آخر تحديث للموقع : 19 - يونيو - 2019 , الأربعاء 01:58 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الوحدة، عظمة الإنجاز والحدث

لقد أتاحت لنا الوحدة وحدة مايو العظيم، فرصة التطور والتقدم نحو المستقبل بإمكانيات وموارد ومصادر موحدة، كانت الوحدة اليمنية فتحاً عظيماً في تاريخنا، وكانت ولازالت لحظة نور تشع أملاً في تاريخ الأمة المظلم والممتلئ بالانكسارات. منذ أن غربت شمس الحضارة العربية الاسلامية القديمة، كانت بعثاً جديداً »

لم نفقد الأمل، ولكن خسارة المعركة أمر محتمل

كل يوم تتأكد ملامح الخطر الداهم على المنطقة، ويتضح مصدره، وحجمه، والمدى الجيوسياسي والأمني الذي يشمله، ولم تعد الشرعية والدولة في اليمن المغدور بها هي من تدفع ثمن الغرور والجنوح نحو الهيمنة لساسة النظام الإيراني العنصري، يبدو أن الأمن العالمي أيضاً سوف يدفع ثمن هذا الجنون وما ذلك العدوان الغادر على »

جريمة الحوثيين الكبرى

مرة أخرى يقطِّع الحوثيون أوصال اليمن في موجة جديدة من الهجوم على يافع والضالع على لحج والبيضاء، ومن يدري أين ستتجه جحافلهم غداً، يقتلون ويدمرون ويصيبون وحدة المجتمع اليمني في مقتل، وينسفون كل الجهود الوطنية للحفاظ على ما تبقى من اللحمة الإجتماعية. في عدائهم للمصالح العلياء لليمن يتساوون مع حلفائهم »

لكي نتجنب المزيد من الخسائر

الإسراف في التكتيك، يفقدنا القدرة على تحقيق الأهداف، لقد بالغنا في تضخيم ما هو مختلف عليه فيما بيننا، وها نحن بسبب غلونا في تأصيل الأدنى مكانة ومنزلة في هذه المواجهة التاريخية نقترب من واقع تتحدد بعض ملامحه خلافاً لإرادتنا المشركة، واقع يحاول العدو أن يكرر فيه مسارات تاريخية سابقة، اصطدمت دائماً »

سيئون قبلة الشرعية

يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي، وإعلاميين، ومثقفين، وحتى مواطنين أرادوا العيش لحظة الحدث. يذهب الجميع إلى سيئون، مدينة السلام والأمان والتسامح والوئام الأخوي بين أبناء اليمن. ليشهدوا جمعياً حدث العودة، عودة مجلس النواب إلى الحضور »

الدفاع عن الضالع .. يبدأ بمران

تشتغل المعارك في مريس، والعود، في الضالع وإب، ربما كان الأمر مفاجئاً للبعض. لكنه ليس كذلك فللأحداث اليوم سابق صلة بنظرتنا للانقلاب، وللوحدة الوطنية، ومع ذلك فإن فرصة أخرى تتاح اليوم في ظروف مختلفة ليست بالضرورة إيجابية بالنسبة للشرعية وللتحالف الحليف القوي في معركة اليمن مع التخلف لصدد العدو، »

قمة تونس .. والإرتقاء بالتضامن العربي

القمة العربية القادمة في تونس أمامها قضايا دائمة الحضور كالقضية الفلسطينية وهضبة الجولان والإرهاب وأخرى تدعو الظروف من الملوك والرؤساء العرب إلى جعلها حاضرة دائماً على جدول أعمالهم. خاصة وقد أعلن معظم الزعماء العرب حضورهم. وحيث تنعقد القمة في واحدة من البلدان العربية التي مرت بمرحلة من التغيير. إن »

