آخر تحديث للموقع : 23 - يناير - 2020 , الخميس 12:43 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

آمالنا في استعادة اليمن لم ولن تتوقف

تقدمنا بقيادة ودعم وإصرار من الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي على تحقيق خطوة مهمة نحو الاستقرار في عدن، تساندنا رعاية كريمة وحريصة من القادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية ، وكذا قادة الانتقالي وبتعاون كل العسكريين بدأت بالأمس الانسحابات العسكرية المتبادلة وسوف تستمر، كما قامت اللجان العسكرية »

خطوة أخرى نحو الاستقرار

بالتوقيع اليوم على مصفوفة الانسحابات المتبادلة وعودة القوات إلى مواقع متفق عليها، وضعنا اليوم اتفاق الرياض بين الشرعية والمجلس الانتقالي في مرحلة متقدمة على طريق التطبيق الشامل للاتفاق في شقه العسكري بإذن الله. تم ذلك برعاية مشكورة ومتابعة حثيثة من فخامة الأخ الرئيس وقادة المملكة العربية السعودية »

كل عام وأنتم بخير .. كل عام واليمن بألف خير

مع نهاية العام وبداية العام الجديد، تلوح في الأفق فرصة مواتية لتحقيق تقدم في تطبيق اتفاق الرياض واستعادة الهدوء وتحقيق السلام في المناطق المحررة، ليس لدى الجميع سوى خيار واحد وهو الالتزام بما تم الاتفاق عليه، وبالتزامن بين المسارين السياسي والعسكري - الأمني، وهو مانعمل عليه، مدركين أن معركتنا ليست »

كسر الجمود، وضرورات العيش المشترك

تطبيق اتفاق الرياض يمثل مدخلاً مهماً وفرصة قد لا تتكرر لتحقيق السلام في عدن والمحافظات التي شهدت صراعاً دموياً وأعمالاً عسكرية مؤسفة؛ لا مناص هنا من كسر الجمود الذي أخل ببرنامجه الزمني، الأمر الذي خلق بواعث جديدة لدى المواطنين من احتمال العودة لأعمال العنف التي ألحقت أضراراً جسيمة بمؤسسات الدولة، »

الرويشان .. ونداء الوطن

الواجب الوطني يفرض علينا تلبية كل دعوة مخلصة من شأنها دعم جهود تعزيز وتمتين عرى التضامن الوطني لإنقاذ بلادنا من هزيمة محتملة، ودمار هائل أسبابه واضحة، ، وتقسيم يدبر ويخطط له بعناد في السر والعلن. لقد قسمتنا المصالح الدنيا الموقتة في السنوات الماضية، فهزمنا أنفسنا، وهزمنا قيمنا النبيلة معنا، وألحقنا »

الثلاثين من نوفمبر.. حلم الحرية والوحدة

ليس هناك ماهو أعظم من لحظات الشعور بالحرية، شعورالانعتاق من التسلط والقهر والعبودية، كان يوم الثلاثين من نوفمبر من العام 1967 يوماً مختلفاً في جنوب اليمن، تنفس أبناء الجنوب الصعداء بتحرير أرضهم من الاستعمار البريطاني بعد احتلال دام 129 عاماً. رقصوا في شوارع عدن، ومدن الجنوب والشمال وفي المهاجر، »

١٤ أكتوبر .. الثورة والاستقلال والوحدة

نستقبل ذكرى أكتوبر بقدر كبير من التبجيل والإجلال، نقف اليوم في محرابها صامتين، تفجعنا الأيام بما آلت وتؤول إليه الأوضاع في بلادنا، للأسف وليس من المبالغة إذا قلنا أننا لسبب أو لآخر نهدر ما حققه أبطال الثورة قبلنا، ونسترخص دماء الشهداء، لقد رسمت ثورة أكتوبر تاريخاً جديداً لبلادنا، تاريخاً مختلفاً »

