آخر تحديث للموقع : 19 - أكتوبر - 2017 , الخميس 06:55 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مسرحية (الزلمة) ...!

السر الذي لم يعد سرا ، والمغطى الذي بات مكشوفا ، أن اتحاد الكرة في طريقة لدق آخر مسمار في نعش الكرة اليمنية .. * تحول بعض أعضاء اتحاد الكرة في ظل أمانة (الشمبرة) من مراقبين لضبط دواعي (الغش) الى (سماسرة) أعضاء ، يتاجرون بالمنتخبات الوطنية جهارا نهارا دون وازع من ضمير .. * أعرف أن الكابتن (محمد »

عتاب ...!!!

أكبر خطأ يمكن أن يقع فيه (المجلس الانتقالي) .. يكمن في حشر (الرياضة) و (الرياضيين) في زاوية حادة لا تلبي طموحات شعب جنوبي يعشق الرياضة بنظام الدفع المسبق .. * الرياضة اليوم .. مال . . واقتصاد .. توجيه وارشاد .. حقوق وحريات .. جماهير واعلام ..سياسة وعلاقات خارجية .. وشهرة لا حدود لها .. * من »

هنا فحمان ...!!!

لم يكن غريبا أن يتوج فريق (فحمان) بطلا لبطولة المرحوم (علي محسن مريسي) الرمضانية في نسختها الثالثة والعشرين .. بل أن الغريب والعجيب أن لا يفوز هذا الفريق الأبيني بالبطولة وقد كان سيد أرقامها وملك فنونها وأمير نقاطها وامبراطور انتصاراتها .. كان فوز (فحمان) بالبطولة دلالة قاطعة على أن (أبين) »

اعتذروا من فضلكم ...!!!

أما وقد هدأت الأنفس اللاهثة ، وارتخت الاعصاب المتشنجة و تمددت الأوتار المشدودة ، يمكن لادارة نادي (وحدة عدن) الشابة أن تعترف أنها كانت ضحية انفعال ، لا يبرره سوى أنها سقطت في الفخ الذي نصب شراكه (حميد شيباني) صاحب أغنية (اللؤم الحقيقي) .. * الأمر يا اداريو (الوحدة) لم يكن يحتاج الى (موال) غضب ضد »

نهاركم أبيض ... !!!

* الأصل في عشق الناس لكرة القدم ، أنها لعبة اثارة وحماس ، مغلفة بمبادئ واخلاق الفرسان .. * من هذا المنطلق ، يجدر بمشجعي فريق (برشلونة) خلع رداء التعصب لدقائق قليلة ، والاعتراف أن غريمهم (ريال مدريد) استحق بطولة (لاليغا) على بساط الجدارة والاستحقاق .. * وعلى كل (برشلوني) يؤمن بأن الكرة يوم لك ويوم »

طبيب جراح ...!!

لا شك أنها مهمة صعبة و عسيرة ومعقدة للغاية .. لكن .. *الكابتن (أحمد صالح الراعي) يمتلك من الخبرة ما يمكنه التعامل مع الوضع الرياضي الأبيني البائس ، بمشرط (طبيب جراح) قادر على التعامل مع الأورام السرطانية الخبيثة التي أثقلت كاهل رياضة أبين بمهارة (خبير) يعرف طبيعة الداء و روشتة الدواء ..! *تنتظر »

الواد سيد الشيباني...!!

* يقيني أن (حميد شيباني) ضل طريقه بأتجاه اتحاد كرة القدم ، وهو الممثل الذي كان يستحق أن يكون نجم شباك تذاكر الكوميديا السوداء ..! *كلما تتاح لي فرصة الضحك المسيل للدموع على مقالب (الواد سيد الشغال) الا وتقفز الى ذهني مسرحيات (حميد شيباني) ..! *و (حميد شيباني) مثل (عباس الأبيض في اليوم الأسود) »

موسيقار زمانه ...!!!

