آخر تحديث للموقع : 08 - يوليو - 2020 , الأربعاء 06:17 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

عدن تنتفض حتى لا تموت !!

01 - يونيو - 2020 , الإثنين 07:51 مسائا
الرئيسيةعبدالكريم السعدي ⇐ عدن تنتفض حتى لا تموت !!

ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل ولا قدر يقوم بمهمة ودور هذه المؤسسات !!
الحديث عن فساد الشرعية هو حديث حق ولكن يراد به باطلا عندما يوظف في سياق مأساة عدن واهلها ، وهو في الاخير حديث لا يعود على عدن واهلها بأي نفع ولا ينهي معاناة اهلها ، ولكنه يصب فقط في خانة الطرف الذي يصارع ليلا ونهارا ليسبق اقرانه من القوى الجنوبية الاخرى لامتلاك حق التمثيل الجنوبي بأي ثمن !!

من يتحمل مسئولية حصاد الموت المُر الذي يفتك بأهلنا في عدن هو الطرف الذي منح الشرعية المبرر للهروب من واجباتها تجاه مواطنيها عندما عمل على تعطيل عمل الحكومة وتوج ذلك التعطيل بطرد الحكومة في يناير 2018م ، وهو الطرف ذاته الذي استمر في تعطيله لعمل المؤسسات وتوج ذلك التعطيل مرة اخرى بطرد الحكومة في أغسطس 2019م !!
هذا الطرف بسلوكياته المتناقضة مع الشعارات التي يرفعها قدم خدمة ( تُثار حول حقيقة مجانيتها وبراءة دوافعها الكثير من الشكوك) لبعض الأطراف ومازال يخدمها إلى الان ، وبات هذا الطرف يمثل لتلك الأطراف (حصان طروادة ) فهو يدمر القضية الجنوبية التي طالما اقلقت مضاجع تلك الأطراف من خلال إيصال الناس في الجنوب إلى درجة الكفر بتلك القضية وأهدافها وتحميلها وزر مأساة عدن وضواحيها وهو ما يلمسه المتابع اليوم فعلا من خلال الكثير من الشواهد !

هذا الطرف منح الشرعية مبررا للهروب من واجباتها بحيث لا احد يستطيع محاسبتها على تقصيرها .!!
هذا الطرف يعتبر الأنفس الجنوبية التي تزهق نتيجة لارتفاع درجات الحرارة وانتشار الأوبئة مجرد اوراق ضغط على الشرعية وحكومتها للقبول بعناصر مكونه وزراء في هذه الحكومة ، مع العلم أن هذا الطرف قد نال مايطلبه ذات يوم (ك هبة من تلك الشرعية ) وكان شريكا لتلك الشرعية على مدى أكثر من عامين ولم يحقق شيئا يُذكر للجنوب الذي يذبحه اليوم لمجرد العودة الى حضن الشرعية !!!

رسالة إلى الرئيس هادي :

اهلكم وابناءكم في عدن يذبحهم حر الصيف وتفتك بهم الأوبئة وتنتهك المليشيات المسلحة حرمات ادميتهم وبيوتهم واملاكهم ، وسيادتكم تعرفون جيدا (عندما تنفردون بهذه الادوات وهي عارية من كل اقنعتها الزائفة) ، ونحن كذلك نعرف من خلال كلمة ( كذاب) التي لا يقرأها إلا كل مؤمن بقضية الجنوب على جبين هذه الادوات ، بأن لا علاقة لقضية الجنوب بكل ما يدور في هذه المبايعات والمساومات وكل ما تتبناه هذه الأدوات ، فانظروا ماذا انتم فاعلون وضعوا حدا لمعاناة اهلكم وتذكروا دائما أن قضية الجنوب لا تشكل لهؤلاء (الادوات) سوى قارب عبور إلى رضاء صانعيها وأن القوى الجنوبية الحقيقية ستنتظر انتهاء مرحلة هذه المبايعات والمساومات لكي تبدأ بكم ومعكم سيادة الرئيس البحث عن حلول ترضي أبناء الجنوب وتضمن حقهم في تحديد مكانتهم السياسية وتقرير مصيرهم !!

عندما نتحدث عن الوطن فإن من آداب الحديث أن نحتفظ بمفردات الخطاب الذي يبني هذا الوطن ولايهدمه ، يلملم أشلاء هذا الوطن ولا يمزقه ، خطابا يجعل من هذا الجنوب ملاذا آمنا لأبنائه لامعتقلا محاطا بالاسلاك الشائكة ..! الحديث عن الوطن بمفردات خطاب التخوين والإقصاء والتهديد والوعيد بالسحل والمحاكمات »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com