آخر تحديث للموقع : 15 - يوليو - 2018 , الأحد 10:22 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

شغف كرة القدم.. ومن خلق لأجلها؟!

لا أفكر بإنتقال الأرجنتين إلى دور الستة عشر، يوم أمس، كل ما أفكر فيه منذ الدقيقة (14) من زمن شوط المباراة الأول، الذي جمع الأرجنتين بنيجيريا: لماذا نحن شغوفون إلى هذه الدرجة بلعبة كرة القدم؟ لماذا كرة القدم بالذات دونا عن باقي الألعاب؟ لماذا هي من تشبع شغفي وشغف السواد الأعظم من البشر في هذا الكون؟ »

تأهل الريال وسقط البايرن فلماذا يشعر زيدان بالأسى؟!

أساسيات كرة القدم تقول: "إمتلك حارس مرمى جيد، تمتلك فريق جيد". كيلور نافاس قاد الريال إلى المباراة النهائية لدوري الأبطال، بقبضتيه، وأقدامه، وأشياء أخرى، جعلت منه حارس المرمى الأكثر موثوقية بالنسبة لزيدان، وبالضرورة، لجماهير مدريد، التي تعيش مع زيدان، أيامها الحلوة، على المستوى الأوروبي، بعد أن »

أوروبا.. بكل مغرياتها ورفاهيتها

بعيدا عن حبة الكرز الإنجليزية، بعيدا عن ليفربول صلاح، ها هي أوروبا تطل علينا بكل مغرياتها ورفاهيتها.. تطل علينا على طريقتها الخاصة بها وحدها. نعم، من استطاع كسر كبرياء ميسي، منذ اسبوعين، يستطيع إنهاء حلم صلاح، كما خدشه يوم أمس مرتين. صلاح بسيوني الذي صدقه العالم أجمع، حتى منذ ما قبل مباراته أمام »

في ليلة تصحيح الخطأ الأوروبي: لا عزاء للكتلونيين!

ليلة أوروبية لتصحيح الأخطاء. أخطأ مان "بيب جوارديولا"، ذهابا، بقبول ثلاثية نظيفة من الأهداف، زادت من معاناة الفريق، المبهر محليا، وأخطأ برشا "أرنستو فالفيردي" بأعتقاده أنه فاز بخطة محكمة، منه، ترجمتها أقدام لاعبيه، فقط، كما أعتاد أن يعتقد وهو ينافس على لقب الدوري المحلي. "دي روسي" روما، أحد »

الفتى الأرجنتيني الذي لم يستخدم يده!

في زمن مضى، قال، من يعتبره قطاع واسع من الشعب الأرجنتيني، آلهة على الأرض، "دييجو أرماندو مارادونا"، أن يد الله هي من صنعت الفارق أمام المنتخب الإنجليزي في الدور قبل النهائي من بطولة كأس العالم لكرة القدم التي إحتضنتها المكسيك 1986. المباراة التي إنتهت لصالح الأرجنتين 2-1 وشهدت أيضا هدف خرافي سجله »

شعــوب حيــة!

عاشت جمهورية مصر العربية طوال الثلاثة الأعوام الماضية ظروفاً (كروية) إستثنائية جعلت من إستمرار نشاط الدوري العام، وبقية دوريات الفئات السنية بفعل العديد من المشاكل التي طرأت على الساحة المصرية (سياسياً) وألقت بظلالها على الواقع الرياضي المصري أمراً مستحيلاً بالنظر إلى كم الأحداث المتسارعة في مصر »

سبولة الرياضيين وانتزاع الشرف !

* كانت المدة الزمنية الفاصلة ما بين إعلان الاتحاد اليمني العام لكرة القدم برئاسة أحمد صالح العيسي قراره بإيقاف هداف العرب، ومحبوب الجماهير اليمنية بمختلف ألوانها وميولها، ذو الأخلاق والخُلق الكابتن شرف محفوظ، لاعب نادي التلال والمنتخبات الوطنية، بمختلف مراحلها السنية على خلفية تصريحاته المسيئة »

عدن (مش ناقصـة نوم) !

