آخر تحديث للموقع : 19 - أكتوبر - 2021 , الثلاثاء 11:25 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

سبتمبر فاتحة التحول

ستبقى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي الحدث الأكثر أهمية في تاريخنا، هي فاتحة التحول، ونقطة الانطلاق نحو يمن حر، وشعب موحد، إلا إن احتفالنا اليوم بالذكرى ينقصه الكثير من بريقه الثوري، وتبدو صورة الواقع مؤلمة، حيث تتعرض التجربة كلها للخطر، والمكاسب للاجتثاث، والعدو يتقدم. لقد أعادنا الحوثيون إلى »

جرمكم اليوم تخطى كل الحدود

بقدر هذا الجرم، بقدر هذا العنف حد القتل كماحدث اليوم مع الأبرياء التسعة، ومن حُكِم عليهم بالسجن، توقعوا أيها الحوثيون ردود الفعل، فلكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه، وهذا قانون ينطبق على الأجسام كما ينطبق على المجتمعات، لا تنفع في رده ترهاتكم وخرافاتكم. لا تملكون شرعية، ولا »

لا مفر من مصالحة وطنية شاملة

تخوضون حربًا وتعرفون مسبقًا أنها دون نصر، تدفعون بالآلاف من أبناء القبائل وأبناءكم، وتعرفون أنهم لن يعودوا، ونقاوم نحن عنصريتكم، وجموحكم الهمجي نحو العنف وسنستمر، ويبدو أن المجتمع الدولي لا يريد لنا النصر، كما لا يريده لكم، استمرار الحرب في بلدنا مغنم عند البعض، ومغرم علينا، وعلى جيراننا وعلى كل »

طغاة ومجرمون وانفصاليون

جريمة العند اليوم، هي امتداد للصراع بين الخير والشر في اليمن، كان الإئمة ولازالوا وسيبقون أعداء اليمن واليمنيين. الحوثيون ليسوا سوى نسختهم الحديثة، لنسأل أنفسنا مَن مِن الأئمة لم يكن مجرمًا في فترة حكمه؟ الجواب بقراءة تاريخ الصراع في اليمن يأتينا صاعقًا، كلهم دون استثناء مجرمون، من الهادي الرسي »

الذكرى، ولم الشتات

بعد أيام قليلة تمر الذكرى التاسعة والثلاثون لتأسيس المؤتمر الشعبي العام، حزب تكون كجبهة وطنية واسعة في عام 1982م، خرجت منه تباعًا أحزاب ومكونات، هي نتاج للأجواء الديمقراطية التي سادت بعد قيام دولة الوحدة، أجواء لم تعرفها اليمن من قبل، أضفت على الوحدة مضمونًا متقدمًا، وطابعًا حديثًا، ومنحت الحياة »

أين تكمن الأزمة في بلادنا؟

يجب التفكير ألف مرة قبل الإقدام على أي خطوة سياسية من شأنها التأثير على الشرعية، لا ينبغي لنا القيام بما لم تستطع القيام به الانقلابات العسكرية، ليست الشرعية هي العقبة في تحقيق السلام، الأعمال العدوانية العسكرية الإرهابية للحوثيين المدعومة من حليف يتطلع لفرض الهيمنة على المنطقة كلها، هي من تتحمل »

لوجه الله مرة أخرى

في يناير 2018م، كان سعر صرف الدولار قد تجاوز الخمسمائة ريال للدولار الواحد، كان هناك سببين رئيسيين، وهما خلو الخزينة العامة للدولة (البنك المركزي) من العملات الأجنبية مع ازدياد حاجة السوق للدولار لتوفير الاحتياجات المعيشية للسكان في ظروف حرب، وكذا ما أصاب موارد الدولة في مقتل مع الانقلاب الحوثي »

هم أرق أفئدة، وألين قلوبًا

زرت الليلة الماضية أصدقائي في تهامة ممن أرغمهم الانقلاب الحوثي، على الرحيل إلى أرض الكنانة، مصر العروبة، والركن المكين للأمة، كان من بينهم أعضاء في مجلس النواب، وأساتذة جامعات، وقادة عسكريين، وناشطين سياسيين وإعلاميين وشباب ومرأة، تهاميين هم كما وصفهم الرسول (صلى الله عليه وسلم) "ألين قلوبًا وأرق »

