آخر تحديث للموقع : 13 - يوليو - 2020 , الإثنين 03:09 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حرب القبيلي على الدولة محال!

كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان يتوقع من قبائل البيضاء ، في معركة ردمان، وضعاً مختلفاً، استناداً إلى خلفيات وخصوصيات تاريخية ومذهبية وما يشبه.والحقيقة فإن إخوتنا آل عواض، والقبائل في البيضاء، من البسالة والرجولة والشجاعة بمكان. »

أين يقع الخُمس في الدولة المدنية يا أستاذ حسن ؟!

الأصولية الدينية الجهادية في كل زمان ومكان تسن تشريعات وممارسات تجسد معتقداتها الباطلة. داعش، في العراق،مارست السبي والجزية، ويشرع الحوثي للخمس في اليمن.وفي ممارسته للسلطة ينطلق الحوثي مما يعتقد إنه حق الإصطفاء الإلهي والولاية الحصرية على أساس عرقي. لكن من يُفهِّم الخواجات؟! الحمد لله أن أكثر »

البيضاء لم تهزم حتى في يوم الربوع…!

صديق عزيز وقريب ، كتب لي أمس، ما تنسى ذكرى استشهاد عمي العزيز، غدا 15 رمضان.. قلت له : كنت أظنه يوافق 7 رمضان ..! فقال : 29 يناير 1964 يوافق 15 رمضان.. فقلت قد تكون على حق.. عدت إلى google ، فإذا بصديقي العزيز على حق.فقد وافق 29 يناير 1964، 15 رمضان 1383، ويوم أربعاء أيضا، ربوع بلغتنا في اليمن ..! »

صراع البيضاء والإمامة...لمحة سريعة..

طوال الألف عام ظلت المواجهات بين الإمامة والبيضاء كر وفر.ولم تطب نفس البيضاء على الإمامة يوما ولم تهضم مذهبها أبدا. في عشرينات القرن الماضي كسر تحالف قبائل البيضاء جيش الإمام يحيى،من عفار بلاد الملاجم، وكان البطل أحمد عبد الله بن صلاح الملجمي، أبرز من قاد مواجهتهم في تلك المعركة، وقال الشاعر حينها »

نداء هام

بسم الله الرحمن الرحيم الأخوة الأعزاء رجال الأعمال اليمنيين وأهل الخير جميعا، المقيمين في الأردن الشقيق .. المحترمون. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…وحفظكم الله ورعاكم وحماكم وأهلكم ومن تحبون من كل شر ومكروه .. وحمى الله شعبنا اليمني الكريم العزيز، ولطف به من هذه الجائحة غير المسبوقة، وحمى الله »

التعرض لوحدة الكيان اليمني.. ليس بعد الكفر ذنب.

على طريقة حسن الشهري هناك عدد لا يستهان به من المحللين والمعلقين في دول الخليج الشقيقة، يتعاطون مع اليمن وقضاياه باستهتار واستخفاف مجحف، بل بشكل عدائي أحيانا وهناك أيضا الكثير في الخليج ممن يتعاطون مع اليمن بواقعية وإنصاف وهم محل تقدير واحترام كبير، وهذا هو المتوقع والمأمول وما تقتضيه كل الاعتبارات »

الحرب التي لم تكن ..!

السيد غريفث يبشر بالسلام في اليمن.. وما أروع أن يحل السلام في بلادنا العزيزة.. ونحن والله نتمنى السلام لبلادنا أكثر من أي أحد على وجه الأرض، وما كنا نريد الحرب أصلا، وتعلم الدنيا كلها من الذي يمتهن الحرب ويتباهى بالموت، وإن كان على حساب خراب اليمن وشتاتها وتفرق أهلها ..  ويعلم الجميع من  الذي »

الثورة في إيران..

ليس غريبا أن تندلع ثورة في إيران،بل الغريب أن الثورة ضد نظام ولاية الفقيه تأخرت كثيرا في بلد عريق وشعب ذكي مثل شعب إيران المثير لإعجاب العالم عبر الكثير من تاريخه ونتاجه الثقافي. لا بد أن يفهم من يهمه الأمر،أن إدارة الأمم في الألفية الثالثة لن تفلح بقيادة رجال الدين أو هيمنتهم،أو فهمهم وتفسيراتهم »

مثقفون خليجيون ضد اليمن..!

استمعت مؤخراً إلى أحاديث لمحمد ال زلفى عضو مجلس الشورى السعودي السابق، يؤكد فيها أنه لا بد أن يعاد تقسيم اليمن، وأنه حتى الإمام،على قوته،كما قال ال زلفى ، لم يكن، مع يمن واحد..! وصحيح أن الإمام لم يستطع توحيد اليمن، لكنه كان يتبنى بوضوح وحدة الأرض اليمنية وخاض أكثر حروبه تحت هذا الشعار »

وحدة التراب الوطني قبل كل شيء وأي شيء..

بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي يعبر عن كرامة اليمنيين وتطلعاتهم وحقهم، فإنه يلزم أولئك القادة كما يلزمنا جميعا، إعطاء وحدة الأرض اليمنية أقصى التركيز والإهتمام بموقف وخطاب لا لبس فيه ولا تردد ولا تعلثم ولا تقلب. ونظرا »

درس مجاني للأشقاء..!

مُحقٌ وزير الداخلية السيد أحمد الميسري عندما قال اليوم في تسجيل صوتي إن الحوار غير مقبول مع الإنتقالي، وإنما مع من يقاتل الإنتقالي نيابة عنهم، الإمارات العربية المتحدة. نشأ الحراك الجنوبي سلميا، ورأستُ أول لجنة برلمانية لتقصي الحقائق والمطالب بعد حادث منصة ردفان في أكتوبر 2007.. وأنا، كاتب هذا، من »

التنكر للهوية اليمنية الخالدة..

لو توفر عقل سياسي ناضح وحس وطني حقيقي وشعور معقول بالمسؤولية، لمن يتبنون الإنفصال لأدركوا أنه مستحيل سلما أو حربا، ولركزوا على الخيارات المعقولة مثل الفيدرالية التي تبناها مؤتمر الحوار الوطني . ومعلوم أن النظام الفيدرالي يتيح لكل إقليم أن يحكم نفسه ويدير شؤونه.وعندما يقول الرئيس هادي أنه أعطى »

فرض الإنفصال بالقوة..!

لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر مشروع بكل الوسائل، ويؤكد عليه العرف والقانون الدولي ودساتير وقوانين الدول . وحدة اليمن مثل وحدة دول(states ) أمريكا، أو ما نسميه الولايات المتحدة الأمريكية، تكونت في بدايتها طوعا لكنه لزم »

التقزيم الذي ينال من الكرامة والمكانة والشرف

كيان اليمن وهويته الواحدة مرتبط بكرامة اليمنيين وشرفهم ، ولن يجد اليمنيون في النهاية ملاذا كريما ومشرفا سوى كيانهم الواحد وهويتهم الواحدة ، إلا من شذ في النار..! هل تتذكرون ، أنه لم يكن يجرؤ أحد قبل عهد الفساد والفوضى، أن ينال من الكيان اليمني الواحد ومن الهوية اليمنية الجامعة، بل لم يكن يرغب أحد »

المدافع الإنفصالية..!

وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون صنعاء.. وكثير من أولئك المبررين والمساندين صمت بعد الإجتياح، وكأنه صُدم أو نَدم، أوبدل وغير، وهناك من تمادى واستمر حتى ديسمبر 2017.. و يبدو أن كثيرا من أولئك ما يزالون جاهزين، لتبرير ومساندة أي »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com