة، وكعادة صنعاء التي حوت كل فن، كما يقال، أتاحت لـ (دوبلير) الحراك الجنوبي مجال أن يلعب الدور، فيما هي تدرك أن الحراك الجنوبي خارج أروقة موفنبيك صنعاء، حيث تتعالى مليونياته في ساحات الجنوب معبرة عن إرادة شعبية ذات قرار، لا يستطيع أي مشارك ادعاء تمثيلها، أو القفز عليها.

(2)

والآن، وقد تبين الخيط الأبيض من الأسود، يجد المشاركون أنفسهم في (زنقة) وأي زنقة! .. فمشاركتهم لا تمتلك شرعية شعبية جنوبية، بل كانت ضداً على الإرادة المعبر عنها علناً في طول وعرض الجنوب، وكان دخولهم الحوار تسليماً بأن قضية شعب الجنوب، هي واحدة من القضايا اليمنية، لكنهم تحت ضغط الشارع الجنوبي، لم يخفضوا السقف، ظناً منهم أن ذلك سوف يستميل القاعدة الشعبية، على خلفية أن ما يقومون به من دور هو شكل من أشكال الذكاء السياسي أو المرونة أو الواقعية السياسية، مادام الحوار اليمني يحظى برعاية إقليمية ودولية، فهذه فرصة تاريخية – في نظرهم - رأوا أن من الحكمة ألا يضيعها الجنوبيون.

الزنقة زنقة، وهم يبحثون عن مخرج آمن من الحوار، يحفظ لهم ماء الوجه الذي أراقوه في صنعاء، ومع أنهم قدموا وثيقة لا يمكن التقليل من أهمية مضمونها بالمجمل، إلا أنها كانت وثيقة في المكان الخطأ، ومهما تكن مهارات مقدميها، فإن المشاركة من حيث هي، كانت الخطأ الاستراتيجي الذي أوقعوا أنفسهم فيه، والآن يبحثون للوثيقة عن غطاء شعبي أو قيادي جنوبي باعتبارها وثيقة قابلة للنقاش، متناسين أن قرار المشاركة في الحوار لم يخضع للنقاش، وبالتالي فإن أي مترتبات عليه، هي مما يعني المشاركين وحدهم دون سواهم.

غير أن هناك من يبحث لهم عن فرصة دخول (الدور الثاني)، بدعوى أن من الدهاء السياسي أن يصطف الجنوبيون حول تلك الوثيقة، ومنحها شرعية شعبية جنوبية، يستطيع بها الجنوب استرداد ما تيسر من حقوقه، حتى ليبدو أن سياق حوارية 2012، كسياق فيدرالية 2011 يكمل كل منهما الآخر، ويلتقيان في قناة واحدة، لكنهما لا يفضيان إلى أفق جنوبي.

والسؤال هنا: لماذا يصل البعض إلى حل المعادلة متأخراً؟. لقد سقط مشروع الفيدرالية اليمنية شعبياً منذ وقت مبكر، ولن يكون مصير الحوارية إلا في المجرى نفسه. ليس لأن الوثيقة متهافتة، وإنما لأن عقلية فرض الأمر الواقع أو الاستقواء بأي قوة إقليمية أو دولية، ليسا ممكنين الآن، فالحالة المتشكلة في الجنوب لا تخدم توجهات كتلك، وعلى العكس منها هناك حقيقة لا يستطيع أحد تجاوزها كائناً من كان، هي أن الجنوب القادم لن يشكله طرف أو طرفين أو ثلاثة، ولا مسار له إلى مستقبل آمن مستقر إلا باصطفاف حقيقي، لا يدعي فيه طرف ما، امتلاك الحقيقة أو امتلاك الوطن أو ادعاء تمثيلهما.

(3)

لقد جرب الجنوبيون خطف الكرة والمداحشة في منطقة 18 والتهديف باليد، لكن حكم الراية كان يرصد كل حركة، ولذلك فإن من غير الحصافة السياسية أن يصر البعض على الأسلوب نفسه، بالرغم من فشل التجارب السابقة. ولقد آن لهم بعد كل هذه التجارب التي توشك أن تضيع الوطن، أن يؤمنوا بحقيقة أن وثيقة مشروع وطني جنوبي متوافق عليها هي التي ستكون لها الشرعية الشعبية، ثم سيكون لها الثقلان الإقليمي والدولي، وأن قيادة توافقية أو تنسيقية في هذه المرحلة هي التي ستكون لها القوة والفاعلية، وسوف يتعامل معها المحيطان الإقليمي والدولي إيجابياً، وبذلك سيكون تحقيق هدف الثورة الجنوبية السلمية التحررية مساراً قليل المفاجآت والمطبات. أما سوى ذلك فمضيعة للوقت والجهد، وإمعان في التفتيت، وتواطؤ، بوعي أو بدون وعي، ضد إرادة التحرير والاستقلال وبناء الدولة الجنوبية الكاملة السيادة على التراب الوطني، ليظل الجنوبيون يتنازعون فيما بينهم على خطف دور الكومبارس أو الدوبلير بانتظار أن يسند إليهم المخرج شيئاً من لعب الآكشن المثيرة لإمتاع المشاهدين، فيما الجنوب يتناهبه الممثلون الحقيقيون شركاء حرب 1994م.

هناك من تخدعه فكرة ما يسمى بالحوار الجنوبي - الجنوبي، فينساق معها كالأعمش، فيرى أن لا خلاص للجنوب إلا إذا حقق الإجماع المستحيل الذي لم ينله حتى الانبياء في هذا العالم، متناسياً أن القضية الجنوبية بمفهومها السياسي والوطني لم تعد موضع خلاف، بين من يؤمنون بها، ولكنها موضع خلاف في نظر من لا يؤمنون بها »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com