آخر تحديث للموقع : 07 - ديسمبر - 2019 , السبت 07:25 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اليمنيون من فأر السد الى فار الدحيل !!

أظهرت بطولة خليجي 24 المقامه على أرض دولة قطر كثير من الاثاره والتنافس بين فرق المنتخبات المشاركه في البطوله وزاد ذلك إقامة بعض المباريات على ملاعب ألمونديال القادم ٢٠٢٢ مما جعل الانظار تتجه إليها بقوه هذه المره ناهيك عن عودة السعوديه والإمارات و البحرين للمشاركه بعد أن أعلنت انساحبها من قبل ليعطي »

في خليجي ٢٤ سالم عوض يعادل حمود سلطان

اليوم يعادل الحارس اليمني الكبير سالم عوض رقم الحارس الطائر حمود سلطان أحد أساطير كرة القدم الخليجيه حيث بمشاركة ابن عوض اليوم مع منتخب بلاده اليمن أمام الإمارت تصبح مشاركاته في دورات كاس الخليج تسع مرات يكون فيها ضمن شاكلة قوائم المنتخب اليمني التي خاضت منافسات بطولات الخليج منذ اول مشاركه في »

خليجي ٢٤ .. عودة الروح

مع حبي واحترامي لكل المنتخبات التي تعودنا أن نشاهدها في بطولة كأس الخليج منذ سنوات طوال الاان المنتخبين السعودي والكويتي يكون لتواجدهما وحضورهم نكهه خاصة ومميزه تضفي على ملاعب البطولة وأروقتها شيء من الاثارة والتنافس والصخب الاعلامي الكبير .ولعل الكل يتذكر غياب المملكة ومعها العراق عن خليجي عشره »

من يشبهك يايمن

حين ننظر للنتائج الملفته التي يقدمها المنتخب اليمني في بداية مشواره بالتصفيات المزدوجه المؤهله لكاس اسيا وكاس العالم يجب علينا أن لانقف امام الظروف والواقع المؤلم التي تعيشه الرياضيه اليمنيه وهو الأمر الذي يعطي احباطا وتذمر لكل محبي وعشاق الاحمر اليماني لهذا علينا أن ننظر لتاريخ هذا البلد الكروي »

لؤي والوزارة ومحاربة المبدعين

* لا ادري ماهو الفكر الذي يدور في خلد من اتت بهم الظروف والعلاقات الى ديوان وزارة الشباب والرياضه كل يوم اسمع عن امر لايروق للمتابعين والمهتمين بالشأن الرياضي لن اتكلم عن السفريات التي يحتكروها لوحدهم ولأصحاب مناطقهم ولن اتكلم عن حقوق ومستحقات كوادر رياضيه شرفت البلد لوصولها الى عضويات في لجان »

من وحي نهائي بطولة الماهر

حضرت اليوم مباراة نهائي بطولة الماهر وحقيقه لم تكن فنيا بقيمة الحدث و الهاله الاعلاميه ومعها الحضور الجماهيري الكبير الذي لايستحق حضوره لمثل هكذا مباراه ممله في كل شي... فالسلام لم يكن كما شاهدته اخر مره في نهاىي كأس بطولة ابوقبس فقد رأيت لاعبين شباب في غايه الروعه سألت عنهما اليوم فعرفت ان »

حتماً ستشرق الشمس بألوان زاهية

حين استرجع واقعنا وواقع صحافتنا الرياضية قبل الاوضاع الراهن التي نعيشها في اليمن. و كيف كان وضعنا ووضع صحافتنا التي كانت في قمة الحضور اللافت والابداع المتميز ولكن الحرب والظروف المحيطة التي اصابت وضع حياتنا اليومية جعلت كثير من الاقلام والصحف تتوقف مجبرة ليدخل الكثير في نفق الواقع المؤلم وانكسار »

في المدرج الشبامي

منذ فتره وانا بعيد عن حضور. المباريات المحليه ليس عزوفا عنها لضعف مستواها بعد ان اصاب الشلل والتوقف جل المسابقات الرسميه نتيجة الحرب التي تعصف بالبلاد ولكن لضروف متعدده ومنها سفري احيانا هي امور فرضت علي ان اتابع المناشط الكرويه من زاويه بعيده عن مدرجات ومنصات الملاعب الرياضيه.. اليوم كان للزميل »

اليمن وكأس آسيا

ربما لايعلم الكثير ان الكره اليمنيه كانت سباقه في التأهل لنهائيات كاس اسيا قبل الكثير من المنتخبات الاسيويه المعروفه حاليا ولكن.الظروف والمتغيرات التي عاشتها اليمن بشمالها وجنوبها قبل الوحده في العام 90 ومابعد ذلك التاريخ هو من اثر كثير على تراجع الكره اليمنيه على المستويين العربي والاسيوي وهنا »

من وحي مباراة السلام وسيئون

* اكتشفت ان البعض يحمل عقول صغيره جدا. وقلوب يفوح منها امراض مزمنه... *مدينة الغرفه دوله في يوم من الايام كانت عصيه حتى على الاستعمار البريطاني *..مدينة الغرفه عرفت كرة القدم قبل كل المدن والقرى في وادي حضرموت وكان ذلك في نهاية الثلاثينات ومطلع الاربعينات وهذا من وثائق كتاب رياضة وادي حضرموت »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com