مرحلة جديدة بأهداف ثابتة ووسائل مختلفة

كل المؤشرات والتحركات التي تقودها المملكة العربية السعودية مستندة إلى خبرة القيادة وحكمة القائد، كلها تشير إلى أننا أمام مرحلة جديدة من عاصفة الحزم ومستوى أعلى من جهود التحالف لاستعادة الدولة ودعم الشرعية في البلاد، مرحلة جديدة بأهداف ثابتة ووسائل مختلفة، يتعزز فيها الاتجاه نحو توحيد الصفوف وتجاوز »

مطالب حضرموت عادلة

لا أرى في مطالب أبناء حضرموت جديداً مبالغاً فيه، لقد كانت المطالب التي حددها بيان المكتب التنفيذي اليوم موضوعية، كانت قيادة المحافظة حصيفة وهي تعلن عن هذه المطالب التي لم تخرج عن إطار توجيهات الحكومة والرئيس عبدربه منصور هادي. "نطالب بسرعة تلبية استحقاقات المحافظة ولعل من أبرزها وأهمها الانتظام في »

زمن البؤس، وغياب الوعي

لا تتركوا مصائر الناس والوطن لردود الفعل العمياء، لا تتركوها بيد الجهلة، ولا تقسوا على العامل الكادح في وطنه وأرضه وبين أهله، لا تحمِّلونه وزر غيره، ولا تقفلوا في وجهه أبواب الرزق على ندرتها وقلة مردودها، هذا زمن البؤس اليمني، الذي يقترب بنا جميعاً إلى الهاوية، توقفوا ولو مرة واحدة للتفكير في »

بعيداً عن خصومات الماضي

يلح علي بعض زملائي بالسؤال عما جرى في جدة وفي القاهرة، قلت لهم وأقول لمن ينتظر دون سؤال، إننا نحاول الوصول إلى توافقات تتعلق بهذا الهرم الوطني الكبير في حياتنا السياسية والديموقراطية وأعني به المؤتمر الشعبي العام الذي تعرض منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية مروراً باستشهاد زعيمة وأمينه العام إلى تدمير »

أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم

كل التقدير والاحترام لسياسة المملكة إزاء اليمن، كل التقدير لقادتها الذين بادروا بالتصدي للإنقلاب الحوثي وإيران في اليمن، والتقدير والاحترام موصول لأصدقائنا قادة المجتمع الدولي الذين عبروا عن مواقف رافضة لتقسيم اليمن، ومؤيدة بقائه دولة اتحادية موحدة، ذات سيادة. من المؤكد أن الغالبية الساحقة من »

الوحدة، عظمة الإنجاز والحدث

لقد أتاحت لنا الوحدة وحدة مايو العظيم، فرصة التطور والتقدم نحو المستقبل بإمكانيات وموارد ومصادر موحدة، كانت الوحدة اليمنية فتحاً عظيماً في تاريخنا، وكانت ولازالت لحظة نور تشع أملاً في تاريخ الأمة المظلم والممتلئ بالانكسارات. منذ أن غربت شمس الحضارة العربية الاسلامية القديمة، كانت بعثاً جديداً »

لم نفقد الأمل، ولكن خسارة المعركة أمر محتمل

كل يوم تتأكد ملامح الخطر الداهم على المنطقة، ويتضح مصدره، وحجمه، والمدى الجيوسياسي والأمني الذي يشمله، ولم تعد الشرعية والدولة في اليمن المغدور بها هي من تدفع ثمن الغرور والجنوح نحو الهيمنة لساسة النظام الإيراني العنصري، يبدو أن الأمن العالمي أيضاً سوف يدفع ثمن هذا الجنون وما ذلك العدوان الغادر على »

جريمة الحوثيين الكبرى

مرة أخرى يقطِّع الحوثيون أوصال اليمن في موجة جديدة من الهجوم على يافع والضالع على لحج والبيضاء، ومن يدري أين ستتجه جحافلهم غداً، يقتلون ويدمرون ويصيبون وحدة المجتمع اليمني في مقتل، وينسفون كل الجهود الوطنية للحفاظ على ما تبقى من اللحمة الإجتماعية. في عدائهم للمصالح العلياء لليمن يتساوون مع حلفائهم »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com