آخر تحديث للموقع : 01 - مارس - 2017 , الأربعاء 03:13 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حذار من تمزيق المقاومة الجنوبية

13 - ديسمبر - 2016 , الثلاثاء 06:59 صباحا
370 مشاهدة | 1 تعليق
الرئيسيةد. عيدروس نصر النقيب ⇐ حذار من تمزيق المقاومة الجنوبية

تتوالى هذه الأيام الإعلانات عن تشكيل تجمعات وتحالفات متعددة تحت مسميات المقاومة الجنوبية، وغالبا ما تأتي هذه التشكيلات لتعبر عن تجمع قلة من أفراد المقاومة قد يكون لبعضهم أدوار مشهودة والبعض آتي من الصفوف الخلفية، بينما قد يتسلل إلى هذه التجمعات من لا علاقة لهم بالمقاومة والفعل المقاوم.

ليست المشكلة هنا، فبغض النظر عن أدوار الأفراد والسرايا والكتائب التي برزت أثناء المواجهة مع الغزو الثاني فإن المئات من الأسماء من أصحاب الأدوار الحاسمة، ما تزال بعيدة عن الأضواء لم يدل أفرادها بتصريح واحد ولم يكتبوا سطر واحدا على شبكات التواصل الاجتماعي، إلا إن المهم هو أن أي تشكيل لواجهة سياسية للتعبير عن المقاومة الجنوبية ينبغي أن يكون سببا من أسباب تعزيز دور ومكانة ووحدة المقاومة الجنوبية التي ما تزال تمثل حاجة ملحة وضرورةحتمية كحاجة السياسة نفسها وكضرورة الماء والهواء للكائن الحي، وبمعنى آخر فإن أي كان سياسي يحمل اسم المقاومة يجب أن يكون أداة توحيد وتوطيد وليس معول تفكيك وتمزيق وتشتيت لطاقات هذه النخبة الوطنية المرتبط اسمها بأزها وأبهى صور النضال والصمود الوطني الجنوبي من أجل الكرامة والحرية والسمو الإنساني.

لقد دعا الكثيرون إلى البحث في بناء كيان سياسي جنوبي يعبر عن كل ألوان الطيف السياسي الجنوبي ويمثل تطلعات السواد الأعظم من المواطنين الجنوبيين إلى حل عادل ومنصف للقضية الجنوبية، وفي هذا السياق جاءت دعوة اللواء عيدروس الزبيدي القائد المعروف في المقاومة الجنوبية، ومحافظ عدن لتعبر عن رغبة القوى الجنوبية الجديدة في نقل تطلعات المواطنين الجنوبيين من فضاءات الحلم إلى أرض الواقع، ولتنتقل بمطالب الجنوبيين للتعبير عنها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، ولتعبر عن الحاجة الموضوعية لولادة شرعية لعامل ذاتي كبير بكبر القضية الجنوبية وقوي بقوة مشروعيتها وعدالتها، ومن هنا يمكن القول إن هذه الدعوة لا بد أن تمثل مدخلا للانتقال الجاد نحو تأطير المقاومة الجنوبية سياسيا ونقلها من حركة مسلحة أنجزت مهمة دحر الغزو والعدوان، إلى قوة سياسية ببرنامج سياسي ومؤسسات وهيئات سياسية ورؤية سياسية واضحة لآفاق المستقبل الجنوبي وأدوات ووسائل العمل من أجل إنجاز مهمات المرحلة الراهنة العاجلة وما يتصل بها من قضايا استراتيجية وتكتيكية.

وحتى نتعلم من التاريخ القريب والقريب جداً لنتذكر ما مر به الحراك الجنوبي من مراحل وتعرجات وما تعرض له من علل ومتاهات، فلقد بدأت الحركة الاحتجاجية الجنوبية قوية مدوية هزت أركان نظام القمع والاحتلال والطغيان وكان لها فعل الزلزال على هذا النظام وسياساته التعسفية والتمييزية والاستعلائية تجاه الجنوب والجنوبيين، وما إن بدأت الكيانات تنشأ وتتناسل حتى انشغل جزء كبير من القادة بتسويق مكوناتهم وتجيير الثورة الجنوبية وفعالياتها باتجاه إبراز بعض المكونات، ووصل الأمر إلى حد التراشق بالمواجهات اللفظية وتبادل الاتهامات، وإذ تكاثرت ألأشكال والمكونات ليبلغ عددها العشرات، فقد قل فعلها على الأرض وتحولت هذه الواجهات من وسيلة لتفعيل نشاط الجماهير وتأطير طاقاتها إلى غاية وقتية للتنازع على الأسماء والأدوار والمواقع، مما أثر على حماس الجماهير وحد من ثقتها بهذه المكونات والزعامات، رغم استمرار حماس الجماهير في التمسك بقضيتها العادلة، وكانت المليونيات المتعددة خير دليل على اتساع الهوة بين المكونات السياسية وبين القاعدة الجماهيرية.

