آخر تحديث للموقع : 24 - فبراير - 2021 , الأربعاء 09:32 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

تأكيدًا على "خطوات مقترحة"

تزامنا مع علاقات سياسية متينة تربطنا بالأشقاء في المملكة ودول الخليج العربي، يبدي كثيرًا من المثقفين الخليجيين تفهمًا أكبر وأعمق للأزمة في اليمن، يشاركهم في ذلك سياسيون يتبواؤن مناصب قيادية عليا في دول التحالف، الآن نقترب نحن وهم من موقف مشترك ليس بصدد الحرب والسلام فحسب فذلك أمر محسوم، ولكن أيضًا »

مأرب اليوم بعض اليمن وهي اليمن كله

لازالت مأرب والجوف تتصدى للحوثيين ببسالة، صمود بطولي قلَّ نظيره في تاريخنا، وتضحيات تعانق السماء، ستصمد مأرب، وسترد العدو على أعقابه، هذه ليست المرة الأولى التي تتعملق وتكبر فيها مأرب، ولن تكون الأخيرة، سيمرغ أبطال الجيش الوطني والمقاومة الوطنية ورجال القبائل وجوه الأئمة الجدد في الوحل. لقد عرفنا »

شكرًا أخي الرئيس

شكرًا فخامة الأخ الرئيس، على تكليفنا برئاسة مجلس الشورى، لقد مارستم حقكم الدستوري، وترجمتموه بما رأيتم فيه خيرًا لليمن واليمنيين، وخطوة مهمة في الطريق، لقد منحتمونا فرصة للعمل معكم سنكون إن شاء الله عند حسن ظنكم بنا، وفي مستوى الأمل الذي يعلقه شعبنا على قراراتكم الوطنية الصائبة. وشكرًا لمن رأوا »

الجريمة .. والجريمة الأكبر

جريمة الحوثيين التي استهدفت بنت العشاري ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، هي الإمامة في ماضيها وفي حاضرها، وستكون كذلك في مستقبلها، استعلاء عنصري دموي لا حدود لعدوانيته، يرتكز إلى إرث ثقافي مُحمَّل على تدين كاذب، جذره ومركزه الإمامة. أدرك أئمة الزيدية، أن للمقولات والأحكام الدينية أثر السحر على وعي »

إتفاق .. ومصالحة

نزعة التسلط السلالية العنصرية العدوانية في صنعاء، ستنتهي إذا سادت بتدمير اليمن، وتمزيقه، و"تفريق دمه على القبائل"، وكذلك كل نزعة لا تقيم وزنًا للثوابت الوطنية، الثوابت التي أضفت عليها التجربة التحررية عمقًا معرفيًا يمنع مصادرتها في العقل الجمعي لدى اليمنيين. وبالرغم من اختلاف الوضع في عدن شكلًا »

مرحلة مختلفة ، عنوانها الشراكة

بإعلان الحكومة الجديدة، بدأت مرحلة مختلفة، عنوانها الشراكة، تتطلب تضميد الجراح، والقبول بالآخر ، والذهاب نحو مصالحة وطنية شاملة تجب ماقبلها، تبدأ بالمناطق المحررة، الولاء لليمن الموحد في دولة اتحادية. الحوثي عدونا المشترك، وعلينا الآن أن نوحد الصفوف. سيعبِّر التعاون في المواجهة الوطنية مع الحوثيين »

لا تكتموا أنفاسهم

لا تكتموا أنفاس الشباب والشابات، فهم البراءة والنقاء والأمل في زمن الانتكاسة، لا تكبلوا مشاعرهم وآمالهم وطموحاتهم، بحجة أن بعضهم وقع في الخطأ، منع شبابنا من الحركة يعني إفساح المجال لحكومة الشباب الحوثية للتحرك منفردة في اليمن وفي الخارج العربي والدولي. لا تمارسوا الهيمنة والتسلط والعنف المادي »

