آخر تحديث للموقع : 24 - يونيو - 2017 , السبت 03:25 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

"عسيري أرب أيدول"

29 - ديسمبر - 2016 , الخميس 11:16 صباحا
437 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةصلاح الدكاك ⇐ "عسيري أرب أيدول"

يدية مغلفة بفَكَه سامج، اندفعت الإماراتية أحلام كـ"بلدوزر" تصرخ في وجه المتسابق اليمني في "عرب أيدول"، عمار العزكي، "إنت يمني؛ وتغني أغنية سعودية؟!". كعادتها، كانت أحلام متخمة حد الانبعاج بالثقة في قدرة شيات البترودولار على حز ألسنة الخبراء وذوي المعرفة بالتراث الفني للجزيرة العربية، بما يجعلهم، ليس فقط يسلمون بفرية وجود تراث سعودي، بل ويقسمون أغلظ الأيمان بأنه ما من تراث فني يمني البتة.

يمكن إسقاط شبق أحلام العلني لسَعودة الفن اليمني وخلجنة الموروث والحناجر الشابة اليمنية على حالة الإشتباك السعودي اليمني الراهن، بوصف هذا الشبق اختزالاً كثيف التعبير عن مكنونات النفسية المريضة لبني سعود إزاء اليمن ودوافع عدوانهم عليه. إن تجريف الذاكرة اليمنية وجودياً من كل رصيد حضاري على شتى المصافات الإنسانية هو بطبيعة الحال الهدف المشترك لآلة الحرب الفنية الثقافية والإعلامية المتمثلة في كارتيلات أقنية البترودولار الفضائية، وعلى هذا المستوى تحضر "أحلام" بوصفها "عسيري"، كما ولآلة الحرب العسكرية والاقتصادية المباشرة على اليمن بقيادة سلطة شجرة بني سعود الملعونة ذاتها.

سعودة أغنية "كلمة ولا جبر خاطر" الشهيرة التي كتبها ولحنها وغناها الفنان اليمني الكبير الراحل، محمد سعد عبدالله، ليست بِدعاً من السطو الفج السعودي الإماراتي الذي يستهدف الفن اليمني تليده وطارفه. فالكيانان الطافران منذ بضعة عقود كفقاقيع الرغوة من مجارير النفط امتهنا دائماً سياسة السطو الممنهج في علاقتهما باليمن تاريخاً وشعباً وتراباً وموروثاً إنسانياً، طمعاً في التأصيل لوجودهما الطارئ اللقيط على غرار ما زاوله ويزاوله الكيان الصهيوني الغاصب بحق فلسطين شعباً وتراباً لذات الدوافع، منذ موجات الهجرة الإستيطانية الأولى مطلع القرن الفائت.

في رمضان المنصرم، قدم مذيع البرنامج المسابقاتي "حروف وألوف" أغنية "كلمة ولو جبر خاطر" منسوبة للسعودي، عباد الجوهر. وقبلها بأعوام، نسبت الإماراتية أحلام أغنية "يا منيتي يا سلا خاطري" اليمنية المعروفة إلى الأمير السعودي، بدر بن عبدالمحسن، فيما هي للشاعر الغنائي والموسيقار اليمني، فضل القمندان. وشهد عقد الثمانينيات حملات سطو واسعة ضد الموروث الفني اليمني اقتضى ردات فعل دفاعية تكفلت بها نخبة من الفنانين والمثقفين والإعلاميين اليمنيين، بمؤازرة محدودة من عرب ساءهم هذا التجيير الفج، غير أنها لم تفلح في استنقاذ الذاكرة المجني عليها من أيدي الجناة بالصورة المطلوبة، وظفر السعوديون ولاحقاً الإماراتيون بنصيب وافر من المسروقات التي جرى تسويقها بوصفها خليجية.

تكتيكات السطو السبعينية والثمانينية باتت اليوم استراتيجية أعقد من حيث آلياتها وأهدافها بطبيعة الحال، فمخالب البترودولار البدوية فاضحة الغلظة والمغزى تبدلت أظافر مستعارة صقيلة وملونة وباذخة الإغواء، ولم يعد تكتيك السطو الخاطف والفرار السريع قائماً بل حلت محله استراتيجياً البرامج المسابقاتية المحكمة المؤلفة من شخصيات فنية عربية ذات حضور واسع، يجري تطعيمها بكومبارس خليجي يغدو هو صاحب البطولة المطلقة فعلياً على غرار أحلام في "عرب أيدول". ليس من قبيل المصادفة أن البرنامج الأول الذي دشَّنه الإماراتيون على هذا المصاف حمل اسم "نجم الخليج"، لاسيما حين نعرف أن الحائز على اللقب لعامين متتاليين كان يمنياً؛ فؤاد عبد الواحد، ونجيب المقبلي، ولاحقاً كان مغربياً وأوصد البرنامج أبوابه دون أن يظفر خليجي باللقب. لقد كان المغزى بالأساس من وراء "نجم الخليج" هو خلجنة الحناجر العربية بالعموم واليمنية بالخصوص، غير أن الموضوعية تقتضي تبرئة الفنان الكويتي الكبير، عبدالله الرويشد، من هذا الدور المشبوه للمنظمين، كما والإشادة بحبه حقيقة للموروث اليمني واحتفائه الصادق به.

تمثل هذه البرامج ـ في الواقع ـ مجموعة من الفخاخ الناعمة المزوَّقة التي تستقطب المواهب الغنائية العربية تحت إغواء الشهرة والعائد المالي، ومن ثم ابتلاعهم وإعادة تدويرهم كدمى مخلجنة مملوكة حصرياً لـ"روتانا" ومقطوعة الصلة تماماً بواقعها العربي العام وتراثها وقضايا أمتها، التي تفتقر إلى إسهامات أصواتهم ومواهبهم إيجاباً بما يخدم طموح النهضة والاستقلال وبناء الذات العربية الوازنة خارج حظائر الوصاية ومولات الاستهلاك التجاري الطفيلي.

في نوفمبر الفائت، غنى "نجم الخليج"، اليمني فؤاد عبدالواحد، لما يسمى "اليوم الوطني الإماراتي". وتزامن ذلك ـ بطبيعة الحال ـ مع مرور الذكرى الـ54 لاستقلال الجنوب اليمني من نير الإحتلال البريطاني، التي باتت بالنتيجة حدثاً مشطوباً من ذاكرة الفنان الدمية المخلجن، ومن واقع الجنوب المحتل إماراتياً في الراهن. التحية للفنان السوري، حازم شريف، الذي نكَّس العلم السعودي بعد أن دسته أحلام قسراً في يده بديلاً لعلم بلاده أخضر العينين، مستغلة هستيريا فرحه بالفوز. ثمة مواهب عربية بمقدورها الإفلات من هذه الفخاخ الناعمة حتى في غمرة إغواء البترودولار، ملتحمة بالتراب والقضية.
*نقلاً عن موقع "العربي"

في الوقت الذي يلتئم فيه شمل اليمنيين تحت قبة مؤتمر حكماء اليمن، ويزداد الإصطفاف الوطني المجابه للعدوان لُحمةً وتماسكاً، ينفرط عقد تحالف وكلاء الصهيوأمريكية علناً في عقر مناطق هيمنته الحيوية، باندلاع التناقضات بين كانتونات المشروع الصهيوأمريكي الوظيفية، التي اضطلعت بأدوار تخريبية مباشرة وفاضحة لجهة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com