عندما يكون للمشيخة معنى

مقدَّم وشيخ قبيلته، مرجع وحَكم ووجاهة ومناضل ذو نزعة تحررية، ذلك هو فقيدنا الكبير، رمز حضرموت الاجتماعي، ونصير الضعفاء، ومحاميهم كما كان يقول عن نفسه، هو المقدم قانص بن مرعي بن سالم الجابري، رأس قبيلة آل جابر وشيخها الأول، أو الأول بين شيوخها. ومقدَّم ليست رتبة عسكرية كما قد يتبادر إلى الذهن، بل »

في ذكرى العاصفة

في ذكرى عاصفة الحزم السادسة، لم يعد هناك من شك من أن الشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة يستعدان للسلام كما كانا دائمًا، فيكبر الأمل لدى اليمنيين، نحن ندرك جميعًا مدى ما تلقاه المبادرة السعودية من تأييد يمني وإقليمي ودولي واسع، يمنحها زخم الاستمرار حتى تحقيق الهدف، لقد أضاءت المبادرة مناطق معتمة »

في مأرب يتخلق تاريخ جديد لليمن المعاصر

من ينتظرون سقوط مأرب بشغف، يستعجلون سقوط ما تبقى من قلاع الحرية والشرف لحساب العدو، ستصمد مأرب صمود ستالينجراد في الحرب العالمية الثانية، وستغير مجرى الحرب، في مأرب يتخلق تاريخ جديد لليمن المعاصر، ومن مأرب تحافظ اليمن على هواها الحر الجمهوري، وهويتها الموحدة، وتتطلع لنظامها الاتحادي. حربنا »

تأكيدًا على "خطوات مقترحة"

تزامنا مع علاقات سياسية متينة تربطنا بالأشقاء في المملكة ودول الخليج العربي، يبدي كثيرًا من المثقفين الخليجيين تفهمًا أكبر وأعمق للأزمة في اليمن، يشاركهم في ذلك سياسيون يتبواؤن مناصب قيادية عليا في دول التحالف، الآن نقترب نحن وهم من موقف مشترك ليس بصدد الحرب والسلام فحسب فذلك أمر محسوم، ولكن أيضًا »

مأرب اليوم بعض اليمن وهي اليمن كله

لازالت مأرب والجوف تتصدى للحوثيين ببسالة، صمود بطولي قلَّ نظيره في تاريخنا، وتضحيات تعانق السماء، ستصمد مأرب، وسترد العدو على أعقابه، هذه ليست المرة الأولى التي تتعملق وتكبر فيها مأرب، ولن تكون الأخيرة، سيمرغ أبطال الجيش الوطني والمقاومة الوطنية ورجال القبائل وجوه الأئمة الجدد في الوحل. لقد عرفنا »

شكرًا أخي الرئيس

شكرًا فخامة الأخ الرئيس، على تكليفنا برئاسة مجلس الشورى، لقد مارستم حقكم الدستوري، وترجمتموه بما رأيتم فيه خيرًا لليمن واليمنيين، وخطوة مهمة في الطريق، لقد منحتمونا فرصة للعمل معكم سنكون إن شاء الله عند حسن ظنكم بنا، وفي مستوى الأمل الذي يعلقه شعبنا على قراراتكم الوطنية الصائبة. وشكرًا لمن رأوا »

الجريمة .. والجريمة الأكبر

جريمة الحوثيين التي استهدفت بنت العشاري ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، هي الإمامة في ماضيها وفي حاضرها، وستكون كذلك في مستقبلها، استعلاء عنصري دموي لا حدود لعدوانيته، يرتكز إلى إرث ثقافي مُحمَّل على تدين كاذب، جذره ومركزه الإمامة. أدرك أئمة الزيدية، أن للمقولات والأحكام الدينية أثر السحر على وعي »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com