* فوجئ الشارع الرياضي العدني الأربعاء الماضي بخبر احتجاز أمين عام نادي التلال محمد داؤود (الداؤودي) من قبل شرطة كريتر على خلفية شكوى تقدم بها رجل الأعمال بن عطاف يشكو فيها إدارة نادي التلال بسلبه حقه المتمثل باستثمار (مسبح حقات) من خلال اتفاقية سابقة بينه وبين النادي يقوم من خلالها بمزاولة عمله »

لو كـانت شمـس !

يسعى رجالات الاتحاد اليمني العام لكرة القدم خلال هذه الأيام إلى محو صورة ثماني سنوات عجاف ماضيات من خلال إعتماده على بضعة أسماء كان معظمها - إن لم يكن جميعها - إلى الأمس القريب أيادٍ للإتحاد نفسه داخل الأندية ولجانه مختلفة المسميات. - يعلم أحمد صالح العيسي أكثر من غيره أن رجاله المتواجدين إلى »

شرف محفوظ يمني غير محظوظ!

- يبدو أن قضية اللاعب الخلوق، وصاحب الابتسامة المحببة إلى قلبي، وقلوب كل محبيه منذ كان لاعباً، وإلى هذه اللحظات التي يعيشها معاقباً لأسباب غير منطقية، منبوذاً في زاوية ليست لائقة به إطلاقاً؛ ولا مع ما قدمه ولايزال طوال عمر مسيرته الكروية، لاعباً ومدرباً ستستمر فصولها المجحفة بحق النجم الذي يُعد »

الكلاسيكو ومنتخب الاستعلامات!

- لم يكن كلاسيكو الكرة الأسبانية الذي جمع برشلونة بريال مدريد (ريال مدريدxبرشلونة) للأخوة المدققين في يوم من الأيام كلاسيكو كروي رياضي فحسب.. الأمر يتجاوز ذلك بمراحل، ويتحول إلى فرض سيادة الدولة على "الإقليم" والعكس صحيح، وإن كانت تلك السيادة الذي نتحدث عنها رياضية المجال، إلا أنها وبكل تأكيد تعني »

إمبراطورية الرجل الشابع في وطن البند السابع!

- ما زلنا نبحث عن مخارج في وطن الدهاليز والمتاهات والمتواليات البائسة.. مخارج للوطن بمواطنيه لا نكاد أن نصل إليها بعد المشقة، حتى تصادفنا في نهاية طريقنا الشائك آية الله العظيمة: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). - الأرواح "المتقيحة" لا تصنع الربيع، والعقول "الموبوءة" لا تمنحك »

دورات في فـن الشحاتة

- خرجت أندية محافظة عدن عن صمتها السلبي أخيراً، وتحدثت عن وضع إداراتها التي أصبحت تمارس عمليات استجداء الداعمين في عملية أقرب ما تكون للتسول منها إلى البحث عن دعم مالي يسيّر أنشطتها الرياضية المتعددة، رغم كونها مقرات لأندية رياضية من المفترض أن تكون مخزن الإبداع الأول في أي بلد يحترم نفسه، ويعكس »

فُقـر دَعـم!

- قياساً بالوضع الرياضي الراهن الذي تعيشه الأندية اليمنية، ومعها الرياضة الوطنية أجمالاً، وباستثناء بعض الأندية المحلية التي تديرها بيوت تجارية معروفة، وأخرى عرفت الاستقرار الإداري من خلال مجالس إدارات (فاعلة)، وعلى مستوى عالي من المسؤولية، تواصل معظم الأندية اليمنية ضرب "القملة بالصميل" »

الزاكـي صانـع الحلـوى..!

متعددة هي قصص الرياضيين مع الرياضة وعشاقها ومحبيها في هذا الوطن، ومتنوعة هي مآلاتهم التي آلوا إليها بعد توقفهم عن مزاولة، وممارسة رياضتهم المفضلة التي عرفتهم جماهيرهم من خلالها، بعد أن قدموا عُصارة جهدهم فيها بتواجدهم الجميل الذي عشنا لربما آخر لحظاته، خلافاً لآبائنا، أو لأولئك الذين قُدر لهم أن »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com