آخر تحديث للموقع : 04 - ديسمبر - 2020 , الجمعة 03:23 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

ما [هدف رحلة بومبيو] الوداعية إلى الشرق الأوسط؟ (هل يتم تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية؟)

21 - نوفمبر - 2020 , السبت 03:47 مسائا
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ ما [هدف رحلة بومبيو] الوداعية إلى الشرق الأوسط؟ (هل يتم تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية؟)

بومبيو ندد بالدعوات إلى إعادة الجولان لسوريا
الملعب:
في الأيام الأخيرة لرئاسة دونالد ترامب، كان أحد أكثر مساعديه ولاء مصمما على ترك بصمته على التاريخ من خلال زيارة أخيرة له كوزير خارجية أو كما يطلق عليها "أغنية البجعة" (وهي عبارة تطلق على أي عمل أخير قبل التقاعد أو الموت).
فقد أصبح مايك بومبيو أول وزير خارجية أمريكي يزور مستوطنة يهودية في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل ليضع بصمته فعليا على سياسة إدارة ترامب التي تبنت الرؤية التوسعية لليمين الإسرائيلي. وكان بومبيو قد وضع بالفعل بصمته العام الماضي عندما ألغى رأياً قانونيا لوزارة الخارجية الأمريكية يقول إن المستوطنات "تتعارض" مع القانون الدولي.

وكان حاضرا أيضا في القدس عندما أعلن الرئيس ترامب أن الولايات المتحدة ستعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة والتي كانت محطة أخرى في برنامج زيارة وزير الخارجية الأمريكي هذا الأسبوع.
وكانت إسرائيل قد استولت على الضفة الغربية ومرتفعات الجولان أثناء حربها مع العرب عام 1967. وفي العقود التي تلت ذلك، كان مصير المنطقتين محور مفاوضات سلام فاشلة سواء مع الفلسطينيين فيما يخص الضفة الغربية أو مع السوريين فيما يخص الجولان.
بدت زيارة بومبيو بمثابة جولة انتصار تسلط الضوء على التحولات التي أنجزتها سياسية ترامب.
لكن كان يُنظر إليها أيضا على نطاق واسع على أنها تمثل مناسبةلإلتقاط الصور التي لها مكانة خاصة لدى الكنيسة الإنجيلية الموالية للجمهوريين، في حال قرر بومبيو الترشح للرئاسة في عام 2024.

وقدمت تلك الزيارة خلفية للإعلان عن مبادئ توجيهية جديدة لوصف منتجات المستوطنات بأنها "صنع في إسرائيل" بدلاً من "صنع في الضفة الغربية".
وتعد هذه الخطوة بمثابة اعتراف أمريكي ضمني بـ "الضم الإسرائيلي الفعلي" لجزء كبير من الضفة الغربية، بحسب الصحفي الإسرائيلي البارز باراك رافيد. كما خلقت عقبة أخرى أمام الرئيس المنتخب جو بايدن إذا قرر التراجع عن السياسة التي ينتهجها ترامب إزاء الاستيطان.
لقد أشار بايدن بالفعل إلى أنه سيعود إلى الموقف الأمريكي الذي استمر فترة طويلة والقائم على معاملة الضفة الغربية ومرتفعات الجولان كأراض محتلة، لكن ليس من الواضح كيف سيواجه بشكل مباشر إرث ترامب وبومبيو. وأشار مساعدوه إلى أنه ليست لديه خطة طموحة لاطلاق مفاوضات سلام بين الإسرائيليين الفلسطينيين.

