آخر تحديث للموقع : 05 - يونيو - 2020 , الجمعة 09:33 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

القاطرة والمقطورة والعصابات المسلحة

15 - أبريل - 2020 , الأربعاء 02:51 مسائا
الرئيسيةعبدالكريم السعدي ⇐ القاطرة والمقطورة والعصابات المسلحة

ما يحدث في عدن وما يسمى بالمناطق المحررة من عبث وبلطجة وانفلات امني وأخلاقي وفوضى لا تحترم ابسط قوانين الحياة أمر تتحمل الشرعية مسؤوليته بالدرجة الرئيسية ...
فالشرعية هي من منحت القائمين على تلك الافعال القبيحة حق التواجد والتناسل والتحرك بحرية اما من خلال اختيارها السيء لمن تعتمد عليهم وتوليهم أمر الناس هناك ، أو من خلال الصمت على تلك الافعال والجرائم والقبول بالجلوس مع المسؤولين عنها وعن كل تلك الفوضى الممنهجة ومنحهم شرعية التواجد بالقبول بالحوار معهم وتركهم يسرحون ويمرحون دون محاسبتهم على جرائمهم بحق الناس البسطاء ...

الشرعية التي مازالت إلى اليوم تدفع المستحقات المالية وتبقي على الرتب والمناصب بحوزة من انقلب عليها لمجرد أنها اعفته من منصبه أو حركته من موقع إلى اخر هي من تستحق ان يحاسبها الشعب ويوقف مسيرة ضعفها وتخاذلها ...
الشرعية التي اصبح مشروعها الذي ترفع شعاره ( إستعادة الوطن ومؤسساته) يقبع في آخر قائمة اهتمام تلك الشرعية وداعمها (التحالف) الذي دخل ودمر كل مظاهر الحياة في هذا الوطن تحت هذا الشعار هي من تستحق ان تتحاكم ويقدم رجالها إلى محاكم الشعب ...

الشرعية التي تناست أنها مسؤولة عن شعب وذهبت إلى خلق مقاولين تتحدث مع هذا الشعب من خلالهم وتمنح هذا الشعب حقوقه الدستورية من خلال رضا هؤلاء المقاولون هي من تستحق المحاكمة والمحاسبة ...
اما العصابات المسلحة وفرق البلطجة والمكونات المهجنة التي صنعتها سلوكيات بعض دول التحالف غير السوية وسوء تقديرات تلك الدول فهي نتاج طبيعي للسلبية التي تسيطر على فعل الشرعية واستسلامها للجر خارج أهدافها اولا ومحاكاة صريحة لأهداف ومشاريع تلك الدول واطماعها في الارض التي تتواجد فيها ثانيا ...

إذا لم تصحو الشرعية من سلبيتها وتستعيد وظيفتها وتعيد الإعتبار لأهداف معركتها وتعيد ترتيب تواجدها في سياق قوى المعركة في اليمن لتكون هي القاطرة وليست المقطورة فإنها ستجد نفسها قريبا عارية عن الشرعية وستجد نفسها مجرد عصابة لا تختلف كثيرا عن العصابات التي تعبث في عدن والمناطق المنكوبة بالتحرير...

تابعت حالة الإسهال الكلامي التي انتابت هاني بن بريك وماحملته تلك الحالة من مغالطات استهدفت مجلس المقاومة الجنوبية عدن وبعض قيادة هذا المجلس المقاوم .. وفي الحقيقية أنني لم أعد استغرب مايصدر عن هاني بن بريك فالرجل يعاني مشاكل وضغوط عديدة ويحمل من الإضطراب مايجعله دائم التأرجح وفاقدا للاستقرار »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com