*قليلون هم المفكرون الكرويون الذين أعادوا صياغة مفهوم كرة القدم كبعد فني تجاوزوا من خلاله الأفق الضيق لفيزياء الزمان والمكان ..! * يقف في مقدمة هؤلاء القلة العازف الساحر (علي موسى) ، المبتكر الذي أضاف للعود الكروي وترا موسيقيا يطرب الأذن التي تعشق قبل العين أحيانا ..! *كل مباراة في كرة القدم عند »

( أبو علاء ) اسطورة من لحم ودم..!!

الاهداء الى الهداف المستحيل محمد حسن "أبو علاء" ) هاتوا الدواة وذاك القلم .. ولنكتب عن اسطورة من لحم ودم.. شعلاوي وفي القلب احتدم .. بأهدافه أطعم كل جائع وفم.. لم يكن سجينا لفرط الألم.. وقد كان محاطا بعسس وذم.. ( محمد حسن) كيف وكم .. رأسه مطرقة تهتك مرمى الحرم .. يكوي بميسمه حراس لا »

( غاندي) الكرة الجنوبية

* لهذا اللاعب القدير معزة خاصة في قلبي ، ليس لأنه كان أول ظهير طائر في منتخب (الجنوب) في أيام سادت ثم بادت ، ولا لأنه لاعب معجون بسحر خاص في تلقائية اداء يصل حد الابهار فقط .. * ولكن لأنه مؤرخ كروي نذر نفسه لرصد محطات ابداعات نجوم كبار سبقهم في الميدان وسبقوه في تسليط الأضواء .. *لم يكن الكابتن »

*ما فيش فائدة يا (فيفا)..!!!

*ليس هناك ما يدعو لتقطيب الجبين على طريقة الممثل (عادل أدهم ) ، فالخرقة هي نفسها ، ومن قاموا بالخياطة والتطريز قبل ست سنوات ، هم أنفسهم الذين يحيكون جوائز (الفيفا) السنوية ، وما أكثر (الخياطين) و (الخراطين) في (زيورخ)..! *الواضح تماما أن المضحكات عند (الفيفا) أربع : - فريق مهووس بالملكي(ريال »

*( حميد) .. لو تسمح ..!!!

*الرياضة ليست فقط (ادارة) ناجحة ، وأندية في الليمون ، لكنها أيضا تقاليع وموضة ، وفيها الكثير مما يثير ويربش أيضا ..! * غير أن بعض التقاليع ليس فيها ظرافة ، وان كان في معناها الكثير من السخافة والاستهبال على عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا ، واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ..! *عزيزي »

الحركة الممسرحة ..!!!

تى أكون صريحا معكم ، لم تعجبني الحركة (الممسرحة) التي غلفت نهائي بطولة الفقيد (سالم باصمد) ، وحرمت عشاق فريقي الوحدة والتلال من مشاهد (هتشكوكية) في ذروة النهائي ، الذي تم تجريده من (دسومة) ركلات الترجيح بلا سبب معقول أو مبرر مقبول ..! * وبصراحة أكثر لن يعدم أي تلالي أو وحداوي ترجمتها الى واقع ، »

محمد حسن .. برتقال حلو المذاق..!

صدح طائر (البعداني) وغنى على الاوراق .. فتلون مساؤه بشفق يسحر الابصار والاحداق .. له هدف دولي ملأ السمع وغزا به الافاق.. سلب ألبابنا والتهم في ليلة عيد كل الاذواق.. قذيفة مدوية حطمت سور الصين واسعدت الرفاق .. تسلق جبل شمسان وكان الأمر صعبا و محال شاق .. وهناك غرس بذرة فلسفته باسلوب راق .. »

في حضرة الاستاذ .. !!!

*العشق عنده انتماء ووطنية وحب يوزعه مجانا على تلاميذ مدرسته الرائدة في لعبة التنس الأرضي ..! * أبدا لم يتاجر بتاريخه الطويل ، أو يبيع بطولاته في مزاد النخاسة السياسية ، ظل طودا شامخا أبيا مخلصا لمبادئ تربى عليها ، ونقلها بفطرته الى أجيال شربت من نهر عطائه الذي لا ينضب ..! * عندما تكون في حضرة »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com