آخر تحديث للموقع : 18 - نوفمبر - 2018 , الأحد 02:27 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الناطق باسم (القرآن الناطق) يطلب من (قرن الشيطان) احتواء الحوثيين

17 - مايو - 2016 , الثلاثاء 07:49 مسائا
1675 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعلي البخيتي ⇐ الناطق باسم (القرآن الناطق) يطلب من (قرن الشيطان) احتواء الحوثيين

أجرى المتحدث باسم المكتب الاعلامي لعبدالملك الحوثي قائد حركة أنصار الله/الحوثيين محمد عبدالسلام حواراً صحفياً مع صحيفة الجريدة الكويتية، اليكم مقتطفات منقولة حرفياً منه، وتعليق مختصر لي عليها:
- (السبب لفتح تفاهمات مع المملكة، لأننا وجدنا أن السعودية حريصة على التفاهمات، وليس لدينا مشكلة معها، فالطرف الآخر هو الذي خلق تلك المشكلة عبر تضخيم علاقتنا بإيران، ومن جانبنا ندرك أنه بدون تفاهم مع المملكة لن تتوقف الحرب، فالطرف اليمني الآخر لا يملك القوة لمواصلة الحرب).

- (لماذا لا تقوم دول الخليج، وخصوصا السعودية، باحتواء أي جماعات تقوم في المنطقة؟)
- (كـ«أنصار الله» يجب أن نطمئن السعودية من هذا الجانب، فالمملكة من أغنى الدول في المنطقة، ونحن لدينا خصوم استقووا بها علينا وأخذوا الأموال والسلاح وصنعوا الإعلام الموجه ضدنا، ثم تحركنا لتنفيذ أجندتنا الخاصة فلم نجد أحدا يمد يده لنا إلا الاخوة في «حزب الله»، فقبلنا دعوتهم إلى فتح قناة تلفزيونية بشكل قانوني ورسمي في لبنان، فضلا عن حالة التجاهل والادعاء بأننا نمثل 1 في المئة من الشعب اليمني).

...................
خمس نقط أساسية عبر عنها:
- لا مشكلة لديهم مع السعودية بل مع خصومهم المحليين.
- شهد أن السعودية حريصة على التفاهمات.
- دعا دول الخليج الى احتواء جماعته.
- أكد على أنه بدون تفاهم مع المملكة لن تتوقف الحرب.
- حزب الله هم من دعا جماعته لفتح قناة المسيرة.
تصريحات إيجابية وذكية وحصيفة جداً على المستوى السياسي مع ما فيها من هرولة، ومع ذلك لن نقول (مكان من الأول أحسن) كما يقول إخواننا المصريين، ولن نقول نصحناكم بذلك حرفياً في عشرات المقالات واللقاءات التلفزيونية قبل كل هذا القتل والدمار، لكن سنقول (عقل متأخر خير من جنان دائم).

الخطأ الكبير بل والخطيئة هو عدم انسجام خطاب الحركة التصالحي مع الخارج مع خطابها المتطرف وممارساتها القمعية ضد خصومها المحليين ومن يختلفون حتى في الرأي معها –كتاب، صحفيين، أساتذة جامعات، منظمات مجتمع مدني، وو...الخ- والتنكيل بهم في الداخل حتى هذه اللحظات، إضافة الى التناقض الذي تقع فيه الحركة عبر استمرار الخطاب المتطرف في الداخل وتعبئة البسطاء ضد السعودية باعتبارها (قرن الشيطان) فيما المتحدث باسم مكتب (القرآن الناطق) الحالي للجماعة يقول وبالفم المليان لا مشكلة لنا مع (قرن الشيطان) بل مع خصومنا المحليين، وبالتالي فالثورة ضد الوصاية السعودية كانت مجرد أكذوبة كبرى وضحك على الدقون لحشد البسطاء وتحويلهم الى وقود للحرب، وكل ذلك من أجل لفت انتباه قرن الشيطان ودول الخليج ليتم احتواء الحركة بحسب ما قال محمد عبدالسلام حرفياً، عبر دعوته الصريحة والجلية لهم الى احتواء جماعته واحتضانها، فاستمرار الخطاب التعبوي التحريضي ضد السعودية مِن مَن يصفون أنفسهم بأنهم (أنصار الله) يتناقض بشكل كلي مع طلب الناطق باسم (القرآن الناطق) من (قرن الشيطان) باحتواء الحركة، فكيف لـ(قرن الشيطان) أن يحتضن (أنصار الله)؟!!، كما أن استمرار ذلك التناقض سيصيب أتباع الحركة بمرض الشزوفرينيا (الانفصام الحاد في الشخصية).
ومن له رأي مخالف لي من الإخوة الحوثيين يمكن أن يبديه...

قبل حوالي أسبوع من اقتحام الحوثيين لمقر الفرقة الأولى مدرع في 21 سبتمبر 2014م أرسل عبدالملك الحوثي شقيقي محمد البخيتي –عضو المجلس السياسي للحوثيين- للتفاوض مع اللواء علي محسن الأحمر، وكانت الصفقة المعروضة من قِبلِنا –كنت لا أزال وقتها عضو في مجلسهم السياسي كذلك- تتلخص في منح "وجه السيد" وهو الأمان »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com