آخر تحديث للموقع : 12 - ديسمبر - 2017 , الثلاثاء 12:03 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مستقبل المشروع الحوثي في عالم الآيفون والجلاكسي

01 - يناير - 2017 , الأحد 08:01 مسائا
627 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعلي البخيتي ⇐ مستقبل المشروع الحوثي في عالم الآيفون والجلاكسي

قولوا للحوثيين أن عالم الفيس والتويتر والتكنولوجيا وثورة الاتصالات لا مكان فيه للكهنوت، ولا لأكذوبة الولاية ووهم السلالة.. العالم تغير كثيراً.

الحديث عن الولاية وانحصار الحكم في سلالة محددة وأن عبدالمك ولي الله وعَلم الأمة أصبحت مادة للسخرية في عالم اليوم. هل يمكن للجمل منافسة الطائرة؟.

يخوض الحوثيون معاركهم الفكرية بأفكار قديمة وتنظيرات سطحية عفا عليها الزمن؛ ولولا صوت الحرب العالي لكانت أفكارهم حديث برامج الترفيه والفكاهة فقط.

الحوثي الذي يسافر خارج اليمن يخجل من الحديث عن فكر جماعته ونظرية الولاية السلالية؛ لأنه سيواجه بالضحك والسخرية والازدراء؛ وسيتهم بالعنصرية.

الفكر الحوثي لا يعيش الا في وسطين؛ وسط نخبوي سلالي عنصري طامع في استعادة أمجاد ما قبل ثورة ٦٢م؛ ووسط جاهل فقير مغيب الوعي لا يجد منافس لهم.
الفكر الحوثي السلالي يزول عن المصاب به بمجرد ركوبه للطائرة؛ ولا يتجرأ للحديث عنه حتى لا يتعرض للسخرية؛ وفور عودته لصنعاء يظهر المرض مجدداً.

حتى عبدالملك الحوثي يخجل من أن يدعي أنه ولي الله؛ ولو كان علم الهدى كما يزعمون لماذا يخجل من اعلان الامر ويدعوا لمبايعته؟؛ هل في الأمر فضيحة؟.
لأن الرسول واثق من صدقه وقوة حجته أعلن نبوته؛ ولأن عبدالملك الحوثي عكس ذلك يخجل من ادعاء أنه ولي لله؛ يترك ذلك لكهنته وللمنافقين والمستفيدين منه.

لو كانت الولاية استمرار لرسالة محمد كما يزعم الحوثيون لماذا لم يعلن ذلك عبدالملك علناً؟؛ ويدعوا لمبايعته؛ فلا حياء في الدين. هل الولاية فضيحة؟.
حتى في قناة المسيرة يخجل الحوثيون من الحديث عن أن عبدالملك الحوثي ولي الله وعلم ألأمه كما يقولون في محاضراتهم الخاصة؛ هم يعرفون أنهم يكذبون.

الدعوة التي لا تتجرأ على المجاهرة بها يا عبدالملك وإعلانها في منابرك الرسمية وتلجأ للغرف المغلقة لتعبئة البسطاء والسذج بها دعوة كاذبة مخادعة.
مشروع توريث أحمد أعاد لنا نظام الامام أحمد بصيغة جمهورية. فَشَلنَا في بناء دولة النظام والقانون والتبادل السلمي للسلطة هيأ الأجواء لعودة الكهنوت.

لو نُفذت أهداف الجمهورية لكان عبدالملك الحوثي شخص آخر؛ دكتور جامعي أو مهندس طيران؛ ولما تحول الى قائد جماعة مسلحة طائفية سلالية قروسطية جاهلة.
فكر الحوثي سينقرض بفعل الفيس والتويتر والسناب شات فقط، فالأفكار الكهنوتية لا يمكن أن تعيش في عالم اليوم. ما سيبقى منها هو العصبية السلالية فقط.

مقاومة فكر الحوثي السلالي تحتاج لمشروع ثقافي، يرسخ في النفوس قيم المواطنة المتساوية، وأن الله والرسول والاسلام لا يمكن أن يكونوا عنصريين أبداً.
سينهار مشروع الحوثي الفكري مع أول استقرار للدولة وعودة سلطة النظام والقانون، وسيبقى منه شبكة المصالح السياسية السلالية التي يوفرها لأتباعه.

حول البعض جمهورية 62م الى جمهورية شيخ وعسكري، فعاقبهم الشعب وأعاد نظام الإمامة بشكل جديد. فانتقلنا من جمهورية الشيخ الى جمهورية الولي الفقيه.

عبدالملك الحوثي أيضاً ضحية؛ نشأ في جو حرب وقتال؛ قُتل اغلب أقاربه في الحروب؛ لم يحتك بالعالم الآخر؛ لذلك لا يرى النجاة الا في الفكر السلالي.
من الصعب على الأفكار الكهنوتية والسلالية العيش في عالم الآي فون والجلاكسي، الا في المناطق التي تسودها النزاعات والحروب. الاستقرار سيقتلها.
خطاب الطرف الآخر الطائفي والاقصائي عامل مساعد للمشروع السلالي الكهنوتي الحوثي، بل يشكل الوجه الآخر له، وسبب رئيس في إحيائه من جديد.

النظام الذي يدير به الحوثيون مناطق سيطرتهم في اليمن يعد مسخاً مشوهاً للنظام الإيراني، فلا هو بالنظام الجهوري، ولا بالجمهورية الإسلامية، ولا هو نظام ملكي أو إمامي كما كان سائداً قبل ثورة 26 سبتمبر 1962م في اليمن، وإذا ما تحدثنا عن جزئية دور عبدالملك الحوثي في هذا النظام سنعرف مدى الارتباك وغياب »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com