آخر تحديث للموقع : 15 - يوليو - 2018 , الأحد 10:22 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

هزلت ورب الكعبة..!

من هذا (منير الوجيه) الذي استأثر بالمشهد الرياضي بدون مقدمات ، وهو ينفخ في نفسه ، و يحرك الأشياء دون وعي رياضي ، ومن حوله تبدو قامات رياضية عملاقة على مستوى من السذاجة والرتابة .. لقد شاهدتُ صوراً لهذا الدخيل على رياضة اليمن كلها كانت تلخص وضعاً إدارياً رياضياً مقلوباً. * ظهر العزيزان الوكيلان »

(سعيد دعاله).. النداء الأخير!

* وما الجديد في الأمر ..؟ سبق وأن وجهنا رسالة استغاثة لإنقاذ حياة الكابتن (سعيد دعاله) الذي يموت في صمت ، لكن يبدو أن بريد (النت) ليس مؤثراً كما كان (ساعي البريد). * في وزارة الشباب والرياضة الآن الدكتور (عزام خليفة)، الذي زامله لاعباً ، وربما أشرف عليه مدرباً، يفترض أن يحمل ملف (دعاله) على »

رسالة مفتوحة .. إلى فخامة الرئيس الشرعي ..!

* فخامة الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي) أكتب إليك بحرقة وألم رياضي غيور على مصلحة رياضة البلاد والعباد، لعل رسالتي تضل طريقها عن (العسس) الحزبي المحيط بمكان إقامتك إحاطة السوار بالمعصم، وتستوعب مظالم فئة رياضية مهمشة تبحث عن الإنصاف في زمن (الولاءات) الحزبية التي أضاعت وطنا في لحظة طيش .. * »

عندما يبيض الفيل

* المال لا يصنع تاريخاً في كرة القدم، ولا يختزل المسافات الضوئية بشيكات على بياض. * ثقافة التاريخ والجغرافيا لا يمكن شراؤها بمال (قارون) ، ومهما نفخ (ناصر الخليفي) في بالون (باريس سان جرمان) سيبقى فريقه ظلاً لكبار أوروبا ذات السطوة التاريخية والثقافة الميدانية والشخصية التراثية. * دوري »

ورحل صاحب المهرتين ..!

* صاحب المهرتين كذاب ، هذا مثل قديم حكيم ، ينطبق على كل من يقفز على قدراته ، ويزاوج بين عملين متناقضين ، لكنه لا ينطبق على فقيد الحركة الرياضية (سعد خميس). * يبدو (سعد خميس) إستثناء "حميداً" لمحيط رياضي برع فيه وهو يزاوج بين لعبتين ، عشقهما عشقاً مبرحاً ، واختارهما توأم روحه حياً وميتاً. * »

ماذا تريد الحكومة من الرياضة..؟

* مؤسف جداً أن نكتشف بعد أكثر من مائة عام ممارسة ، أن الرياضة اليمنية ، كانت تعيش طوال قرن حالة تكاذب ، أضاعت (لبن) الرياضيين في فصل الصيف. * قبل الوحدة وحتى بعدها لم تجب الأنظمة والحكومات على سؤال بديهي مفاده : ماذا تريد من الرياضة ..؟ * لقد سجلت تلك الأنظمة البائدة والحكومات العائمة »

زيدان.. يتألم ولا يتعلم ..!

* نعم.. حال (ريال مدريد) في سوق (الدوري الإسباني)، كحال (كتكوت) ضعيف الجناح والدنيا غدرت به.. وحال الفريق الملكي مع الهزائم (المتلتلة) ، كحال (الريال) اليمني ، الذي أصبح حديث بورصة ( اللطم و الملطام). * الهزائم يا سادة أشكال وألوان ، هناك الهزيمة المقبولة ، والهزيمة المنطقية ، والهزيمة غير »

حضرة المتهم (عزام)

