آخر تحديث للموقع : 20 - نوفمبر - 2018 , الثلاثاء 05:36 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

ملكيون أكثر من الملك .. لا تكفي !

14 - نوفمبر - 2014 , الجمعة 10:46 صباحا
1424 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. سعيد الجريري ⇐ ملكيون أكثر من الملك .. لا تكفي !

سيقف المؤرخون بذهول منهجي إزاء وقائع اللحظة: دولة احتلال تترنح في صنعاء، وشعب واقع عليه الاحتلال، لكنه مرابط في ساحات عدن وحضرموت يرفع رايات الاستقلال، فيما سياسيون من عدن وحضرموت وماجاورهما، يستميتون في عاصمة الاحتلال صنعاء لإنقاذ (دولتها) من مصير تاريخي ينتظرها.

والمفارقة أن سياسييّ صنعاء ومحافظاتها هناك، قد أيقنوا أن الوطن الذي احتلوه عام 1994م بالقوة العسكرية، قد خرج عن سيطرتهم، أو كاد.
لكأنّي بمؤرخ سقطريّ جليل في العقد الثالث من القرن القادم، سيلقي محاضرة في قلنسية، متسائلاً في سياق دخول أول سقطري وزيراً في توليفة حكومة احتلالية (غير وطنية): عن لا منطقية استماتة أبناء الوطن المحتل لمنح الاحتلال جولة أخرى للتجدد والتمدد بعناوين مخاتلة، كأن بهم عمى سياسياً فهم لا يبصرون وطنهم المحتل الذي يمور رفضاً لأي أجندة احتلالية بأقنعة جديدة؟
سيجيبه باحث شاب: "لقد كانوا ملكيين أكثر من الملك". لكن المؤرخ سيمطّ شفتيه، ويصمت بألمٍ، خجلاً منهم بأثر رجعيّ.

هناك من تخدعه فكرة ما يسمى بالحوار الجنوبي - الجنوبي، فينساق معها كالأعمش، فيرى أن لا خلاص للجنوب إلا إذا حقق الإجماع المستحيل الذي لم ينله حتى الانبياء في هذا العالم، متناسياً أن القضية الجنوبية بمفهومها السياسي والوطني لم تعد موضع خلاف، بين من يؤمنون بها، ولكنها موضع خلاف في نظر من لا يؤمنون بها »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com