آخر تحديث للموقع : 05 - يونيو - 2020 , الجمعة 09:53 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

علماء يطورون كمامة [تضيء عند رصد فيروس كورونا]

14 - مايو - 2020 , الخميس 10:47 صباحا
الرئيسيةعلوم و تكنلوجيا ⇐ علماء يطورون كمامة [تضيء عند رصد فيروس كورونا]

مدرس يشرح للتلاميذ كيفية ارتداء قناع الوجه الواقي (رويترز)
الملعب:
لطالما كانت الأوبئة على رأس أولويات العالم جيم كولينز حتى قبل ظهور فيروس كورونا المستجد بسنوات.
وفي عام 2014. بدأ مختبر الهندسة الحيوية التابع له في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تطوير أجهزة استشعار يمكنها اكتشاف فيروس إيبولا عندما تم تجميده على قطعة من الورق. ونشر فريق صغير من العلماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد أبحاثهم لأول مرة في عام 2016؛ بحلول ذلك الوقت، كانوا قد صمموا هذه التكنولوجيا لمواجهة التهديد المتزايد لفيروس زيكا. والآن، يقومون بتعديل هذا الاختراع مرة أخرى لرصد فيروس كورونا، وفقاً لتقرير لـ«بزنس إنسايدر».

ويقوم الفريق بتطوير قناع للوجه ينتج إشارة ضوئية (فلورسنت) عند رصد الفيروس من قبل شخص مصاب بعد قيامه بالتنفس أو السعال أو العطس. وإذا أثبتت التكنولوجيا نجاحها، فيمكنها معالجة العيوب المرتبطة بأساليب الفحص الأخرى مثل اختبارات درجة حرارة الجسم.
وقال كولينز لـ«بزنس إنسايدر»: «عندما نعاود استخدام أدوات النقل العام الخاص بنا، يمكنك تصور استخدام هذه التكنولوجيا في المطارات أثناء مرورنا بالأمن، وبينما ننتظر ركوب الطائرة». وأضاف: «يمكنك أنت أو أنا استخدام القناع في الطريق من وإلى العمل. يمكن أن تستخدمه المستشفيات للمرضى عند دخولهم أو جلوسهم في غرفة الانتظار كوسيلة لتحديد المصابين مسبقاً».
ويمكن للأطباء استخدامه حتى لتشخيص المرضى على الفور دون الحاجة إلى إرسال عينات إلى المختبر. وتعد الأدوات التي تحدد المصابين بـ«كورونا» بسرعة أمراً بالغ الأهمية في هذا الوقت من تفشي الفيروس.

وقال كولينز إن مشروعه الحالي لا يزال في «المراحل الأولى»، لكن النتائج تعتبر واعدة. في الأسابيع القليلة الماضية، كان فريقه يختبر قدرة المستشعرات على اكتشاف الفيروس التاجي في عينة صغيرة من اللعاب.
وفي الوقت الحالي، يناقش المختبر ما إذا كان سيتم تضمين مستشعرات داخل القناع أو تطوير آلة يمكن إرفاقها بأي قناع عادي.
ويأمل الفريق في إثبات فكرة أن هذه التكنولوجيا تعمل بالفعل في غضون الأسابيع القليلة القادمة. وقال كولينز: «بمجرد أن نكون في هذه المرحلة، سيكون الأمر مرتبطاً بإقامة تجارب مع الأفراد المتوقع أن يصابوا بالعدوى لمعرفة ما إذا كان هذا الاختراع سيعمل في بيئة واقعية».
وكالات

الملعب: تجلس لي هواي تساي، عالمة الأعصاب بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، لبعض الوقت أمام شاشة تلفاز تومض بالتزامن مع صوت نقر متكرر، يشبه صوت الصنوج الخشبية لراقصة فلامنكو متحمسة. لكن هذه الجلسة التأملية ليست للاسترخاء، لكن تساي تستخدم الضوء المرتعش وصوت النقر المنتظم لكي تتحكم في »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com