آخر تحديث للموقع : 04 - أغسطس - 2020 , الثلاثاء 07:49 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

المرأة التي خرجت [من التفاحة]

18 - أبريل - 2020 , السبت 06:45 صباحا
الرئيسيةثقافة ⇐ المرأة التي خرجت [من التفاحة]

الملعب:
التفاحة ليست فاكهةً مميّزة على الإطلاق، كثيرة هي الفاكهة التي تتغلّبُ على التفاح طعماً وشكلاً وفائدة، ببساطة لو لم تكن التّفاحة لكانتْ فاكهة أُخرى، كل ما في الأمر أن الحظّ ارتطم بها، وإليها امتدّت يد القاصّ في السلّة، ثم صيّرها بطلة أسطورة الطرد من الجنّة.
في تلك الأسطورة قصمت المرأة ظهر البشريّة، وتسبّبت برميها من علياء النعيم إلى الأرض. لولا المرأة لما كنّا تعرفنا إلى الكوكب الثالث في مجموعتنا الشمسيّة الواقعة في مجرّة درب التبانة، وما كان كل شيءٍ ليكون، ما كانت لتقوم قيامة كلّ الحروب والدسائس والمجاعات والمآسي المُرّة، ما كانتْ لتُبنى الحضارةُ البشريّة.

ومذّاك، وإحقاقاً للحق، وتثبيتاً لعدالة الأرض، تقرّر أن كلّ امرأة هي أيضاً تفاحة، لا انفصام بينهما، التفاحة خطيئة وغواية، والمرأة كذلك.
وباتتْ لكلّ امرأةٍ شرنقتها، تفاحتها الخاصة، يتغير لونها وسماكة قشرتها تبعاً لتحرك الحظّ على “بارومتر” الجغرافيا، وفي شرقنا، التفاحة مشبعةٌ بمحلّيات تطيح بالمرأة إلى غيمة المثْلنة، حيثُ هي درةُ التاج الذكوري، هي شرفه، نصاعته، نقاؤه، عليها يقف خروجه من امتحان السمعة الاجتماعية، إما بطلاً مُظفّراً وإمّا مبتور الهامة.
لكنْ مهلاً، هذه المثلنة عينها، قدْ تنقلبُ على نفسها، وتصيرُ عاراً، فتظلّ المرأة تتذبذب نفسيا ووجدانياً في أعمق نقطةٍ منها بين علياء الشرف وقاع العار، ولكم أن تتخيّلوا دُوارها الفكريّ والروحيّ الذي تفتعلهُ رحلتها الأبدية في هذه الحلزونة.

وبجانب السكر المضاف، يقطن ساكنٌ آخر، الدودة سالفة الذكر، وهما عمليّاً يوزّعان الأدوارْ بينهما، ففي حين يتحوّلُ السُكرُ إلى استلابٍ عقائدي، إلى اعتقادٍ راسخٍ لذيذٍ بضرورة الخضوعْ وحتميته الفيزيولوجيّة، تحفر الدودة طريقها إلى أحشاء المرأة، وتتغذّى عليها، إلى أن تنفذ الأحشاء، ثمّ تصيرُ الدودة هي الأحشاء، وتتحرّك سريعاً في جوف المرأة عندّ كلّ محاولةٍ منها لممارسة الحياةْ، وتصدح بعويل خوفٍ غير مرئيّ، يستشعرهُ فقطْ حبل المرأة الشوكي وصولاً إلى مناطق الأمر والنهي في دماغها.
أما كيف أفلتت امرأة من قبضة التفاحة، تلك قصة يحتاجُ شرحها وتشريحها لمبضعٍ حادّ، قبل ذلك بكثير، استأصلتْ المرأة أحشاءها، ونزفت الخوف المتخثّر في دمها، فكما أنّ الدم ملازمٌ لكل دورة إنجاب محتمل، وملازم للإنجاب نفسه، هو أيضاً مقرون بإنجابها لذاتها.

انفضّ الخوف، بصقت الدودة آخر قطرة أوكسيجين، نبتت للمرأة أحشاء أصيلة، تعودُ إلى جذرها الأوّل، إلى تلك اللحظة الأوليّة، عندما كانتْ خواصّها البيولوجيّة والحسيّة والذهنيّة خاماً، قبل أن تُعزل في مختبرات، وتُحوّر خارطتها الجينية لتوائم مفرزات البناء الحضاري، فتنكفئ الخواص على ذاتها، وتتهيّب الحياة.
انهمكتْ المرأة في مختبراتها الفكريّة، نقّبت عن الأنثى الأولى، تنفست أحشاءها الجديدة، ثم خرجت من التفاحة…
(درج) / ليال خروبي

الملعب: عندما عرض وثائقي (Becoming) قبل أسابيع قليلة، وهو عن ميشيل أوباما، أصبح واحدا من أكثر عشرة أفلام مشاهدة على موقع نيتفلكس. والآن، هناك وثائقي جديد يدور أيضا عن سيدة أولى سابقة في البيت الأبيض، هي هيلاري كلنتون. تصل مدة الوثائقي إلى أربع ساعات، وهو مبنيّ على مجموعة مقابلات لكلينتون مع المخرجة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com