آخر تحديث للموقع : 27 - سبتمبر - 2020 , الأحد 06:49 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

فرنسا تعلق دورها [في مهمة الناتو] بعد خلاف مع "تركيا"

02 - يوليو - 2020 , الخميس 07:04 مسائا
الرئيسيةأخبار دولية ⇐ فرنسا تعلق دورها [في مهمة الناتو] بعد خلاف مع "تركيا"

الملعب:
انسحبت فرنسا مؤقتا من العملية الأمنية التي شنها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليبيا بعد خلاف كبير مع تركيا، الدولة العضو في الحلف أيضا.
وقالت وزارة الدفاع إن فرنسا علقت دورها في عملية "حارس البحر"، متهمة تركيا بانتهاك حظر السلاح المفروض على ليبيا.
وتأتي هذه الخطوة بعد أسابيع من استهداف سفن تركية – كما قيل – لسفينة حربية فرنسية في البحر المتوسط، وهذا ما تنفيه أنقرة بقوة.

ويُعتقد أن الحلفاء في الناتو يؤيدون أطرافا مختلفة في الحرب الأهلية الدائرة في ليبيا.
وتعد ليبيا، وهي الدولة الغنية بالنفط التي مزقها العنف في أعقاب إطاحة قوات دعمها حلف الناتو بنظام العقيد معمر القذافي في عام 2011، نقطة عبور أساسية للمهاجرين المتوجهين من أفريقيا إلى أوروبا.
وتقاتل حكومة الوفاق الوطني، التي تعترف بها الأمم المتحدة، حاليا قوات القائد العسكري خليفة حفتر، التي تسيطر على أجزاء كبيرة من شرق البلاد وجنوبها.

لماذا تنسحب فرنسا من العملية؟

أخذت العلاقات الفرنسية مع تركيا تتوتر بازدياد خلال الأشهر الأخيرة بسبب الأزمة الليبية، ودور تركيا في شمال سوريا، وعمليات التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر الأبيض.
لكن الحادثة الأساسية التي وترت العلاقات وقعت في 10 يونيو/حزيران، حدثت عندما توجهت الفرقاطة الفرنسية، "كوربيه"، لتفتيش سفينة شحن ترفع علم تانزانيا تدعى سيركين، قبالة الساحل الليبي، لتتأكد إن كانت تهرب أسلحة.

وكانت السفينة الفرنسية في ذلك الوقت تشارك في عملية الناتو المسماة "حارس البحر"، التي تسعى إلى الحفاظ على حرية الملاحة، إلى جانب أهداف أخرى، وتؤدي دورا في "مكافحة الإرهاب البحري".
وما حدث بعد ذلك لا يزال محل خلاف. فطبقا لما تقوله قوات الدفاع الفرنسية، فإن سفنا تركية كانت ترافق السفينة سيركين، التي كانت تحمل، بحسب ما قالوا، إمدادات طبية، تصرفت بطريقة عدوانية مع السفينة الفرنسية كوربيه، بل استهدفتها بأنظمة أسلحتها، ثلاث مرات.
وتنفي تركيا الادعاءات الفرنسية، قائلة إن التعامل بين الجانبين كان وديا. وقد طلبت فرنسا بعد تلك الحادثة من حلف شمال الأطلسي التحقيق فيها.
وتبادل البلدان الإهانات في الأسابيع الأخيرة. واتهم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون تركيا الاثنين بارتكاب "عملية إجرامية تاريخية" في الصراع في ليبيا، وهي "بلد يقول إنه عضو في الناتو".

وقال وزير الخارجية التركي، مولود شاويش أوغلو، الثلاثاء إن فرنسا كانت "مخربة" في دولة في شمال إفريقيا، واتهمها بأنها تسعى إلى "توسيع رقعة الوجود الروسي في ليبيا". وطالب فرنسا الخميس بالاعتذار عن ادعاءاتها بشأن "كوربيه".
والآن علقت فرنسا دورها في عملية "حارس البحر". وأفادت تقارير بأن مسؤول في وزارة الدفاع قال: "من غير المعقول أن نبقي على مساهماتنا مع حلفاء لا يحترمون الحظر".

ما هي خلفية الخلاف؟

يحظى طرفا الحرب الأهلية في ليبيا بتأييد دولي. فتركيا، وإيطاليا، وقطر تدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، بينما تؤيد روسيا، ومصر، ودولة الإمارات القائد العسكري حفتر.
أما فرنسا، فيعتقد أيضا أنها تدعم حفتر، وإن كان المسؤولون في باريس قد نفوا هذا غير مرة.
وفرضت الأمم المتحدة حظرا على الأسلحة حتى توقف دخول الرجال والمعدات إلى البلاد، ولكن الحظر غير فعال.

ووقعت تركيا على اتفاق تعاون عسكري مع حكومة الوفاق الوطني في 2019، ونشرت قوات تابعة لها في ليبيا في يناير/كانون الثاني.
واستعادت حكومة الوفاق الوطني الشهر الماضي السيطرة الكاملة على طرابلس، بمساعدة تركيا. وأفادت تقارير بسحب حفتر لقواته من أطراف المدينة.
وكان تقرير للأمم المتحدة، سُرب في مايو/أيار، قال إن مئات من المرتزقة الروس، ينتمون إلى جماعة واغنر الروسية، ويديرهم يفغيني بريغوزين، أحد المقربين من الرئيس بوتين، موجودون حاليا في ليبيا، ويدعمون القائد العسكري حفتر.
وهناك تقارير تفيد بأن جماعة واغنر تنسحب من البلاد، وإن كانت تلك التقارير غير مؤكدة.
بي بي سي

الملعب: اندلعت اشتباكات بين قوات أذربيجان وأرمينيا بسبب الخلاف بشأن منطقة ناغورنو-كراباخ. وقد اسقطت طائرة مروحية تابعة لأذربيجان في الاشتباكات. واتهم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشنيان أذربيجان بشن هجمات جوية ومدفعية على قوات بلاده. غير أن أذربيجان قالت إنها كانت ترد على قصف مدفعي شنته أرمينيا على »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com