* أخيراً نطق أحد ممثلي وزارة الشباب والرياضة (ترجاني حجب إسمه دون سبب منطقي)، مؤكداً أن الوزارة بريئة من تهمة هدم البوابة التاريخية لنادي (وحدة عدن).. وقال لي مضيفاً: الوزارة ما عندها فكرة ، ونحن ندين حماقة من تسببوا في إزهاق روح البوابة التاريخية ، و إذا كانت هناك جهة تتحمل المسؤولية ، فهي الجهة »

( العاقل) .. صاحب السعادة

* لم أره بأم عيني ، يصول ويجول في ملاعب الكرة ، لكنني أحفظ سيرته الإبداعية ، ومسيرته الكروية الظافرة عن ظهر قلب .. عندما قرر تلفزيون (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) نقل مباريات كرة القدم مباشرة من ملعب الشهيد (الحبيشي) ، في مارس عام 1981 ، كان الكابتن الكبير ، واللاعب الخبير (سعيد دعاله) قد »

واثق الخطوة

*على طريقة (الملوك) يمشي إتحاد الإعلام الخليجي الرياضي واثق الخطوة ، فقد تخطى بثبات مرحلة (المحاق)، فبات بدراً مكتملاً في سماء الخليج العربي الثائر. * شاء الإتحاد أن يمارس عمله ، بعيداً عن الضوضاء ، والبراميل الفارغة ، التي تثير الضجيج (عمال على بطال). * إتخذ الإتحاد الخليجي للإعلام الرياضي »

خاص.. إلى رئيس الحكومة

* أضم صوتي لصوت الكابتن (علي بن علي شمسان).. التكريم الحكومي الذي طال (نخبة) من نجوم الكرة الجنوبية .. لم يكن منصفاً ولا عادلاً ولا إنسانياً. * إختزال تاريخ الكرة الجنوبية في (زنبيل) عبدالجبار سلام أساء لدولة رئيس الحكومة .. واستنزف الكثير من رصيد مهرجان (شامل) يفترض أنه تحت رعاية رئيس »

فلفل شطة ..!

* لا يجب أن يشعر المرء بأي إحباط عندما تأتي الأحداث على عكس ما تشتهيه سفنه .. الله دائماً رؤوف بعباده الصالحين ، وما يعتقده المرء (عقوبة) في الباطن ، يسخرها الله (رحمة) في الظاهر .. يوم أمس الأول السبت كنت مستبشراً ، بتحقيق نتيجة إيجابية أمام (قطر) ، في مستهل رحلة أحمر (اليمن) .. شأني شأن أي مشجع »

ليه يا (معاذ) ؟

* لا يحتاج (حميد شيباني) البعيد تماماً عن الأمانة والأخلاق إلى عقد (صفقة) مع الزميل العزيز (معاذ الخميسي) ، بهدف تصفيتي من البعثة الإعلامية الرسمية لليمن المتشظي .. لقد كان في وسع (معاذ) بحكم العيش والملح في مرحلة ما قبل (عفاش) ، أن يتصل بي هاتفياً ، ويبلغني أنني غير مرغوب في البطولة .. وأن (حميد) »

(البدر) في الليلة الظلماء

*والله يصعب علي أن أرى الرياضي القدير (بدر حمود) طريح الفراش بلا حركة وبلا بركة فيما نحن لاهون عنه بسفهاء يبيعون ويشترون في تاريخنا الرياضي .. كما يحز في نفسي أن (بدر حمود) الخبير الإداري ، قد غاب صخبه وضجيجه عن ذلك المقهى الذي ارتبط به ، حيث محبيه يصغون لحكاياته بلهفة تتوارى أمامها حكايات ألف ليلة »

سلامتك من الآه

* عزيزي المسؤول السياسي والرياضي .. الشرعي والحراكي والإنتقالي .. إذا كنت لا تدري أن الكابتن الخلوق (نور الدين عبد الغني ) يرقد على فراش المرض ، وحالته خطيرة تستدعي سرعة إنقاذه إلى الخارج .. فتلك مصيبة .. و إذا كنت لا تدري أن النجم الدولي (نور الدين) حبيس غرفة الإنعاش في مستشفى خاص استنزف كل ما في »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com