آخر تحديث للموقع : 07 - ديسمبر - 2019 , السبت 07:25 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

[بروفايل] لشخص غير ثائر

الملعب: كتبت سابقاً أنه سيكون صعباً بعد الآن أن ألتقي أصدقائي غير الثائرين، وسيكون صعباً أن أجري محادثة ودودة مع شخص ضد الثورة، أي ثورة، من سوريا إلى ليبيا وتونس ومصر والعراق وإيران والجزائر والسودان… يستحيل أن يكون الثائر انتقائياً كذوباً ينظّر من فوق، يرفض ثورةً هنا ويدعم ثورة أخرى هناك. الثورة »

هل تصيبك كآبة الشتاء؟ أنت [لست وحدك]

الملعب: الساعة لم تقارب الخامسة عصراً بعد، لكن الظلام يخيّم على كل شيء. المطر يتساقط برشاقة توحي بأن شتاءً قاسياً ينتظرنا. نسمةٌ باردة تتسلّل من ثقبٍ في الشباك، وأنا في سريري أتكوّر بين الأغطية كشرنقة. المشهد نفسه يتكرر سنوياً كل بداية فصل شتاء، مصطحباً معه كآبة تخصّه وحده. في الحقيقة، المزاج »

حبيب سروري: لا أعتبر نفسي [روائي القبيلة]

الملعب: تمثل رواية حبيب عبدالرب سروري (1956) تجربة خاصة ليس في الرواية اليمنية وحسب، وإنما في الرواية العربية عموماً؛ بل إنها تناهز العالمية في اشتغالها على المستقبل بالحاضر، ومقارعة التابوهات بالعقل كقوة تفاعلية لا يتجاوز وعيها تقنيات وفضاءات التواصل العصري، معتمدة لغة جديدة ورؤية أجد في تفكيك »

"نساء الله": نظرة على أعمال الفنانة الإيرانية التي [تتحدى وجهات النظر السائدة عن الإسلام]

تتضمن صورة "عيون مُهداة" (1993) أبياتا للشاعرة فروغ فرخزاد، التي عُرِفَت بجراءتها في الحديث عن الرغبات الجنسية
الملعب: ربما لا يتعين عليك أن تكترث كثيرا، وأنت تنظر إلى صورة "الصمت المتمرد"، بالبندقية التي تنتصب بزاوية قائمة تقريبا، أمام وجه سيدة ترتدي غطاء رأس، وتُقسّمه بجراءة إلى شطرين. إذ أن ما يدير الرؤوس بحق في هذه الصورة، هو ذاك الانفجار المزدوج الذي يندلع من عينيْها الغامضتيْن. كما يزداد عمق وحدة نظرة »

ما سر رواج [الويسكي الاسكتلندي] عالمياً؟

صدّرت المملكة المتحدة هذا العام أكثر من مليار زجاجة ويسكي اسكتلندي إلى الخارج
الملعب: كثيرا ما يبدو الويسكي الاسكتلندي، لمن لا يألفه، محاطا بسحابة من الغموض. وقد أسهمت هذه الصورة في رواج مشروب الويسكي عالميا. يقول بلير بومان، الذي يروج لمشروب الويسكي: "اعتدت أن أكشف للناس الأساطير والخرافات حول الويسكي". ولهذا لا يطيق يومان صبرا على السماع لأفكار الآخرين القديمة والمعتادة عن »

صحافية لبنانية تكتب عن ثورة [تموّلها السفارات]

الملعب: على هامش الثورة، انتهت صداقات كثيرة. تبيّن الشرخ في المبادئ وأتتني شجاعة جارفة لإنهاء صداقات فايسبوكية كثيرة، فيما كانت عليّ فرملة علاقات أخرى وإعادة النظر فيها. هي شجاعة “وطنية” بصراحة وليست أي شجاعة. المسألة لا تتعلّق بالحقد، لكنها مسألة خلاف جوهري في النظرة إلى الحياة والحق والوطن وإلى »

بيع لوحة مُهملة [في مطبخ امرأة] بملايين الدولارات

وجدت اللوحة معلقة فوق موقد في مطبخ امرأة مسنة في باريس
الملعب: بيعت لوحة للفنان الإيطالي تشيمابو، في مزاد بفرنسا، محققة سعرا قياسيا بلغ 24 مليون يورو (26.6 مليون دولار). وكان من المتوقع أن تباع لوحة تشيمابو، وهو من رسامي عصر ما قبل النهضة، بنحو ستة ملايين يورو، ولكن السعر الذي بيعت به في المزاد فاق التوقعات بصورة كبيرة، إذ حققت أكثر من أربعة أضعاف »