ومن المحتمل أن يكون بايدن أكثر نشاطا في إصلاح العلاقات الدبلوماسية مع الفلسطينيين، التي انهارت في عهد الرئيس ترامب، وإعادة أموال المساعدات الإنسانية التي قطعها ترامب عنهم.
لكن بايدن ديمقراطي تقليدي مؤيد لإسرائيل ولن يبدأ في فتح آفاق جديدة، وهو لا يعتقد أن المساعدة الأمريكية لإسرائيل يجب أن تكون مشروطة كما يطالب الجناح اليساري في الحزب. كما أنه لا يعتزم التراجع عن قرار ترامب المثير للجدل بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وتدور المعركة السياسية الأكبر في الشرق الأوسط حول إيران. وقد قال بايدن إنه يريد العودة إلى الاتفاق النووي الذي تخلى عنه الرئيس ترامب، طالما عادت إيران إلى الامتثال.
ويعد ذلك انقلابا على سياسة "أقصى درجات الضغط" التي ينتهجها ترامب والمتمثلة في الضغط على طهران بعقوبات ساحقة بهدف إجبار إيران على قبول اتفاقية أوسع لتقليص برنامجها الصاروخي وتدخلاتها الإقليمية، وهي السياسة التي تدعمها كل من إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وفي الأسابيع المتبقية قبل التنصيب، بدأت إدارة ترامب في فرض عقوبات جديدة من شأنها أن تجعل من الصعب على الرئيس المنتخب بايدن إحياء الاتفاق النووي.
وتشمل المجالات المستهدفة انتهاكات حقوق الإنسان، وتطوير الصواريخ الباليستية، ودعم الجماعات المسلحة، بدلا من النشاط النووي.
وتقول سوزان مالوني، خبيرة الشؤون الإيرانية في معهد بروكينغز بواشنطن: "من حيث المبدأ، يمكن لبايدن كرئيس أن يرفع أو يعلق جميع العقوبات الأمريكية تقريبا، وفي الممارسة العملية سيكون الهدف هنا هو جعلها غير محبذة سياسيا".

قلق

ويشعر خبراء الشرق الأوسط والمسؤولون الديمقراطيون بالقلق أيضا من الإجراءات المحتملة الأخرى مثل الهجمات الإلكترونية وحتى شن ضربة عسكرية، بعد أن ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ترامب سأل مستشاريه عن خيارات لمهاجمة موقع نووي إيراني.
وتقول مالوني: "في النهاية، أعتقد أنه سيكون هناك تعامل بين واشنطن وطهران، لكن التحديات التي يواجهها فريق بايدن بشأن إيران كبيرة للغاية".

كما تدرس إدارة ترامب تصنيف جماعة الحوثي المتمردة في اليمن، المدعومة من إيران، كمنظمة إرهابية.
وقد تكون هناك أسباب للقيام بذلك بموجب القانون الأمريكي، لكن هذه الخطوة ستعيق خطة بايدن في اتخاذ نهج جديد تجاه اليمن حيث يريد إنهاء الدعم الأمريكي للحرب ضد الحوثيين بقيادة السعوديةوالإمارات.
وكتب 55 مشرعا ديمقراطيا و5 منظمات إغاثة كبرى إلى بومبيو محذرين إياه من أن تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية سيعطل عملية السلام الهشة التي تقودها الأمم المتحدة ويعطل الاستجابة المرهقة لأسوأ أزمة إنسانية في العالم.
ووضعت هذه الخطوة في إطار المداولات الداخلية باعتبار أنها توسيع لحملة "أقصى درجات الضغط" التي تمارسها إدارة ترامب ضد طهران "، وفقا لمجموعة الأزمات الدولية. "يقول آخرون إن المناقشات بخصوص تصنيف الحوثيين كانت مدفوعة بطلب مباشر من السعودية والإمارات العربية المتحدة".
ويزور بومبيو البلدين بينما يواصل جولته في الشرق الأوسط التي لا تعد فقط محاولة أخيرة لزيادة الضغط على إيران بقدر ما يتعلق الأمر بإبداء اقصى درجات الدعم لليمين الإسرائيلي.
- باربارا بليت آشر
مراسلة بي بي سي في وزارة الخارجية الأمريكي

الملعب: حذرت الأمم المتحدة الخميس (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول) من أن سوء التغذية في اليمن بلغ مستويات قياسية بات البلد معها على "شفير المجاعة" مجددا، في وقت يهدد فيه تفشي وباء كوفيد-19 ونقص المساعدات بالتسبب بتفاقم الوضع الإنساني الكارثي بالأساس في ظل حرب مدمرة. وجاء في بيان لبرنامج الأغذية »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com