آخر المفاوضين .. "خالد" الذكر

حسنًا فعلت حضرموت بتكريم المناضل الكبير خالد محمد عبدالعزيز، أحد زعماء الجبهة القومية الكبار، عضو اللجنة التنفيذية (المكتب السياسي آنذاك)، عضو الوفد المفاوض للجبهة القومية، الوفد الذي فاوض الانجليز على الاستقلال الوطني، وأعلن في الثلاثين من نوفمبر عن قيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، تتويجًا »

في ذكرى الاستقلال الوطني

لا تسهبوا في الكتابة عن الاستقلال الوطني، عن ملحمة التحرير، والحرب العادلة الوحيدة في تاريخنا المعاصر، لسنا في حاجة للحديث عن صراع الهوية قبل الاستقلال بين من إرادوا اختطاف الجنوب اليمني لصالح المشروع الاستعماري، ومن قدموا أرواحهم لتحرير الجنوب اليمني المحتل. لا تجتهدوا كثيرًا فإن فعلتم فذلك خيرٌ، »

من يحاكم من ؟

من سيحاكم من؟ أنتم لا تصدرون أحكامكم ضد رموزًا يمنية وحدوية فحسب، فقد شملت أحكامكم قادة ومثقفين وسياسيين وإعلاميين، عسكريين ومدنيين، بل تصدرون أحكامًا ضد وحدة البلاد، ضد مصلحة الوطن العليا، تضعون سدودًا منيعة أمام وقف الحرب، ولم الشمل، وقيام مصالحة وطنية شاملة، وبإمعانكم في الإجرام تضعون اليمن »

البطاطي .. عاشق اليمن

أيًا كان حال المغترب اليمني في بلد الاغتراب، وأيًا كان اغترابه شرقيًا أم غربيًا، وكيفما كان هواه، يبقى قلب وعقل المغترب اليمني معلقًا باليمن حبًا وعشقًا. يرسم كل يوم في مخيلته شكلًا جديدًا لبلده -لبيته لقريته لمدينته- يراه على صورة أفضل، ربما تكون انعكاس لما يراه في واقع حياة الاغتراب. الملايين من »

هذا بيان لمناضلي المؤتمر

لقد بذلنا جهدنا لتكون آلية توزيع الحقائب الوزارية أكثر عدلًا، تحفظنا على المقترح الذي يعرفه الجميع ، وتم تسريبه على وسائل الاعلام، وأبلغنا موقفنا هذا في حينها للأخ رئيس الوزراء والأخ الرئيس، مرحبين بما تم التوافق عليه في شأن الوزارات التي أسندت للمجلس الانتقالي. مقترحين آلية عادلة فيما تبقى من »

لنقاوم ونقاتل ونحتفل .. إنها أشهر الكرامة

للأشهر (سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر) مكانة خاصة في الذاكرة اليمنية، هي أشهر الكرامة والإباء والثورة اليمنية، فيها دك الثوار صرح الإمامة الكهنوتية، وتحرك المارد من ردفان الأبية، وتحقق الاستقلال الناجز، ورفرفت في جنوب اليمن أعلام الاستقلال والجمهورية. أشهر ثلاثة تضاهي بأحداثها وتحولاتها أحداث التاريخ »

الإقصاء ثقافة وسلوك من الماضي

علينا أن نتمتع بقدر من التسامح والقبول تجاه بعضنا البعض، مشروع الدولة الاتحادية هو مشروع الرئيس وأحزاب وطنية عديدة، والإئتلاف منها، ومشروع الجنوب العربي هو مشروع الانتقالي، وأنصاره وحلفائه، وصراع المشاريع لا ينبغي له أن يذهب إلى ماهو أبعد من ذلك. الإقصاء ثقافة وسلوك من الماضي، وقد أقصى البعض »

اليمن في وجدانهم

في شبوة وأبين وحضرموت والمهرة وسقطرى هناك يصنع اليمن الاتحادي الجديد، وتقال كلمة الحق، ويعلو صوت الشعب الهادر بقيم سبتمبر وأكتوبر ومايو العظيم، هناك ينتصر نور الوحدة، وينتفض الشعب اليمني دفاعاً عن هويته اليمنية وشرعيته الدستورية. يدرك شعبنا مكمن خطره القادم في ثوب الإمامة العنصرية السلالية. لم »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com