آخر تحديث للموقع : 20 - أكتوبر - 2020 , الثلاثاء 09:15 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مرتبات الجيش والأمن (ومخطط المخرج الدولي الشيطان الكبير )

16 - أكتوبر - 2020 , الجمعة 01:27 مسائا
الرئيسيةعصام خليدي ⇐ مرتبات الجيش والأمن (ومخطط المخرج الدولي الشيطان الكبير )

مايحدث على مدار الساعة في مدينة عدن أمر صادم مقلق ومخيف : إختطافات ، إغتصابات ، سرقات ، إغتيالات ، قتل ، إنتشار السلاح بأيدي البلاطجة والمعتوهين ، فساد ، عشوائيات .. تخلي الدولة عن القيام بواجبها الوظيفي والإنساني وعدم تسليم مرتبات الجيش والأمن منذ شهور عديدة تجاوزت 5 أشهر وفي كل عام تتوقف رواتبهم منذ فجر التحرير من الحرب الضروس الأخيرة في عام 2015م بل ويتجرعون مرارة العلقم بسبب (الأضرار الكارثية المميتة) التي ترمي بظلالها السوداوية بسبب توقف مرتباتهم المصدر الوحيد لديمومة الحياة والإيفاء بالتزاماتهم أمام أسرهم المنكوبة ..
وكلما أستغاثوا وصرخوا في ساحة الإعتصام يواجهون للأسف بوعود عرقوبية لاتسد رمق الحياة ..؟!!

أن هذه الصورة القاتمة المؤلمة تنذر بفاجعة .. تصوروا حجم معاناة هؤلاء الأبطال بعد مشوار حافل من الخدمة والتضحية والإيثار من أجل عزة ورفعة وكرامة الوطن ماذنب أسرهم وأبنائهم يتحملون هذه العقوبات الجماعية ماهو المنطق لنتركهم يموتون إحتياجاً وعوزاً لأبسط متطلبات العيش والحياة الأدمية ويتساقطون تباعاً كأوراق الخريف كمداً وقهراً وخنوع وإذلال ومعاناة لاتنتهي والله المستعان ..؟!
علينا أدراك أن مايحدث هو مخطط قذر عابث يديره (لوبي دولي بعقلية الشيطان) ..
ومخرج دولي كبير أعد سيناريو محكم القبضة للدفع بالأمور الى حافة وهاوية الموت ..

أعلموا جيداً يامن تعتلون الكراسي وبأيديكم سدة الحكم والقرار اليوم وفي هذه الفترة أنكم مجرد أوراق يستخدمها ( المخرج الدولي الشيطان الكبير) من أجل تنفيذ أجندته المشؤومة ستحترقون وترمون في مزبلة التاريخ وسيرميكم من جاء بكم كما قد فعل مع من أستخدمهم من قبلكم بحسب مصالحه ومنافعه ومتطلباته وبما يعزز مكانته وموقعه الدولي والعالمي ضارباً عرض الحائط كل القيم والأعراف السماوية والإنسانية والقوانين الدولية ..!!!
فهل تفيقوا وتصحوا من غفوتكم قبل أن لاينفع الندم وبعد تمزيق لحمة الوطن المحرر الذي خذلتموه بعصا وفوهة طلقات بنادقكم التي صارت وبالاً محرقاً قاتلاً فوق رؤوس أبناء مدينة عدن والجنوب عامة ..
والله من وراء القصد ..

كل الكيانات العربية اليوم تعيش حالة تخبط وفراغ أخلاقي .. معرفي.. إنساني.. نحن في زمن أشباه الرجال .. أمة لاتعترف إلا بظواهر الامور السطحية ولاتفتش عن القيم والمبادئ والسلوك و الأخلاقيات .. أمة تلهث وراء الشهرة والمال والسلطة والجاه .. تبوأ اللصوص والنصابون والدجالون والفاسدون والناهبون »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com