آخر تحديث للموقع : 29 - نوفمبر - 2020 , الأحد 07:44 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

العبودية لا زالت محل جدال

العنصرية موضوع لا زال في دائرة "اللامفكر فيه" في العقل المسلم. لو قال أمريكي أبيض أن البيض فقط هم من يحق لهم تولي الوظائف العليا والسيادية في الدولة لقلنا انه عنصري.. لكن أغلبية المسلمين يؤمنون أن المسلم فقط هو من يحق له ذلك في الدول الاسلامية، ومع ذلك لا يعتبرون هذا عنصرية. الجدال الدائر حاليا حول »

تمجيد التفاهة

المومري ظاهرة جديرة بالدراسة.. احترمه واحترم خياره كشخص، لكن هذا لا يمنعني من نقد الظاهرة.. ظاهرة سماها آلان دونو "نظام التفاهة". والتفاهة هنا ليست شتيمه فهي الكلمة التي استخدمها المومري في وصف نفسه. وهي الظاهرة التي تعبر عن نفسها يوميا في السخرية من الثقافة ومن "العميقين" في إشارة واضحة الى تفضيل »

الفريضة الغائبة عندنا هي النقد الذاتي..

ثقافتنا العربية الاسلامية ثقافة غير نقدية، بمعنى انها لا تناقش ولا تفحص المسلمات العقلية والدينية وتتبناها كما هي وتحميها من النقد والتقييم. وعندما تمارس الثقافة العربية النقد فهي تمارسه ضد الآخر.. تاريخيا كان السنة ينقدون الشيعة والشيعة ينقدون السنة والفلاسفة ينقدون الفقهاء والفقهاء ينقدون »

عَنْ الشعب العنيد الذي يتفاخر ببسكويت "أبو ولد" وحِذاء المؤسس!

في السنوات الخمس الماضية تداول اليمنيون أربع صورٍ للنرجسية اليمنيه المُنجَرِحة. الصورة الأولى لحِذاء قديم عمره 2700 عام، تم العثور عليه مع أحد المومياوات. وطبعا كان جانب الفخر أن اليمنيين عرفوا صناعه الاحذيه قبل 27 قرنا بينما هناك دول حديثه لم تتاسس إلا قبل 40 سنة! الصورة الثانية للنرجسية اليمنيه »

في تهافت دعوى “احترام المعتقدات”

بين فترة وأخرى، تصعد دعوة جديدة أغضبها جو حرية التعبير الذي أتاحته ثورة المعلومات. ولأن الطرق القديمة لقمع الأفكار لم تعد مجدية بعد سقوط أنيابها ومخالبها، يتم اختراع أساليب جديدة آخرها دعوى “إحترم معتقداتي ولا تنتقدها لأنك بنقدها تجرحني وتعتدي على هويتي وحياتي الروحية”. لنضع هذه الدعوى في ميزان »

قد يكون الإلحاد ايماناً معكوساً

ليس "الإلحاد" تجربة واحدة ولا قالبا واحدا.. هناك فرق بين الإلحاد الذي يظهر في بيئة مرت بتجربة الاصلاح الديني واصبح الدين فيها فرديا وشخصيا وبلا انياب. في مثل هذه البيئه يصبح الالحاد رفضا للروحانية الدينية لاستبدالها بروحانية جديدة. أما الإلحاد الذي يظهر في بيئة دينية شمولية يسيطر فيها الدين على »

ادفع لتدخل الجنة!

واحدة من اكثر النقاط اثارة للجدل في الاسلام هو الجانب المالي الضريبي للدين. بمعنى ان الاسلام يشترط من المؤمنين به ان يدفعوا نسبة معينة من اجمالي ارباحهم السنوية لكي يظلوا داخل الحظيرة الايمانية. وهو الدين الوحيد تقريبا الذي يعتبر امتناع شخص ما عن الدفع سلوكا يخرجه من دائرة الايمان ويعرضه لعقوبة قد »

صلاة وسياسة!

