آخر تحديث للموقع : 20 - سبتمبر - 2018 , الخميس 07:40 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

تحت تمثال الشاعر عمر عبدالله نسير

13 - سبتمبر - 2014 , السبت 08:01 صباحا
1711 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. سعيد الجريري ⇐ تحت تمثال الشاعر عمر عبدالله نسير

(1)
عمر عبدالله نسير لو أن بلداً حرّاً يجلّ الإنسان عامةً والمبدع خاصة، لنُصِبَ له تمثال بارز في ساحة مهمة بمدينة عدن، باعتباره شاعراً ارتبط بنضال شعبه في الحقبة الاستعمارية، وكتب أغنيةً تماهت في أنساغ مواطنيه، وكانت ملهمةً لهم في التعبير عن التوق إلى الحرية والسيادة.
لكن عمر عبدالله نسير لم ينل نزراً يسيراً من التفاتٍ إليه، حتى وهو في شيخوخته، بينما تربّع على وطنه أفواجٌ ممن عبثوا به وبأحلامه في الحرية والكرامة والسعادة والأمان، وسيغادرون هذا العالم، إذ يغادرونه، ليغدو كلٌّ منهم نسياً منسياً إلا ما حُفر في الذاكرة من أفاعيل شوّهت ثم أضاعت الاستقلال الذي حلم به الشاعر، وأرهص به في كلماته الشهيرة: "برع يا استعمار برع .. من أرض الأحرار برّع " التي تغنّى بها صنوه الجميل الفنان المبدع محمد محسن عطروش.

(2)
ولأن عمر عبدالله نسير من أولئك الشعراء الذين ارتبطوا بتحولات شعوبهم، فإن أغنيته لم تتلاشى أو تنزوي في أرشيف مرحلة معينة، بل كان لها امتدادها في ذاكرة الجيل الجديد الذي لم يكن جزءاً من تلك المرحلة، فأصبح يرددها في تظاهرات الحراك السلمي التحرري الجنوبي ضد احتلالٍ آخرَ همجيٍّ، لا مقارنة بينه وبين الاستعمار البريطاني، ويكفي أن نشير إلى أن أي مستعمر بريطاني لم يغتصب أي سنتيمتر من أراضي مستعمرة عدن أو محمياتها الغربية والشرقية، فلا المندوب السامي في عدن اقتطع لنفسه أرضاً في "التواهي" أو "الحوطة"، أو "زنجبار"، ولا المستشار البريطاني في حضرموت أخذ قطعة على شواطئ "المكلا " أو ضواحي "سيئون"، فيما اغتصب رموز الاحتلال اليمني الهمجي وأتباعه ما لا يحيط بمساحاته إلا خيال همجي موازٍ.

(3)
عمر عبدالله نسير الشاعر، الإنسان، المواطن، هو الآن في المستشفى، في غرفة الإنعاش بعد إصابته بجلطة دماغية في حال ليست بأفضل من تلك الحال التي أثارت قريحته الوطنية فكتب كلمات " برّع يا استعمار ..." الذهبية في ستينيات القرن الماضي.
هذا الشاعر، الإنسان، المواطن، لم يكتب تلك الكلمات الثورية الخالدة فقط، ولكنه دوّن المشاعر الإنسانية الرقيقة البديعة أيضاً، حتى ليظن المرء أن كاتب تلك الكلمات الثورية النارية ليس هو من كتب كلمات " بالله أعطني من دهلك سبولة" أو "جاني جوابك " أو "يا رب من له حبيب"، أو "طبع الزمان هكذا" أو "أنا وهو انظلمنا" أو "المحبة بالرضا" أو" متى ياهاجري عينك تراني"؛ لفرط ما فيها من رقة إحساس، ورهافة وجدان. ولكن لا عجب، فأبو القاسم الشابي وهو من رواد الرومانسية الشعرية العربية، هو كاتب القصيدة الشهيرة التي أصبح مطلعها هتافاً شعبياً في ثورات الربيع العربي "إذا الشعب يوماً أراد الحياة"، قبل أن تهب عليه خماسين الخريف.