عاصفة الحزم .. وصحوة الأمة

هي عاصفة الحزم والإنقاذ في اليمن، ولولاها لكان الانقلاب الحوثي السلالي العنصري قد حقق أهدافه، ولكان اليمن قد توشَّح مرة أخرى بثوب العبودية السلالية البغيضة، ولولاها لكان اليمن اليوم ضمن دائرة النفوذ الإيراني، فتزداد المنطقة اضطراباً فوق اضطرابها، وتختل التوازنات فيها لصالح الأعداء، لذلك كانت عاصفة »

حجور مقبرة الإمامة

ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد في أبشع صوره، والكرة في أقسى مظاهره، قتلى حجور من الأطفال والشيوخ والرجال والنساء ستلاحقكم أبد الدهر، أيتصور مسؤول يمني أنه سيقتل ويدمر ويجرح أبناء بلدة ثم يسعى لحكمهم، بأي عقلية تعيشون، وبأي »

كيف سنواجه أبناء حجور غداً لو تمكن منهم العدو؟

ليس هناك انتصار يمكن صناعته في المعارك الوطنية ضد الأعداء دفعة واحدة ودون تراكمات. الانتصار الكبير هو في حصيلته النهائية مجموع ما يتحقق من انتصار متفرقة متعددة أقل من شاملة وأكبر من مجرد اشتباك في هذه الجبهة أو تلك. هذا هو حال كل المعارك الكبرى في التاريخ، وهذا هو حالنا في اليمن. حجور معركة أقل من »

في ذكرى رحيل القاضي والسياسي جمال محمد عمر

( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ). صدق الله العلي العظيم. كثيراً ما يختار الموت أفضلنا وأكثرنا عطاءً، ولأن الموت قضاءٌ الله لا راد له، فنحن لا نملك لمن رحلوا عنا دون رجعة »

قائد وعملاق آخر يودعنا

عملاق آخر يودعنا في شموخ، بطل من أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، قائد فذ وصنديد قل ما أجبت الأمهات مثيلاً له. ذاك هو اللواء صالح قائد الزنداني نائب رئيس هيئة الأركان العامة، وبطل من أبطال الوحدة واليمن الكبير، نصير صلب للشرعية والدولة الاتحادية، وقائد عسكري من الطراز الرفيع. عاصر التجربة »

تباً لهؤلاء الأغبياء

تباً لهؤلاء الأغبياء ، ربما لا يدرك الحوثيون أو يدركون حجم الضرر الكبير الذي لحق ويلحق باليمن أرضاً وشعباً، ذلك بسبب إنقلابهم على الشرعية والاجهاز على السلطة، إن السلطة التي حصلوا عليها في غفلة من الشعب اليمني، ودفعوا بالآلاف حتى اليوم ببعض من انطلت عليهم فكرة العدوان، قد تسببت فيما تسببت في تدمير »

الدولة الاتحادية ضرورة وطنية قصوى وخيار لا رجعة فيه

قبل يومين مرت الذكرى السادسة لاختتام مؤتمر الحوار الوطني، كان ذاك يوماً بهيجاً بعد مأساة، صنعها أعداء الوفاق، وضد أحد رموزه ومفكريه. في ذلك اليوم حسمت أمور كثيرة، لكن كان أهمها وصول القوى الوطنية إلى صيغة مقبولة لدى الجميع لشكل ومضمون الدولة. كان هذا الاتفاق حدثاً تاريخياً في حياتنا، وارتقاءاً »

عكوش: رمز الثورة والوحدة

يغادرنا القادة الواحد تلو الآخر، بعضهم أنهكته مراحل الثورة والاستقلال والتغيير والوحدة، فكلها مراحل نضال لا تخلوا من التضحيات والعطاء في أعلى درجاته. محمد سالم عكوش نموذج لهذا النوع من المناضلين الأشداء، النبلاء في تفكيرهم والوطنيين في مواقفهم، حلموا بالحرية، وناضلوا من أجلها آمنوا بالاستقلال »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com