إننا لسنا في وارد التشكيك في مصداقية الكثير من قيادات المكونات السياسية الجنوبية، لكننا نعلم أن العمل الاستخباري للطرف الآخر قد لعب دورا كبيرا في حرف مسار الكثير من الفعاليات السياسية الجنوبية وغذا النزعات الذاتية والميول الأنانية السياسية في محاولة لإفراغ الثورة الجنوبية من مضامينها التحررية والإنسانية النبيلة، ونحن هنا نحاول استخلاص الدروس من الماضي القريب لأخذ العبرة منها أمام تحديات اللحظة الراهنة والمتمثلة في إعادة بناء المؤسسة السياسية الجنوبية وأجيالها الجديدة من السياسيين، المعبرة عن أوسع قطاعات الشعب الجنوبي وتطلعاتها العادلة.

المقاومة الجنوبية ظاهرة وطنية وإنسانية نبيلة ينبغي أن لا تتعرض للعبث والتلاعب لأغراض غير وطنية وغير نبيلة، إنها تعبر عن قضية عظيمة لشعب عظيم، يجب أن تصغر أمامها كل الأجندات والأهداف المؤقتة والمصالح الجزئية والفئوية والمناطقية، ولكي لا يتكرر معها ما جرى مع الحراك الجنوبي فإن أي مكون سياسي يعبر عن المقاومة الجنوبية يجب أن يكون كبيرا بكبر هذه المقاومة وقضيتها العادلة، ورسالتها الإنسانية والوطنية السامية بحيث يعبر عن كل الفصائل والمكونات والوحدات التي ساهمت في إنجاز رسالة الفعل المقاوم للانتقال إلى مواجهة التحديات اللاحقة التي ينبغي معالجتها في ميدان الممارسة السياسية.

ولنتذكر دائما أن معظم عمليات الاختراق والتفتيت التي تعرض لها بعض الحركات الثورية عبر التاريخ غالبا ما كانت تبدأ بالشعارات البراقة والخطابات العاطفية المعسولة وبالمزايدة باسم الوطن والوطنية لكنها كانت تنتهي في حضن الأعداء ولا تنكشف هذه الحقيقة إلا بعد أن يكون قطار التصحيح والمراجعة قد ولى ولن يعود ثانية.

فهل سنتعظ من التاريخ؟ . . . . أتمنى ذلك.

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام ما تعرض له الزميل النائب البرلماني صالح علي فريد البرهمي عضو مجلس النواب من استفزاز ومحاولة اعتداء وتهديد بالاعتقال من قبل أفراد ينتمون إلى الجهاز الأمني في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج. من يعرف الزميل صالح البرهمي يدرك مدى تواضعه واستقامته وروحه »

التعليقات

    عدن
    فارس حمدان
    13 - ديسمبر - 2016 , الثلاثاء 07:22 مسائا
    د/ عيدروس شخصية جنوبية وطنية كل كتاباته بل واطروحاتة فعلاً واقعية صحيحة وتطرح أفاق واسعة فلرجل يسعى لجنوب ديمقراطي منفتح غير تعصبي غير فئوي غير مناطقي غير متعصب . جنوب يومن بكل الحقوق والحريات بل أن الدكتور ليس من نوع الآخرين الذين يقدح ويذم ويشتم ويسب كل من عارضة أو اختلف معه بل الدكتور واسع الأفاق ولبيب وحكيم متثقف ثقافة غالية ليس حتى عنصري مع الشمال عامة فهو محدد كتاباته واطروحاته وحروبة على الفئة السلطوية الاحتلالية للجنوب المتظهد للشماليين في الشمال د/ من أوائل المدافعيين عن الجنوب وحقة في تقرير مصيرة في ظل رواء ومشاريع تبنى جنوب ديمقراطي يومن بلحريات والحقوق والمشاركة بعيد عن كل التعصبات أو المشاريع الضيقة ولكن للأسف هناك من يسعى من عناصر من الجنوب سعيهم تشكيل تجمعات مدنية وعسكرية خاصة بهم تدعمهم وتسندهم وتبقيهم كقوة تفرض نفسها في كل المجالات السياسية والعسكرية والمدنية باعتبارهم الوريث الشرعي للجنوب لا تحمل رواء وأجندة ومشاريع لدولة مدنية حديثة بينما دكتورنا الفاضل عيدروس متبني منذو بداياته وحتى الآن لجنوب ديمقراطي له أجندة ومشاريع للقيام دولة حديثة ومنفتح على الجميع ومنفتح حتى مع الكل اقول للاستاذ والدكتور عيدروس ياريتك كنت مبرمج للجنوب او مهندس للدولة في الجنوب تحت ادراتك ولكن للاسف يادكتور هناك ساسة وعناصر في الجنوب والحراك يمارسون دور الثعالب للوصول للغايات ذاتية شكراً دكتورنا الفاضل عيدروس

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com