لاحظت صدمة الكثير من الاصدقاء عندما عرفوا ان "الصلاة الابراهيمية" دخيلة على التشهد الذي نقوله في آخر الصلاة الاسلامية، ونصه كما يلي: " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد »

عنصريون ضد العنصرية!

جميل هذا الحماس ضد الحادث العنصري في أمريكا وتداعياته. لكن، بالنسبة لنا نحن العرب بالذات، هل يعكس هذا الاهتمام رفضا حقيقيا للعنصرية؟ ألسنا عنصريين ضد ذوي البشرة الداكنة، تلك العنصرية التي تعرض بسببها جاري ذو البشرة الداكنة للسخرية والتنمر والايذاء طوال حياته؟ تلك العنصرية التي تجعل الفتاة ذات »

الامبراطورية و فقه التوحش

على خلفية الجدل حول الإرهاب ودور فتاوى ابن تيميه فيه، عدت لقراءة كتاب "فقه الدماء" الذي يعتبر مرجعية داعش في كل عملياتها الوحشية. والكتاب مجرد نموذج من كتابات كثيرة بدأت بكتاب "الفريضة الغائبة" في سبعينات القرن الماضي، واستمرت في توحشها حتى وصلت الذروة مع المقدسي والمهاجر منظري داعش وجبهة »

جمهورية ماذا؟

أتابع النقاش اليمني عن "الجمهورية" منذ سنوات. وتابعته الأسابيع الماضية محتدما على خلفية المفاجآت على الأرض. هناك ميل يمني للمبالغة في قيمة الجمهورية وكأننا نستطيع اختصار النظام السياسي كاملا في هذه القيمة وحدها. بل إن هناك منحى يمني لا شبيه له في اختصار ثورتي سبتمبر واكتوبر في هدف واحد فقط من »

محمد عمارة… من الوطنية الفاشية إلى الماركسية الى السلفية

يمكن اختصار كل تقلبات الفكر العربي في شخصية محمد عمارة. كان رحمه الله رادارا حساسا يلتقط اللحظة السائدة ويتبعها حتى ولو كان ثمن ذلك، الانتقال الفكري الصعب بين المتناقضات. في الأربعينات، انتمى إلى حزب “مصر الفتاة” وهو حزب قومي متطرف في مصريته، تم تكوينه على غرار الأحزاب الفاشية في أوروبا بجناح عسكري »

تأملات كورونوية !

الفيروس ليس كائنا حيا، وليس جمادا.. إنه كائن في منطقة رمادية بين الحياة والموت.. وهذا هو لغز هذه الكائنات القاتلة التي وجدت قبل ظهور أي شكل من أشكال الحياة، وقبل ظهور الموت. جانب من الصعوبة التي يواجهها العلماء في علاج الامراض الفيروسية أنه لا يمكن "قتل" الفيروس لأنه ببساطه ليس كائنا حيا. لكنه في »

الأهداف الذكية

في طفولته، يحلم الشاب أن يصبح طبيبا او مهندسا او معلما او رجل أعمال. احلام واقعية صادرة من شخص يحب ذاته ويؤمن باحقيتها ان تنال الأفضل. لكن التعليم الرسمي والخطاب الديني والخطاب السياسي تفعل فعلها في تدمير ثقة الشاب وفي تفتيت ثقته بنفسه. عندما يصل العربي الى سن الشباب يكون قد فقد تقديره لذاته. الذات »

ألقاب وهويات!

من باب الطرافة (والتطهر) سأحكي تجربة شخصية عن تناقضات الألقاب والأسماء العائلية في اليمن. أحمل لقب "الوادعي" وهي عائلة تنتسب الى قبيلة "وادعة" التي تقع بين القبيلتين الأكبر في اليمن حاشد وبكيل. لكن الموقع المتوسط لوادعة أدى الى نزاع تاريخي مشهور حول هل هي قبيلة بكيلية أم حاشدية. وقد استمتعت طويلا »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com