(4)
إن من أبسط حقوق أمثال الشاعر نسير، أن يكون له في هذا العمر، تأمين صحّي، فلا يضطر محبُّوه أو أهلوه إلى مناشدة إعلامية، غالباً ما يستجاب إليها بعد فوات الأوان، وتتم تغطيتها إعلامياً في صورة من صور المنّ والأذى الرسمي، في حين أنها حق طبيعي لمبدعٍ خالدٍ في الذاكرة الإبداعية والوطنية والإنسانية.
ولست أدري لماذا يستدعى دخول الشاعر نسير غرفة الإنعاش، إلى الذاكرة، ما حدث للشاعر المصري أمل دنقل الذي أصيب بالسرطان، وأهملته السلطات، حتى إذا ما اهتمت به منظمات وهيئات خارجية، تذكرت الحكومة أن شاعراً مصرياً فذاً يصارع السرطان، فزاره وزير الثقافة مصحوباً بكاميرات الصحافة والإعلام وبوكيهات الورد والزهور، ونشرت الصحف الحكومية الخبر في اليوم التالي منوهة بشاعريته، ثم توافد عليه مسؤولون "منافقون" من درجات مختلفة في الغرفة رقم (8) بمعهد السرطان، التي كتب فيها قصائده الأخيرة، غير أن أمل دنقل الذي كتب قصائد الرفض للتواطؤ ضد الوطن والإنسان والمبادئ، ومنها مطولته "لا تصالح" التي استلهم فيها وصية كليب، لم يرق له رياء من كانوا يعودونه إعلامياً، حاملين الزهور، يتمنون له شفاءً، وهو يحتضر في كل يوم، فكتب قصيدته "زهور" متماهياً في الزهور المهداة إليه، التي صيّرها معادلاً موضوعياً لحالته، فلحظة قطفها في الحديقة هي لحظة قصفها، وهو في كل إغماءه وإفاقة لم يكن يرى وجوه زائريه إلا كما ترى الزهرة وجه من يقتلعها من على عرشها في البساتين.

(5)
تمنيت لو أن من احتشدوا في جمعة (معاً من أجل الجنوب) في شارع المعلا، رفعوا صورة الشاعر عمر عبدالله نسير، ورددوا بصوت واحد "برع يا استعمار برع .. من أرض الأحرار برّع "، لكانت لمسة شعبية شبابية ميدانية إلى شاعر لهج بصوت الشعب قبل 50 سنةً في المكان نفسه، مدينة عدن التي مازالت تدفع ثمن مدنيتها وتوقها إلى الحرية والكرامة والمدنية.
إن في الحلق غصة لأن الشاعر الذي قالها مدويةً في وجه المستعمر البريطاني فألهب مشاعر الذات الوطنية الجنوبية، يرقد في العناية المركّرة، وماتزال أرض الأحرار بعد نصف قرن من الزمان، كما كانت تحلم بالحرية والاستقلال، لكنها الآن - ويا لسخرية الأقدار- تحت احتلال همجي هو على النقيض من استعمار مازالت آثار مدنيته ماثلةً للعيان، لكن الشاعر هتف في وجهه حينئذٍ بصوت الكرامة الوطنية العالي "برع يا استعمار برع ".
اللهم نسألك الشفاء العاجل للشاعر الجميل عمر عبدالله نسير .

هناك من تخدعه فكرة ما يسمى بالحوار الجنوبي - الجنوبي، فينساق معها كالأعمش، فيرى أن لا خلاص للجنوب إلا إذا حقق الإجماع المستحيل الذي لم ينله حتى الانبياء في هذا العالم، متناسياً أن القضية الجنوبية بمفهومها السياسي والوطني لم تعد موضع خلاف، بين من يؤمنون بها، ولكنها موضع خلاف في نظر من لا يؤمنون بها »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com