آخر تحديث للموقع : 20 - يناير - 2017 , الجمعة 12:55 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الرئيس عبدربه منصور هادي والفيلسوف ياسين سعيد نعمان والوظيفة العامة..! ( * )

06 - يناير - 2017 , الجمعة 09:07 صباحا
179 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةسامي الكاف ⇐ الرئيس عبدربه منصور هادي والفيلسوف ياسين سعيد نعمان والوظيفة العامة..! ( * )

(( ثمة من يعتقد أن الدكتور ياسين سعيد نعمان هو فيلسوف المشهد السياسي في اليمن؛ بل و راح يروّج مثل هذا الطرح الاعتقادي على نحو لافت بعد قيام الثورة الشعبية الشبابية في اليمن.

بدا الأمر عند كثيرين محل إغراء و كأن الأمر أشبه بإلقاء نظرة على صورة الفاتنة الشقراء الشهيرة مارلين مونرو و هي تحاول خفض ثوبها الأبيض من الطيران في الهواء.
في الواقع ظهر الأمر لافتاً للانتباه، أي ترويج الدكتور كفيلسوف للثورة الشعبية الشبابية، و ذلك بعد تصديه للقرار الجمهوري بتعيين معاذ بجاش وكيلاً للجهاز المركزي للرقابة و المحاسبة بحزمة من المبررات المنطقية السليمة التي تحترم العقل و ترفع من شأنه فعلاً بدلاً من الدوس عليه تحت النعال كما يفعل كثيرون في مواقف مماثلة.

كان الدكتور ياسين سعيد نعمان من أسرع من تصدى لقرار تعيين معاذ بجاش؛ استل قلمه من غمده و رفعه بكل جرأة و شجاعة تماماً كما يفعل فارس عربي مغوار ليخوض معركة لا مفر منها انتصاراً للحق، و راح ينتقد القرار لأنه كما قال [بلا ضوابط ومعايير تقنع الناس بأننا نسير فعلاً نحو بناء دولة عادلة وأن اليمنيين مؤهلون لذلك].
راح الفارس العربي المغوار يفنّد حججه بسلاسة و اقناع كبيرين بشكل مثير للاعجاب؛ و على نحو لم يفعله سياسي من قبل.

كتب وقتها الدكتور ياسين سعيد نعمان أو بحسب محبيه (فيلسوف الثورة) يقول: "لا تكمن المسألة في التغيير لمجرد التغيير ما لم يحمل التغيير دلالات يفهم منها أن التغيير يتم نحو الأفضل وبما يحقق فعلاً بناء هذه الدولة المنشودة".
و أضاف بشكل مقنع تماماً: "أن الجميع أمام المحك فيما يتعلق بإثبات أن الطريق نحو ذلك يجب تأسيسه من الآن وذلك من خلال الالتزام بمعايير النزاهة والكفاءة العلمية والتوازن الوطني فيما يخص الوظيفة العامة ومغادرة معايير الولاء والمحسوبية التي أفسدت بناء الدولة وأورثتنا هذا الوضع المأساوي المختل والذي شكل البيئة المناسبة لإنتاج الفساد بكل أشكاله بما في ذلك الشعور بالظلم الذي يجتاح معظم مناطق اليمن وكثير من النخب والفئات الاجتماعية التي وجدت نفسها على هامش الحياة ورأوا في الثورة محطة لتصحيح تلك المسارات المختلة".

كان موقف الدكتور الفيلسوف رائعاً حقاً؛ فمن ذا بعد هذا الكلام المُقنع بامكانه أن يرفضه أو أن يقف في وجه حججه المنطقية التي تحترم العقل و ترفع من شأنه فعلاً؟
حدد الدكتور الفيلسوف موقفه بشكل حازم و كتب يقول: "أن الرئيس والحكومة والأحزاب معنيون الآن وقبل أن يستفحل الوضع بتصحيح المسار ووضع ضوابط ومعايير ملزمة للوظيفة العامة، ما لم فإن البلد يتجه في نفس المسار القديم ولكن بخسارة أكبر".

جاء نهاية المشهد متوافقاً مع الطرح المنطقي للدكتور الفيلسوف؛ إذ استجاب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي لتلك الحملة التي وقفت في وجه القرار الجمهوري الذي اتضح أنه بلا ضوابط أو معايير، و تم إلغاء القرار فعلاً. ))

..........

_________
08 - ديسمبر - 2013 , الأحد 01:40 مسائا
- سامي الكاف
من مقال : من ورط الرئيس هادي في تعيينات 14أكتوبر؟!

* إعادة نشر ما كتبته قبل نحو أكثر من ثلاثة أعوام وجدته مناسباً للتعليق على قرارات الرئيس هادي يوم أمس بخصوص وزارة الإعلام ومعايير التعيينات في الوظيفة العامة التي طالب بها ياسين سعيد نعمان و هو القائل : "أن الرئيس والحكومة والأحزاب معنيون الآن وقبل أن يستفحل الوضع بتصحيح المسار ووضع ضوابط ومعايير ملزمة للوظيفة العامة، ما لم فإن البلد يتجه في نفس المسار القديم ولكن بخسارة أكبر".

(( ثمة من يعتقد أن الدكتور ياسين سعيد نعمان هو فيلسوف المشهد السياسي في اليمن؛ بل و راح يروّج مثل هذا الطرح الاعتقادي على نحو لافت بعد قيام الثورة الشعبية الشبابية في اليمن. بدا الأمر عند كثيرين محل إغراء و كأن الأمر أشبه بإلقاء نظرة على صورة الفاتنة الشقراء الشهيرة مارلين مونرو و هي تحاول خفض »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com