"درس القرآن" لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من [4.5 مليون جنيه استرليني]

الملعب: حققت لوحة "درس القرآن" للفنان التركي عثمان حمدي بك مبلغ 4.640.100 جنيه استرليني عند عرضها للبيع في مزادات سوذبيز في لندن، متفوقة على العديد من اللوحات التي رسمها فنانون استشراقيون أوروبيون عرضت للبيع ضمن ما يعرف بمجموعة نجد في المزاد نفسه. وقد تفوق حمدي بك بذلك على مبيعات لوحات أستاذه »

دوائر الخوف و[هواجس القلق] السورية بين الماضي والحاضر

الملعب: تدخل رواية “الخائفون”، دار الآداب، للقاصة والروائية ديمة ونوس، دوائر الخوف التي تقبع فيها البلاد السورية، وما يصاحبها من مشاعر وأفكار وانفعالات وهواجس وكوابيس ويوميات ومعاناة. تحاول تفتيت الخوف إلى كلمات والذعر إلى فصول، تشبه كثيراً فصول الحياة السورية منذ سنوات وإلى اليوم. الاستعارة من »

البولندية أولغا توكارتشوك والنمساوي بيتر هاندكه يفوزان بـ[جائزتي نوبل للأدب]

الملعب: أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم اليوم الخميس فوز الأديبة البولندية أولغا توكارتشوك والنمساوي بيتر هاندكه بجائزتي نوبل للأدب لعامي 2018 و2019 على الترتيب. وذكرت الأكاديمية في بيان أن هاندكه فاز بجائزة 2019 عن "عمله المؤثر الذي استكشف ببراعة لغوية حدود وخصوصية التجربة »

خلع [الحجاب] من نور شعراوي إلى جنى دهيبي

الملعب: في الصباحات والمساءات، غالباً ما يصادف رواد صفحات التواصل الاجتماعي اللبناني تحقيق للزميلة جنى الدهيبي. وجنى صحافية لبنانية شابة تنشر تحقيقات تلامس أبعاداً اجتماعية قليلاً ما يتم تناولها، خصوصاً تلك المتعلقة بشمال لبنان ومدينة طرابلس التي تنحدر منها. تناولت جنى في تحقيقاتها قضايا نساء »

من وحي الأدب الروسي: [الرقيب] يعرف كل شيء

الملعب: كصورةٍ التقطتها عدسةُ مصوّرٍ ماهر في اللحظة المؤاتية، تختزل القصة القصيرة الجيدة ما يتطلب وصفه مجلّدات، وقلائل فاقوا الروسي أنطون تشيخوف (1860-1904) في عبقرية شرحه واختصاره في آنٍ معاً المجتمع الذي عاصره. كثيرٌ مما كتبه تشيخوف سيرى فيه القارئ المعاصر، العربي وغير العربي، ما عاشه ويعيشه. لكن »

اللجنة المنظمة لجائزة كتارا للرواية العربية تختار التونسي محمود المسعدي [شخصية العام]

الملعب: اختارت اللجنة المنظمة لجائزة كتارا للرواية العربية في قطر الأديب والمفكر التونسي محمود المسعدي (1911-2004) شخصية العام لدورتها الخامسة التي تقام في وقت لاحق من شهر أكتوبر تشرين الأول. يأتي اختيار المسعدي في إطار تقليد تتبعه الجائزة منذ دورتها الثالثة بتكريم شخصية عربية كل عام، وسبقه لهذا »

“تعال نفعلها”: حكاية [قبلة] مؤجلة

الملعب: كدنا نفعلها… كنا مراهقين لم نبلغ سنّ الرشد بعد، أنا أمضي الصيف في تعلّم التطريز من نساء العائلة، وأنت تبرع في صنع فزّاعات الحقول. وكان جدّي تعب من حراسة العريشة من هجمات العصافير، وطلب منك أن تصنع له فزاعة، لعلّه يظفر بقليل من العناقيد السالمة. يومها سهرتَ حتى الصباح كي تُنهيها، وأقبلتَ »

زمن [السقوط المستمر] من طلال حيدر إلى شيرين وإليسا

الملعب: في شارع الحمراء، جلس شعراء شباب في قهوةٍ على الرصيف. كان الحديث عن شاعر سقط، وهو شاعر يكبر الشباب عمراً وخبرةً ووزناً. لكنه سقط. سقط طلال حيدر لا لأنه ألقى قصيدةً في حب ملوك السعودية، كان يمكن أن يلقيها المتنبي لو كان حاضراً الآن أو غيره من الشعراء الذين تزلّفوا عبر التاريخ. طلال حيدر سقط »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com