آخر تحديث للموقع : 18 - ديسمبر - 2021 , السبت 06:49 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

العبودية لا زالت محل جدال

18 - نوفمبر - 2020 , الأربعاء 11:54 صباحا
الرئيسيةحسين الوادعي ⇐ العبودية لا زالت محل جدال

العنصرية موضوع لا زال في دائرة "اللامفكر فيه" في العقل المسلم.
لو قال أمريكي أبيض أن البيض فقط هم من يحق لهم تولي الوظائف العليا والسيادية في الدولة لقلنا انه عنصري.. لكن أغلبية المسلمين يؤمنون أن المسلم فقط هو من يحق له ذلك في الدول الاسلامية، ومع ذلك لا يعتبرون هذا عنصرية.
الجدال الدائر حاليا حول زواج المسلمة من غير المسلم نموذج واضح.

لو قال البيض مثلا أنه لا يجوز زواج بيضاء من أسود، أو زواج بيضاء مسيحية من مسلم، أو يمنع زواج سوداء مسيحية من مسلم لأنه لا تكافؤ بينهما لقلنا ان هذا قمة العنصرية الدينية.
لكن أن يؤمن اغلبية المسلمين ان زواج المسلمة من غير مسلم خطيئة، فهذا شيء طبيعي من وجهة نظرهم..
كانت العنصرية سلوكا طبيعيا وفكرا مقدسا في الغرب ثم حاربوه واسقطوه، ولم يصل العقل المسلم بعد الى هذه المرحلة.
ينتقد المسلم عنصريات الغرب التي اصبحت هامشية ومجرمة في القانون، لكنه يدافع عن عنصرياته المتحكمة في جوانب حياته والمحمية بالقانون والعنف.

لا زال الاغلبية في المجتمعات الاسلامية يستخدمون كلمات مثل "يهودي ونصراني ومجوسي" باعتبارها شتائم.. ناهيك طبعا عن من يؤمن أن غير المسلمين انجاس وبلا اخلاق وفي مرتبة أدنى.
كل هذه العنصريات لا زال العقل المسلم عاجزا عن نقدها وتفكيكها.. لأنه لم يصل الى المرحلة العقلية التي يستطيع فيها نقد ذاته ورؤية حقيقته في المرآة.

لا ننسى أيضا ان العبودية لا زالت قضية مختلف عليها في العالم الإسلامي بين من يرى إنها حكم شرعي خالد، ومن يرى انها حكم شرعي تم تأجيل تنفيذه لكن ليس هناك مانع من العودة إليه لو اقتضت الإحوال، وبين اقلية ترى انه حكم انتهى وصار جريمة في حق الإنسانية.
فاذا كانت جريمة مثل العبودية لا زالت محل جدال واخذ ورد فما بالك ببقية العنصريات الأخرى.

لست أجد حرجا، كما يجد أغلب من يكتبون اليوم، حين أقول إن اغلب الأشياء الايجابية التي ساعدتني في حياتي هي تلك التي أتت من الغرب ومن الثقافة الغربية.. الديمقراطية، حقوق الإنسان، العقلانية ، المذهب الانساني، العلمانية، مجانية التعليم، حق المعارضة والاحتجاج، حرية التعبير دون خوف، التعددية واحترام »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com